الأولى

نقدّر دعم سورية الثابت في القضايا المتعلقة بالمصالح الجوهرية … وزير خارجية الصين: سندعم سورية في مواجهة الإجراءات القسرية وتسريع عملية إعادة إعمار البلاد

| الوطن- وكالات

أكد وزير خارجية الصين وانغ يي، أن بلاده تعارض أي محاولة للسعي لتغيير النظام في سورية، وهي ستعزّز التعاون متبادل المنفعة مع سورية لصالح الشعبين.
ونقلت وكالة «شينخوا» عن الوزير الصيني تصريحات له أمس حول لقائه الرئيس بشار الأسد أول من أمس خلال الزيارة التي قام بها إلى دمشق في يوم أداء الرئيس الأسد للقسم الدستورية، حيث نقل الوزير الصيني للرئيس الأسد تحيات الرئيس الصيني شي جين بينغ القلبية، وقال: «إن الشعب السوري، تحت قيادة الأسد، حقق إنجازات قيّمة في محاربة الإرهاب ومعارضة التدخل الخارجي، مضيفاً: إن إعادة انتخاب الأسد تعكس الثقة القوية ودعم الشعب السوري».
وأشاد وانغ يي بالشعب السوري لما يتمتع به من عزم وكرامة، معتبراً أن التدخلات الخارجية «الفاضحة» في سورية، فشلت في الماضي ولن تنجح في المستقبل، معرباً عن إيمانه بأن الشعب السوري سيكون أكثر اتحاداً والتزاماً، بإعادة إعمار بلاده وتجديدها، وأشار إلى أنه منذ إقامة العلاقات الدبلوماسية، كانت الصين وسورية تثقان وتدعمان بعضهما البعض دائماً، وقال: «إن الصين تقدّر دعم سورية الثابت في القضايا المتعلقة بالمصالح الجوهرية للصين»، مضيفاً: إنه «بتوجيه من رئيسي الدولتين، فإن الصين مستعدة للتعاون مع سورية في دفع الصداقة التقليدية قدماً، وتعزيز التعاون متبادل المنفعة من أجل مصلحة الشعبين».
وفي معرض تأكيده على دعم الصين القوي لسورية في حماية السيادة الوطنية وسلامة الأراضي والكرامة الوطنية، أوضح وان يي، أن الصين تدعم بقوة سورية في معالجة المشكلات الداخلية بموجب مبدأ «قيادة وملكية سورية»، والذي وضعه مجلس الأمن الدولي في صياغة حل سياسي شامل وموحد، وتعهّد بأن تواصل بلاده دعمها القوي لسورية في مكافحة جائحة كوفيد-19، من خلال توفير اللقاحات والمستلزمات الطبية الأخرى، مشدداً على أن الصين ستدعم سورية في تحسين رفاهية الشعب السوري وتسريع عملية إعادة إعمار البلاد، مع الترحيب بسورية لتصبح شريكاً جديداً في البناء المشترك لمبادرة الحزام والطريق، وقال وانغ يي: «إن الصين ستدعم سورية أيضاً في معارضة العقوبات أحادية الجانب، وتخفيف أزمتها الإنسانية، ومكافحة القوى الإرهابية بأي شكل من الأشكال»، مضيفاً: «إن الصين مستعدة لتعزيز التواصل والتعاون مع سورية للمساعدة في تحسين قدراتها في مكافحة الإرهاب».
وكان الرئيس بشار الأسد استقبل أول من أمس الوزير وانغ يي وبحث معه العلاقات التاريخية والمتميزة التي تربط البلدين الصديقين، حيث أكد الرئيس الأسد أن الصين دولة قوية ولها موقع كبير ومهم على الساحة الدولية، وسورية تتطلع إلى توسيع مجالات التعاون معها على مختلف الصعد بالاستناد إلى حضورها القوي وسياساتها الأخلاقية، التي تخدم معظم دول وشعوب العالم.
وتوجّه الرئيس الأسد بالشكر للصين على الدعم الذي تقدمه للشعب السوري في مختلف المجالات، والمواقف المهمة التي تتخذها في المحافل الدولية دعماً لسيادة سورية ووحدة أراضيها وقرارها المستقل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock