الخبر الرئيسي

بحضور مئات الشخصيات والهيئات الحكومية الروسية وممثلي المنظمات الدولية والبعثات الدبلوماسية … الاجتماع السوري- الروسي المشترك لمتابعة تنفيذ مقرّرات «مؤتمر اللاجئين» ينطلق اليوم

| الوطن

ينطلق صباح اليوم في قصر المؤتمرات بدمشق، الاجتماع المشترك السوري- الروسي لمتابعة عمل «المؤتمر الدولي حول عودة اللاجئين والمهجّرين السوريين» الذين اضطرتهم جرائم الإرهابيين لمغادرة البلاد، وذلك بمشاركة وفد روسي كبير.
وعلمت «الوطن» أن حفل الافتتاح سيحضره مئات الشخصيات والهيئات الحكومية الروسية، وممثلي هيئة التنسيق المشتركة من الجانبين السوري والروسي، إضافة إلى مختلف الوزارات السورية والمؤسسات الرسمية والشركات المعنية، كذلك ممثلو المنظمات الدولية والجمعيات الأهلية، والبعثات الدبلوماسية الموجودة في دمشق، كما سيلقي كل من المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى سورية ألكسندر لافرنتييف، ورئيس مركز التنسيق السوري- الروسي الفريق أول ميخائيل ميزينتسيف، ومبعوث الرئيس الروسي لتعزيز العلاقات مع سورية سفير روسيا في سورية ألكسندر لافرنتييف، ووزير الإدارة المحلية في حكومة تسيير الأعمال- رئيس الجانب السوري في هيئة التنسيق الروسية- السورية المشتركة حسين مخلوف، ووزير الخارجية والمغتربين في حكومة تسيير الأعمال فيصل المقداد، إضافة إلى معاون وزير الخارجية والمغتربين أيمن سوسان، كلمات لهم خلال الحفل.
وحسب معلومات «الوطن»، فإن الاجتماع سيناقش على مدار ثلاثة أيام، الإجراءات التي تقوم بها الدولة السورية لتهيئة الظروف لعودة اللاجئين السوريين، وتوفير ظروف معيشية كريمة وبيئة مريحة بالتنسيق والتعاون مع روسيا الاتحادية، وسيشهد اليوم الأول مداخلات من المنسق المقيم للأمم المتحدة ومنسق الشؤون الإنسانية في سورية عمران رضا، وكذلك من ممثلي الصليب والهلال الأحمر، وسينتهي بإلقاء البيان الختامي للاجتماع.
وخلال فترة انعقاد الاجتماع سيكون هناك جولات للوفد الروسي على عدة محافظات تتخللها فعاليات مختلفة منها تقديم مساعدات إنسانية، كما يقوم خبراء في الطب من الجانبين بإجراء عدد من التجارب الطبية المشتركة، كما سيتم توقيع عدد من الاتفاقيات بين الجانبين، وبحث آليات تطوير العمل الثنائي بين وزارات البلدين من صحة وثقافة وتربية وتعليم عالي وصناعة وكهرباء ونفط، وسيجري البحث في آليات التصدير المباشر.
رئيس مركز التنسيق السوري- الروسي لإعادة اللاجئين ميخائيل ميزينتسيف، كان أكد في تصريحات له أول من أمس، أن زيارة الوفد الروسي هي زيارة إنسانية ورسالة محبة للشعب السوري، «فمنذ ما يزيد عن عشر سنوات يحارب الشعب السوري الإرهاب، وبدعم من روسيا تم القضاء على جزء كبير من الإرهابيين»، مشيراً إلى أن القيادة السورية تقوم بإجراءات فعالة ومتواصلة لدعم الاقتصاد الذي تضرر بسبب الإجراءات الاقتصادية التي تنتهجها الدول الغربية ضده، مضيفاً: «نحن نعلم أن الحكومة السورية تبذل جهوداً كبيرة لعودة السوريين الذين اضطروا لمغادرة البلاد».
ولفت ميزينتسيف إلى أنه استناداً لقرار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وقرار وزير الدفاع قررت الحكومة الروسية نقل مساعدات طبية روسية إلى الشعب السوري، وهذه المساعدات سوف تقدم بشكل منتظم، مؤكداً أن روسيا ستقوم بكل ما من شأنه جعل سورية دولة حرة مزدهرة وعظيمة، وستدعم جهودها بما يسمح باستعادة هيبة الدولة وتحسين الوضع المعيشي للشعب السوري، مشدداً على أن سورية بالنسبة لروسيا هي حليف موثوق به وشريك إستراتيجي في منطقة الشرق الأوسط.
وكان المؤتمر الدولي حول عودة اللاجئين السوريين عقد في تشرين الثاني عام 2020، ودعا المجتمع الدولي إلى تقديم الدعم المناسب لتوفير السكن للمهجّرين وعودتهم للحياة الطبيعية وزيادة مساهمته ودعمه لسورية بما في ذلك العمل من خلال تنفيذ المشاريع المتعلقة بإعادة الإعمار المبكر متضمنة المرافق الأساسية للبنية التحتية مثل المياه والكهرباء والمدارس والمشافي وتقديم الرعاية الصحية والطبية والخدمات الاجتماعية ونزع الألغام.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock