رياضة

بفوزهن على الأرثوذكسي.. سيدات الثورة يتأهلن للمباراة النهائية لبطولة الأندية

| مهند الحسني

حققت سيدات نادي الثورة فوزاً جديراً وغالياً عندما تجاوزن فريق الأرذثوكسي الأردني وتأهلن للمباراة النهائية من بطولة الأندية العربية بكرة السلة للسيدات بنسختها 22 المقامة في العاصمة الأردنية عمان بفارق 23 نقطة وبنتيجة 97-74 في المباراة التي جمعت الفريقين مساء يوم الأحد الفائت ضمن مباريات الدور نصف النهائي.

والتقى مساء أمس في وقت متأخر فريق الثورة في المباراة النهائية مع نادي بيروت اللبناني في لقاء يتوقع أن تصل حرارته لدرجة الغليان وعناوين الإثارة والندية ستكون أبرز سماته نظراً لقوة الفريقين.

سعي الثورة لاعتلاء منصات التتويج لأول مرة في تاريخه واضح من خلال تصميم لاعباته في إعادة الفوز على فريق بيروت اللبناني والظفر باللقب.

لكن لا يبدو أن طريقه سيكون سهلاً فهو يتطلب بذل جهود كثيرة واللعب بقوة ووضع حد لمفاتيح قوة لاعبات الفريق المتأهل.

ولدى فريقنا الكثير من مفاتيح القوة والفعالية وخاصة أن لاعباته اكتسبن خبرة كبيرة في التعامل مع مباريات قوية وحساسة، ومن ورائهن مدرب خبير يعرف كيف يوظف مقدرات لاعباته حسب مجريات اللقاء وإجراء تبديلات مناسبة لكل لاعبة.

الطريق للنهائي

لم يكن تأهل الثورة للمباراة النهائية سهلاً فقد لعب مباريات قوية حيث حقق ثلاثة انتصارات في الدور الأول واعتلى الصدارة بجدارة بعد فوزه على الأرثوذكسي 71-68، وعلى بيروت اللبناني 72-69، وعلى المرأة القطرية 88-58، وخسر أمام فريق فحيص الأردني 89-82.

وفي مباراة الدور نصف النهائي التقى مع الأرثوذكسي الأردني وقدم مباراة قوية حيث لعب بأداء رجولي ونجح مدربه الخبير الكمونة في التعامل مع مجريات اللقاء بحرفية عالية.

سيدات فريق الثورة رغم فترة التحضير القصيرة غير أنهن تمكن من قلب الأمور رأساً على عقب وكن خير سفير للسلة السورية بعدما سجلن حضوراً طيباً ونجحن في جمع معادلة النتيجة والأداء ووصلت لاعباته لمرحلة متقدمة من التناغم والانسجام.

متابعة التألق

«الوطن» عقب فوز الفريق وتأهله للنهائي تواصلت مع مدرب الفريق عبد اللـه كمونة والذي أكد بأن اللقاء مع الأرثوذكسي كان قوياً وندياً وشهد حضوراً جماهيرياً كبيراً، وتابع يقول: نحن تقابلنا مع الأرثوذكسي في الدور الأول وهو فريق قوي ويضم لاعبات من مستوى عال، لكن نجحنا في تكرار فوزنا وهذا الفوز كان له نكهة خاصة لكونه أوصلنا للنهائي، سنلعب في اللقاء النهائي بقوة من أجل السلة السورية وإسعاد عشاقها ومحبيها، كانت اللاعبات في قمة العطاء والتنفيذ لتعليماتي، فكان الفوز حليفنا، ونأمل في اللقاء النهائي أن نتابع العزف على وتر الفوز ونعتلي منصات التتويج ونحقق حلماً طال انتظاره.

نجمة الفريق زينة يازجي

هذه النتائج لم تأت من عبث وإنما جاء نتيجة جهود كبيرة بذلت من قبل الجميع، حتى نجحنا في تكرار فوزنا على الأرثوذكسي والتأهل للمباراة النهائية عن جدارة واستحقاق، ونعد جمهورنا الحبيب الذي وقف معنا طيلة البطولة بأن نقدم كل ما لدينا من طاقات من أجل أن نظفر بلقب البطولة لأول مرة في تاريخنا.

اللاعبة أليسا ماكريان

لعبنا مباريات قوية وقدمنا مستويات جيدة خلال البطولة وهدفنا حالياً الفوز باللقب وإعادة البسمة لعشاق السلة السورية بعد غربة طويلة عن اعتلاء منصات التتويج.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن