عربي ودولي

الفيول العراقي ومساعدات صندوق النقد الدولي في طريقها إلى لبنان.. وقرداحي: «الأمل والعمل» … الحكومة تعقد جلستها الأولى برئاسة عون وميقاتي يتعهد بحل أزمة المحروقات والكهرباء

| وكالات

عقدت الحكومة اللبنانية أمس الإثنين أولى جلساتها بعد إعلان تشكيلها الأسبوع الماضي في القصر الجمهوري برئاسة الرئيس ميشال عون، على حين تعهد رئيس الحكومة المكلف نجيب ميقاتي خلال الاجتماع العمل على حل أزمة المحروقات والكهرباء والدواء.
يأتي ذلك في حين أعلن وزير الطاقة والمياه اللبناني السابق ريمون غجر أن الشحنة الأولى من الفيول العراقي ستصل إلى البلاد في غضون أيام، على حين سيتسلم لبنان أكثر من مليار دولار من حقوق السحب الخاصة من صندوق النقد الدولي الخميس المقبل.
وأعرب الرئيس اللبناني ميشال عون عن أمله في أن يتضمن البيان الوزاري للحكومة الجديدة استكمال المفاوضات مع صندوق النقد الدولي، واستكمال متابعة تنفيذ خطة البطاقة التمويلية».
في السياق، قال ميقاتي خلال الاجتماع: «سننكب على معالجة موضوع المحروقات والدواء بما يوقف إذلال الناس»، مضيفاً: «حكومتنا ستعمل من أجل كل لبنان ومن أجل جميع اللبنانيين ولن تميز بين من هو موالٍ أو معارض، من أعلن دعمه لنا ومن لم يعلن ذلك، ومن سيمنحها ثقته بعد أيام أو من سيحجبها عنها وسنمارس هذا الدور من دون أي كيدية وذلك تحت سقف القانون».
وحسب موقع «الميادين»، أوضح ميقاتي في مستهل جلسة مجلس الوزراء: «ينتظرنا الكثير من العمل، والكثير من التعب، وعلينا جميعاً أن نضحي»، مشيراً إلى أن لبنان «يتطلب إجراءات استثنائية».
في غضون ذلك، عقدت اللجنة ​الوزارية​ المخصّصة لصوغ ​البيان الوزاري​، اجتماعها الأول، أمس، محددة موعد الاجتماع الثاني لها اليوم الثلاثاء في ​السرايا الحكومية​، لاستكمال مهامها في صوغ البيان الوزاري الخاص بحكومة الرئيس نجيب ميقاتي.
وفي السياق، قال وزير الإعلام اللبناني الجديد جورج قرداحي إن الرئيس عون أكد أن «الحكومة أمام مسؤوليات كبرى لاستعادة الثقة بالدولة ويجب ألا نضيع الوقت والمطلوب إيجاد الحلول العاجلة».
وخلال تقديمه مقررات جلسة مجلس الوزراء، التي عقدت أمس، لفت قرداحي إلى أن الرئيس عون تحدث حول «تعويل الخارج والداخل على نجاحنا لمعالجة الأزمات وكلما أظهرنا جدية وقفت الدول إلى جانبنا»، لافتا إلى أن الوضع صعب في لبنان لكنه ليس مستحيلاً وينبغي تكاتف المواطنين معاً.
وحسب موقع «لبنان 24»، قال قرداحي: «نريد نفحة أمل من الإعلاميين لأن لبنان يحتاج إلى جهود الجميع وقبل تشكيل الحكومة بدأ الانتقاد»، موضحاً أن لدى رئيس الحكومة نية بتكثيف جلسات مجلس الوزراء ولنسمها حكومة «الأمل والعمل».
إلى ذلك، قال وزير الطاقة والمياه اللبناني السابق، ​ريمون غجر خلال مؤتمر صحفي مع وزير الطاقة الجديد ​وليد فياض: إن «الشحنة الأولى من الفيول العراقي ستصل في غضون أيام إلى لبنان لتغذية معامل الكهرباء التي ستؤمّن 4 ساعات إضافية للتيار الكهربائي، على أن تليها الشحنة الثانية الأسبوع المقبل، وستليها مناقصات شهرية لمدة سنة».
وعلى خط مواز، أعلن لبنان أنه سيتسلم أكثر من مليار دولار من حقوق السحب الخاصة من صندوق النقد الدولي الخميس المقبل، بعد أيام قليلة من الإعلان عن تشكيل الحكومة الجديدة، وزوال إحدى العقبات أمام تسلم المساعدات الدولية لإنقاذ اقتصاد البلاد المتردي.
ونقلت «الوكالة الوطنية للإعلام» عن وزارة المالية أمس أن «وزارة المالية تبلغت من صندوق النقد الدولي بأن لبنان سيتسلم في 16 أيلول الحالي قرابة مليار و135 مليون دولار أميركي بدل حقوق السحب الخاصة، وذلك عن العام 2021، وقيمته 860 مليون دولار، وعن العام 2009 وقيمته 275 مليون دولار، على أن يودع في حساب مصرف لبنان».
وكانت وزارة المالية قد طلبت من صندوق النقد الدولي تحويل حقوق السحب الخاصة المتاحة للبنان، وبخاصة العائدة إلى العام 2009.
وشهد لبنان خلال الأيام القليلة الماضية انتعاشاً اقتصادياً ملحوظاً ترافق مع الإعلان عن تشكيلة الحكومة الجديدة برئاسة نجيب ميقاتي، وسط واقع معيشي صعب يتطلب كثيراً من الجهود الحكومية لصياغة خطة إصلاحية قادرة على وقف سير البلاد باتجاه الانهيار.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن