سورية

الجيش يدمي دواعش البادية ويردّ على خروقات «النصرة» المتصاعدة في «خفض التصعيد»

| حماة- محمد أحمد خبازي - دمشق- الوطن - وكالات

واصل الإرهابيون رفع وتيرة خروقاتهم لاتفاق وقف إطلاق النار في منطقة «خفض التصعيد»، الأمر الذي رد عليه الجيش العربي السوري بقوة، بالتزامن مع خوض وحدات منه اشتباكات ضارية مع بقايا فلول مسلحي تنظيم داعش الإرهابي في البادية الشرقية، أوقعت خلالها العديد منهم بين قتيل وجريح.
وبيَّنَ مصدر ميداني لـ«الوطن»، أن الوحدات المشتركة من الجيش العربي السوري والقوات الرديفة، وخلال تمشيطها البادية الشرقية من مسلحي تنظيم داعش، خاضت اشتباكات ضارية معهم في قطاعات حماة وحمص ودير الزور، وأوقعت العديد من الدواعش بين قتيل وجريح.
ولفت إلى أن الطيران الحربي السوري والروسي، شن غارات مكثفة على مواقع للدواعش، في مثلث حماة- حلب- الرقة، وفي باديتي حمص ودير الزور محققاً فيها إصابات دقيقة.
وأما في ريفي حماة وإدلب من منطقة «خفض التصعيد» شمال غرب البلاد، فقد بيَّنَ مصدر ميداني لـ «الوطن»، أن الجيش استهدف صباح أمس بالصواريخ والمدفعية، مواقع لما يسمى «هيئة تحرير الشام» التي يتخذ منها تنظيم «جبهة النصرة» الإرهابي غطاء له، والتنظيمات الإرهابية المنضوية تحت قيادتها، في شاغوريت والمنصورة وقسطون والدقماق والحميدية، بسهل الغاب الشمالي الغربي، إضافة إلى استهداف نقاط تمركز الإرهابيين في الحلوبة بريف إدلب الجنوبي.
كما استهدف الجيش العربي السوري بقذائف المدفعية الثقيلة تحصينات التنظيمات الإرهابية على محاور بلدة كفرتعال الواقعة بريف حلب الغربي، حسبما ذكرت مواقع إلكترونية معارضة، على حين أعلنت ما تسمى غرفة عمليات «الفتح المبين» التي يقودها تنظيم «النصرة»، أنها نفذت عدوانا بقذائف B9 الصاروخية على مواقع الجيش العربي السوري على محاور بلدة أوروم الصغرى ومحيط الفوج 46 الواقعة بريف حلب الغربي.
في الأثناء، أعلنت وزارة الدفاع الروسية، أن مسلحي تنظيم «النصرة» المتحصنين في إدلب نفذوا 32 اعتداء في منطقة «خفض التصعيد» خلال الساعات الماضية، حسبما ذكرت وكالة «سانا».
وذكر نائب مدير مركز التنسيق الروسي في «حميميم» اللواء البحري فاديم كوليت في بيان، أن الاعتداءات هي 19 اعتداء في محافظة إدلب و8 في محافظة اللاذقية و1 في محافظة حلب و4 في محافظة حماة.
من جهة ثانية، واصلت قوات الاحتلال التركي قصفها المكثف على مناطق انتشار ميليشيات «قوات سورية الديمقراطية- قسد» الانفصالية بريف حلب، حيث استهدفت بعشرات القذائف الصاروخية مناطق في الشيخ عيسى ومحيطها ومناطق أخرى شمال حلب، وفق ما ذكرت مصادر إعلامية معارضة.
كما دارت اشتباكات عنيفة بعد منتصف ليل السبت – الأحد على محور قرية الجات ضمن ما يعرف بـ«خط الساجور» شمال شرق حلب، بين قوات الاحتلال التركي والتنظيمات الإرهابية الموالية لها من جهة، وبين ما يسمى «مجلس منبج العسكري» التابع لميليشيات «قسد» من جهة أخرى.
ويأتي ذلك بعد مقتل 3 جنود من قوات الاحتلال التركي أول من أمس جراء استهداف ميليشيات «قسد» لعربة تركية على محور حزوان بريف حلب.
وفي المقابل، أعلنت وزارة الدفاع في حكومة النظام التركي، أمس، مقتل 7 «إرهابيين» في إشارة إلى مسلحي «قسد»، وذلك في إطار الرد على مقتل جنودها بريف حلب، حسبما ذكرت وكالة «الأناضول».
بدورها استهدفت ميليشيات «قسد» براجمات الصواريخ مدينة عفرين المحتلة من النظام التركي، والواقعة بريف حلب الشمالي الغربي، على ما ذكرت مصادر إعلامية معارضة.
وطال القصف دوار معراتة وطريق راجو وشارع الفيلات، ومركزاً لتنظيم «الخوذ البيضاء» الإرهابي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock