عربي ودولي

كييف لم تعد تصدّق وعود الغرب … زاخاروفا: المشروع الأميركي لدمقرطة أوكرانيا هدفه الضغط علينا

| وكالات

قالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا: إن المشروع الأميركي لإرساء الديمقراطية في أوكرانيا، يهدف لاحتواء روسيا وخلق وضع غير مستقر في المنطقة، بينما لفت وزير الخارجية الأوكراني دمتري كوليبا إلى أن بلاده تعلمت بعض الدروس المريرة، ومن بينها أن وعود الغرب لن يتم تنفيذها على الأغلب.
يأتي ذلك في حين، قالت رئيسة لجنة الانتخابات المركزية في روسيا، إيلا بامفيلوفا، إنه تم تشكيل نظام مراقبة بالفيديو شامل لمتابعة سير عمليات التصويت خلال انتخابات مجلس الدوما المقبلة.
وأضافت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا: «يقدمون لرئيس أوكرانيا فلاديمير زيلينسكي، المال للدعم، فقط من أجل تحقيق هدفهم الأساسي مجدداً الضغط على روسيا والترويج لما يسمونه الديمقراطية، في جميع أنحاء العالم».
وحسبما ذكرت «سبوتنيك»، أكدت زاخاروفا، أن المنصة الرئيسية المستهدفة عبر هذا المفهوم، هي روسيا، مضيفة: «هذه أداة تستخدمها الولايات المتحدة لكبح بلادنا، ولخلق حالة من عدم الاستقرار حتى تتمكن دائماً من اتهامنا بذنب ما».
وأشارت زاخاروفا إلى أن هذا المشروع لا يلبي مصالح شعب أوكرانيا، مشددة على أنه «لم يتم عمل أي شيء لمصلحة الشعب الأوكراني، تم عمل كل شيء ضد مصالح شعب هذا البلد».
على خط مواز، قال وزير خارجية أوكرانيا دمتري كوليبا، إن سلطات كييف، لم تعد تصدق وعود الغرب.
وأضاف كوليبا في مقابلة مع صحيفة «إندبندنت» البريطانية: «لقد تعلمت بلادنا (أوكرانيا) بعض الدروس المريرة، ومن بينها أن وعود الغرب لن يتم تنفيذها على الأغلب. نحن لا نصدق الوعود».
وكأمثلة على ذلك، ذكر كوليبا البيانات القصيرة لأوروبا حول القلق بشأن الأحداث في القرم ودونباس وكذلك فيما يتعلق بـ«أوكرانيا غيت»، عندما استخدم الرئيس الأميركي آنذاك دونالد ترامب قضية أوكرانيا لأغراضه الخاصة.
وساءت العلاقات الروسية الغربية بسبب الأزمة الأوكرانية، وبدأت الدول الغربية بفرض عقوبات على شخصيات روسية، بسبب انضمام شبه جزيرة القرم للاتحاد الروسي، وارتفعت وتيرة وحجم العقوبات في أواخر شهر تموز 2019، بمزاعم تدخل روسيا في الشؤون الداخلية لأوكرانيا، لتنال القطاع المالي والدفاعي والطاقة.
ووصفت موسكو مراراً رغبة أوكرانيا المستمرة في الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي وترحيب الولايات المتحدة بالانضمام بأنه «تهديد مباشر لروسيا».
في سياق آخر، قالت رئيسة لجنة الانتخابات المركزية في روسيا، إيلا بامفيلوفا، إنه تم تشكيل نظام مراقبة بالفيديو شامل لمتابعة سير عمليات التصويت خلال انتخابات مجلس الدوما.
وأضافت رئيسة اللجنة، خلال المؤتمر العلمي الأول: «دور المجتمع المدني في ضمان المعايير الديمقراطية لتنظيم وإجراء الانتخابات»: «تغطي كاميرات الفيديو 96 بالمئة من مراكز الاقتراع في مختلف أنحاء البلاد».
وسيجري التصويت في انتخابات مجلس الدوما، والانتخابات الأخرى في يوم التصويت الموحد هذا العام في الفترة من 17 إلى 19 أيلول, وسيتم خلالها، انتخاب أعضاء مجلس الدوما لمدة خمس سنوات، وفقا لنظام انتخابي مختلط: يتم انتخاب 225 نائباً وفق القوائم الحزبية، و225 نائباً آخر عبر الدوائر الانتخابية ذات المقعد الواحد، في جولة واحدة.
وتم تسجيل 14 حزباً، للمشاركة في انتخابات مجلس الدوما المقبلة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock