الأولى

المياه تعود إلى أحياء مدينة الحسكة الشرقية … خليل لـ«الوطن»: الاتفاق حصل برعاية الصديق الروسي ونأمل أن يستمر

| سيلفا رزوق

أكد محافظ الحسكة غسان خليل، إعادة ضخ المياه إلى أحياء المدينة الشرقية بعد انقطاع دام نحو ٣ أشهر نتيجة ممارسات المحتل التركي ومرتزقته.
وفي تصريح لـ«الوطن» بيّن خليل أنه نتيجة الاتفاق الذي حصل برعاية الصديق الروسي، بين المحتل التركي والميليشيات الأخرى تم إعادة تفعيل الاتفاق القديم الذي كان معمولاً به، وبدأ ضخ المياه ليل أمس إلى مدينة الحسكة، حيث وصلت المياه إلى منازل الأهالي في بعض الأحياء حسب خطة التوزيع المعتمدة من قبل مؤسسة المياه.
وأشار المحافظ إلى أن المياه وصلت إلى أحياء العزيزية والصالحية وحي الطلائع وخشمان والمفتي بعد انقطاع دام نحو 3 أشهر، مبيناً أن الآبار التي جرت عمليات صيانتها خلال اليومين الفائتين هي أربعة آبار ما رفع عدد الآبار العاملة لست عشرة بئراً، فيما بلغ عدد المضخات الأفقية التي تضخ المياه باتجاه مدينة الحسكة أربع مضخات أفقية، مؤكداً أن كمية المياه تعتبر جيدة وخزانات الحمة التي هي على أطراف الحسكة امتلأت بالمياه، والضخ يجري بشكل جيد إلى أحياء المدينة.
محافظ الحسكة أكد أن المحافظة، وبدءاً من اليوم ستواصل عمليات صيانة آبار علوك، لاسيما أن الدولة تملك في علوك 32 بئراً، وعمليات الصيانة ستستمر في حال استمر الوضع على ما هو عليه، ولاسيما أن هذه الآبار تعرضت خلال فترة قطع المياه في الأشهر الماضية لعمليات سرقة لمحتوياتها من أكبال وغيرها، والمحافظة ستعيد صيانتها من جديد.
ووصف المحافظ إعادة ضخ المياه بالخطوة الجيدة ولو أنها متأخرة، معبراً عن أمله بأن تستمر وألا يكون هناك نقض لهذا التفاهم من قبل المحتلين والميليشيات، لأننا لسنا أمام صادقين، وهؤلاء بعيدون كل البعد عن الحق بقطعهم للكهرباء أو المياه وأضاف:» نأمل أن يستمر هذا الاتفاق ونأمل أن تستمر المياه بالتدفق إلى أهلنا في الحسكة»

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock