سورية

البحرية السورية تشارك نظيرتها الروسية الاحتفال بعيد أسطولها في طرطوس … الرئيس بوتين: قواتنا البحرية قادرة على توجيه ضربة عسكرية لأي عدو

| وكالات

أقامت قيادة القوات الروسية العاملة في سورية أمس احتفالاً رسمياً على شاطئ مدينة طرطوس بمناسبة الذكرى 325 لتأسيس الأسطول البحري الروسي، وشاركت فيه قوات البحرية في الجيش العربي السوري، بينما أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قدرة القوات البحرية الروسية على الدفاع عن البلاد وتوجيه ضربة عسكرية لأي عدو محتمل أينما كان.
وتضمّن الاحتفال عرضاً بحرياً يحاكي الأعمال القتالية الحقيقية، شاركت فيه الفرقاطة الأدميرال ماكاروف والسفن الحربية الحديثة وبعض الغواصات التابعة للأسطول البحري الروسي والطيران الحربي بمختلف أنواعه والحوامات القتالية البحرية وبمشاركة بعض القطع البحرية السورية، وفق ما ذكرت وكالة «سانا».
كما أقيم مهرجان رياضي عسكري في المياه استعرض من خلاله البحّارة الروس حلقات إنزال من مشاة البحرية وبدعم ناري من قوارب «رابتور» وحوامات هجومية.
وفي نهاية الاحتفال نفّذت المقاتلات والحوامات الروسية عرضاً جوياً وهي تحمل الأعلام السورية والروسية.
وحضر الاحتفال العماد علي عبد الله أيوب نائب القائد العام للجيش والقوات المسلحة – نائب رئيس مجلس الوزراء – وزير الدفاع وعدد من كبار ضباط القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة ومحافظا اللاذقية إبراهيم السالم وطرطوس صفوان  أبو سعدى وجمهور غفير من محافظة طرطوس ومن الجانب الروسي قادة وكبار ضباط القوات الروسية العاملة في سورية والسفير الروسي بدمشق ألكسندر يفيموف.
بدوره، ذكر موقع قناة «روسيا اليوم» الإلكتروني، أن ميناء طرطوس شهد عرضاً بحرياً بمشاركة سفن من البحرية السورية والقوة البحرية الروسية بمناسبة الذكرى 325 لتأسيس الأسطول البحري الروسي.
وحسب الموقع، شارك في الاحتفال من جانب البحرية السورية زورقان صاروخيان ومن جانب القوات البحرية الروسية 9 سفن حربية وقوارب وسفن دعم و13 طائرة تابعة للقوات الجوية والطيران البحري.
وأشار إلى أن العرض اشتمل على سفن روسية حربية حديثة وهي: الغواصة التي تعمل بالديزل والكهرباء لمشروع 636.3 ستاري أوسكول، والفرقاطة الأدميرال ماكاروف، وسفينة الصواريخ الصغيرة إنغوشيا، وكاسحة الألغام البحرية كوفروفيتس، والسفينة القاتلة KIL-158.
ووفقاً للموقع، فإن الفعاليات الاحتفالية بدأت في المياه الإقليمية السورية بتشكيل موكب لسفن البحرية الروسية، مزينة بأعلام ملونة، واصطفت في خط استيقاظ على الطريق الخارجي لميناء طرطوس، أثناء استقبال العرض القائد من مجموعة القوات المسلحة الروسية في الجمهورية العربية السورية الفريق يفغيني نيكيفوروف وقائد العرض النقيب ديمتري دوبرينين من الرتبة الأولى على متن قارب بافل سيلاييف لمكافحة التخريب.
وأشار الموقع إلى أنه وبعد تجاوز تشكيل السفن ووصول قائد تجمع القوات المسلحة الروسية في سورية وقائد العرض وضيوف الشرف على متن الفرقاطة «الأدميرال ماكاروف»، جرى حفل رسمي لتكريم البحارة للتميز في الخدمة العسكرية وتم أداء الواجب العسكري النموذجي على متن السفينة.
ولفت إلى أنه بعد انتهاء الجزء المهيب ووصول قيادة تجمع القوات المسلحة الروسية في سورية وقيادة وزارة الدفاع في الجمهورية العربية السورية، انطلق مهرجان رياضي عسكري في المياه وفي السماء فوق المنصة الواقعة على جسر ميناء طرطوس.
واستعرض البحارة الروس حلقات إنزال واستيلاء على الساحل من قبل وحدة مشاة البحرية الروسية بدعم ناري من قوارب رابتور وطائرات هليكوبتر هجومية من طراز Ka-52 للضيوف والمقيمين في مدينة طرطوس وتدمير الألغام العائمة بوساطة كاسحة ألغام بمساعدة المدفعية البحرية.
كما أجرى طاقم الفرقاطة «الأدميرال ماكاروف» وفق الموقع، بحثاً وتدميراً مشروطًا للغواصة باستخدام مجمع الصواريخ RBU-6000، ودمروا، جنبًا إلى جنب مع طاقم السفينة الصاروخية الصغيرة «إنغوشيا»، أهدافاً بحرية بنيران منشآت المدفعية من العيار الرئيسي ونفذ التشويش السلبي للخروج من ضربة بوسائل الهجوم الجوي للعدو التقليدي.
وبالإضافة إلى سفن البحرية الروسية، شارك في مهرجان الرياضات العسكرية 2 حسب الموقع، مشروع 205 زوارق صاروخية من اللواء 110 من السفن السطحية التابعة للقوات البحرية للجمهورية العربية السورية، والتي قامت بالتشويش السلبي أثناء المرور في الخدمة مع روسيا.
وتم الانتهاء من برنامج مهرجان الرياضات العسكرية في المنطقة المائية لميناء طرطوس بمرور زوارق رابتور وتحليق مروحية الطيران البحري Ka-27 التي تحمل أعلام الجمهورية العربية السورية والدولة الروسية الاتحادية والبحرية الروسية على متن الطائرة وفي الجو.
وحسب الموقع، فإن السفن الحربية الروسية التي شاركت في العرض البحري الرئيسي على طريق ميناء طرطوس وفي مهرجان الرياضات العسكرية هي جزء من التشكيل التشغيلي الدائم لسفن البحرية الروسية في البحر المتوسط.
وخلال مشاركته في العرض العسكري البحري الذي أقيم في مدينة سان بطرسبورغ بمناسبة يوم الأسطول الروسي، أكد الرئيس الروسي، قدرة القوات البحرية الروسية على الدفاع عن البلاد وتوجيه ضربة عسكرية لأي عدو محتمل أينما كان.
وانطلق أول من أمس في مدينة بطرسبورغ أكبر عرض عسكري لقوات الأسطول البحري الروسي بمناسبة الذكرى 325 لتأسيسه بمشاركة 54 سفينة حربية بينها ثلاث فرقاطات من الهند وإيران وباكستان و48 طائرة وأكثر من 4 آلاف عسكري.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock