شؤون محلية

في أسبوع «العيد»!! .. حجو لـ«لوطن»: 20 وفاة بجرائم قتل و12 بحالات انتحار و39 بحوادث سير

| محمد منار حميجو

كشف المدير العام للهيئة العامة للطب الشرعي في سورية زاهر حجو أنه تم تسجيل 71 حالة وفاة ما بين جرائم قتل وانتحار وحوادث سير خلال أسبوع العيد، موضحاً أن عدد الوفيات بسبب جرائم القتل 20 وتم تسجيل 39 حالة وفاة نتيجة حوادث السير في حين تم تسجيل 12 حالة انتحار.
وفي تصريح لـ«الوطن» بين حجو أنه حالياً تم إدخال محافظة الحسكة من ضمن الإحصائيات التي تعدها الهيئة فسجلت 8 حالات قتل وهي أكثر الحالات في المحافظات في حين لم يتم تسجيل فيها أي حالة انتحار أو حوادث سير، مشيراً إلى أن أكثر حالات الانتحار وقعت في حلب وهي ثلاث حالات في حين وقعت أكثر حوادث السير في حماة وعددها 9 وفيات خلال أسبوع العيد.
وأكد حجو أنه تم تسجيل خمس حالات حوادث سير وحالتي انتحار في دمشق في حين لم يسجل فيها أي حالة قتل، مشيراً إلى أنه تم تسجيل 7 وفيات في ريف دمشق بسبب حوادث السير وحالتي وفيات بسبب جرائم قتل وحالتي انتحار.
وفي محافظة حلب أوضح حجو أنه تم تسجيل أربع وفيات بسبب حوادث السير وحالة وفاة واحدة نتيجة جريمة قتل على حين سجلت المحافظة ثلاث حالات انتحار.
أما في محافظة درعا فبين أنه تم تسجيل حالتي وفاة بسبب حوادث السير و4 وفيات نتيجة جرائم قتل على حين لم يسجل فيها أي حالة انتحار، لافتاً إلى أنه في حمص تم تسجيل حالتي وفاة بسبب حوادث السير وحالة قتل وكذلك حالة انتحار واحدة في حين في حماة سجلت 9 حالات وفيات بسبب حوادث السير و3 وفيات نتيجة جرائم القتل وحالتا انتحار.
وأما في محافظة طرطوس فأكد حجو أنه تم تسجيل ثلاث وفيات بسبب حوادث السير وحالة قتل ولم يتم تسجيل أي حالة انتحار، مشيراً إلى أنه تم تسجيل أربع وفيات نتيجة حوادث السير في محافظة اللاذقية وحالتي انتحار ولم يتم تسجيل أي حالة قتل في المحافظة.
حجو لفت إلى أنه لم يسجل في محافظتي القنيطرة والسويداء أي حالة وفاة سواء جرائم قتل أم انتحار أو حوادث سير، في حين محافظات إدلب والرقة ودير الزور لا يوجد فيها أطباء شرعيون.
وأكد حجو أن معظم الذين ارتكبوا جرائم قتل تم القبض عليهم معرباً عن شكره لوزارة الداخلية لمجهودها في إلقاء القبض على الفاعلين.
وفيما يتعلق بموضوع صرف المكافآت للأطباء الشرعيين التي أقرتها الحكومة أخيراً أكد حجو أنه سيتم صرفها اعتباراً من بداية الشهر القادم ومقدارها 117 ألف ليرة شهرياً لكل طبيب حتى نهاية العام، مشيراً إلى أن 74 طبيباً شرعياً مستفيدون من هذه المكافأة.
وأعرب عن أمله أن تصبح المكافأة دائمة للأطباء الشرعيين وذلك للمجهود الذي يقومون به من خلال عملهم، معبراً عن شكره للحكومة على إقرار المكافأة الثانية للأطباء الشرعيين.
وكانت الحكومة صرفت مكافأة شهرية للأطباء الشرعيين ولمدة ثلاثة أشهر لتعود مرة أخرى وتقر مكافأة ثانية لهم حتى نهاية العام الحالي بعدما انتهت مدة المكافأة الأولى.
حجو لفت إلى أنه خلال العام الحالي سيكون هناك نقلات نوعية في عمل الطب الشرعي من جهة افتتاح مراكز جديدة وأيضاً من جهة تحسين وضع الطبيب الشرعي.
وفي الغضون أعلن حجو أنه في بداية الشهر التاسع سيتم افتتاح مركز الطب الشرعي في محافظة حلب وهو من أكبر المراكز على مستوى الشرق الأوسط وهو مركز حضاري، لافتاً إلى أنه يتم العمل حالياً بالتعاون مع المنظمات الدولية لتأمين مخبر لـ«DNA» وآخر للسموم في المركز ذاته خاص بالمناطق الشمالية والشرقية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن