عربي ودولي

السيسي للحلبوسي: نحرص على تطوير آليات التعاون الثنائي مع العراق … الكاظمي يتلقى رسالة من الرئيس الفرنسي ويحث المواطنين على المشاركة في الانتخابات

| وكالات

حث رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي المواطنين على المشاركة الواسعة في الانتخابات البرلمانية المقبلة، مؤكداً عقب تلقيه رسالة خطية من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على أهمية التعاون والتنسيق المشترك بين باريس وبغداد على كافة الصعد.
يأتي ذلك على حين أكد رئيس جمهورية مصر عبد الفتاح السيسي لرئيس مجلس النواب العراقي محمد الحلبوسي خلال لقائه أمس في قصر الاتحادية في القاهرة حرص بلاده على تطوير آليات التعاون الثنائي مع بغداد.
وحسب وكالة الأنباء العراقية «واع»، ذكر بيان لمكتب رئيس الوزراء أن الكاظمي أشار خلال مؤتمر العلوم الاجتماعية والإنسانية السنوي إلى «التحديات الكبيرة التي مر بها العراق، وجهود الحكومة في مواجهتها، وتمكنها من عبور أزمات عديدة»، مؤكداً أن «العراق يعوّل على أبنائه المثقفين وكتّاب الرأي، في نشر السلام، ونبذ الحرب وصناعة الأمل بالمستقبل، وكذلك التعويل عليهم في حث المواطنين على المشاركة الواسعة في الانتخابات المقبلة من أجل إدامة النهج الديمقراطي، الذي تشكل الانتخابات أبرز صوره».
من جانب آخر أكد الكاظمي خلال كلمته أمس في مؤتمر «استرداد الأموال المنهوبة بالفساد» أن «لجنة مكافحة الفساد أفصحت عن ملفات لم تكشف منذ 17 عاماً».
وأشار إلى أن «الفساد وتهريب الأموال مرض خطير يصيب أي مجتمع وأي دولة إذا لم يتم التعامل مع مخاطر هذا المرض بجدية ومسؤولية من خلال اتخاذ الإجراءات الكفيلة بمكافحة الفساد والقضاء على منافذ التبديد والتهريب والاستهتار بمقدرات الشعوب».
وأضاف: «نعترف بأن هذا الداء أصاب دولتنا لعقود، فهناك مليارات من الدولارات تمت سرقتها وتهريبها، وللأسف ما بعد عام 2003 لم يكن الأمر أفضل، بل بالعكس سمحت الأخطاء التأسيسية بتفاقم الفساد وبنحو أكثر خطورة، واستغل البعض الفوضى الأمنية والثغرات القانونية والتكالب الحزبي لسرقة أموال الشعب ونقلها إلى خارج العراق وبنحو يبعث على الألم في ضمير أي مواطن عراقي».
وأشار إلى أن «عقد المؤتمر الخاص باسترداد الأموال المنهوبة، هو لتأكيد أن الفساد واسترداد أموال الشعب العراقي المهربة إلى خارج العراق يمثلان أولوية للحكومة العراقية، وهي أولوية لشعبنا الذي بددت العديد من مقدراته وأمواله في الحروب العبثية والصراعات الداخلية والخارجية، فيما استثمر الفاسدون ظروف العراق الخاصة في مشروع نهب أموال البلد وتهريبها».
وأعلنت هيئة النزاهة، سابقاً، أن بغداد ستحتضن مؤتمراً دولياً مُوسَّعاً لاسترداد الأموال المنهوبة يومي الخامس عشر والسادس عشر من أيلول الحالي.
وانطلق المؤتمر برعاية مصطفى الكاظمي، وبمشاركة رئيس الجامعة العربية أحمد أبو الغيط ووزراء ورؤساء مجالس قضاء وهيئات مكافحة الفساد بالدول العربية.
في سياق منفصل تسلم الكاظمي أمس رسالة خطية من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، فيما أثنى الكاظمي على إعادة افتتاح المركز الثقافي الفرنسي مجدداً في العاصمة بغداد.
وقال المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء: إن «رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي استقبل، (أمس) الأربعاء، السفير الفرنسي الجديد لدى العراق السيد إيريك شوفاليه»، مبيناً أن «السفير سلّم في مستهل اللقاء رسالة خطية إلى رئيس مجلس الوزراء من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون».
وأضاف: «جرى خلال اللقاء بحث العلاقات الثنائية بين البلدين، وسبل تطويرها في مختلف المجالات، ولاسيما الاقتصادية، والاستثمارية، والثقافية، وفي مجال التعاون الأمني، ومحاربة الإرهاب»، موضحاً أنه «تم بحث متابعة مقررات مؤتمر بغداد للتعاون والشراكة، والاجتماعات اللاحقة التي أوصى المؤتمر بعقدها».
وأكد رئيس مجلس الوزراء «على أهمية تنمية التعاون المشترك بين بغداد وباريس»، مثنياً «على إعادة افتتاح المركز الثقافي الفرنسي مجدداً في العاصمة بغداد».
في غضون ذلك قال المكتب الإعلامي لرئيس مجلس النواب العراقي في بيان له إن «الحلبوسي التقى رئيس جمهورية مصر العربية عبد الفتاح السيسي في قصر الاتحادية وبحث اللقاء العلاقات المتنامية بين البلدين الشقيقين، وأهمية العمل لتعزيز آفاق التعاون الاستراتيجي».
من جانبه، أكد الرئيس المصري حرص بلاده على استمرار تطوير التعاون مع العراق في جميع المجالات وعلى مختلف الأصعدة، سواء على المستوى الثنائي أو من خلال آلية التعاون الثلاثي مع مملكة الأردن الشقيقة، واستعداد مصر الكامل لنقل خبرة تجربتها التنموية إلى العراق، من أجل تحقيق استقراره واستعادة مكانته التاريخية ودوره العربي والإقليمي الفاعل وترسيخ موقعه في العالم العربي».
بدوره، أكد الحلبوسي، خلال اللقاء، تقديره العالي لجهود الرئيس السيسي في دعم العراق، مثمناً دور مصر الداعم في استعادة الاستقرار بالعراق، معرباً عن تطلعه لتطوير التعاون بين البلدين الشقيقين على المستوى الثنائي وتعزيز وتفعيل التعاون الثلاثي بين الأشقاء: العراق ومصر والأردن»، مشيراً إلى «أهمية التعاون النيابي في المحافل العربية والإقليمية والدولية».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن