سورية

إصابات بين الإرهابيين جراء اقتتال بينهم برأس العين.. وميليشيات «قسد» واصلت اختطاف المدنيين … الاحتلال التركي ومرتزقته يجددون اعتداءاتهم على ريفي الحسكة والرقة

| وكالات

جدد الاحتلال التركي ومرتزقته من الإرهابيين، أمس، اعتداءاتهم على قرية الدردارة بريف الحسكة الشمالي وعين عيسى شمال الرقة، بالتزامن مع إصابة عدد من المرتزقة في اقتتال جرى بين بعضهم بعضاً في رأس العين المحتلة، ومواصلة ميليشيات «قوات سورية الديمقراطية- قسد» الانفصالية اختطاف المدنيين في مناطق سيطرتها بهدف تجنيدهم قسراً للقتال في صفوفها.
وفي التفاصيل، فقد نفذت قوات الاحتلال التركي والتنظيمات الإرهابية والميليشيات المسلحة الموالية لها قصفاً صاروخياً على منطقة الدردارة بريف بلدة تل تمر شمال محافظة الحسكة، حسب مصادر إعلامية معارضة، ذكرت أن القصف أدى لأضرار مادية، من دون معلومات عن خسائر بشرية.
من جهتها نقلت وكالة «نورث برس» الكردية عن مصدر فيما يسمى «مجلس تل تمر العسكري» التابع لـ«قسد»: إن قوات الاحتلال التركي ومرتزقته استهدفوا بوابل من قذائف الهاون والمدفعية الدردارة، مشيراً إلى أن أصوات القصف تسمع بشكل متقطع على أطراف البلدة.
في المقابل، أصيب عدد من مرتزقة الاحتلال التركي جراء اقتتال نشب بين مجموعة تابعة لميليشيا «الفرقة 20» ومسلحين من ميليشيا «جيش درع الشرقية» في قرية العدوانية شرق مدينة رأس العين المحتلة بريف الحسكة الشمالي الغربي، وفق ما نقلت وكالة «سانا» عن مصادر أهلية.
وعزت المصادر الاقتتال إلى خلافات بين المسلحين للسيطرة على طرق التهريب والممرات غير الشرعية التي فتحوها باتجاه الأراضي التركية.
في غضون ذلك، تعرض 4 شبان للضرب المبرح من قوات حرس الحدود التركية «الجندرما» أثناء محاولتهم الوصول إلى الأراضي التركية بطريقة غير شريعة، من ريف الدرباسية بريف الحسكة عند الحدود بين البلدين، حسب المصادر التي تحدثت عن أن أحد الشبان أصيب إصابة بليغة.
جاء ذلك، في حين اعتقلت ميليشيات «قسد» ثلاثة من مسلحيها أثناء محاولتهم الهروب إلى تركيا قرب بلدة الدرباسية، وفق صفحات على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، ذكرت أن الميليشيات اعتقلت أيضاً عدداً من الشبان لتجنيدهم قسراً للقتال في صفوفها على حواجزها في مدينة القامشلي.
من جهة ثانية، اتخذت مجموعة من «حزب العمال الكردستاني» عبرت حديثاً من تركيا إلى سورية، من أحد المساجد بمنطقة القحطانية شمال الحسكة، مقراً لها، حسبما ذكرت الصفحات التي أشارت إلى أن المجموعة مكونة من 7 مسلحين وعبرت منذ ثلاثة أيام إلى سورية، من تركيا من مكان مجهول، ووصلت قرية الكريمة بريف القحطانية وطلبت من أهالي القرية توفير منزل لها، إلا أن الأهالي لم يتعاونوا معهما.
وأوضحت الصفحات، أن أفراد المجموعة يتحدثون بالكردية فقط ولا يعرفون العربية وهم غرباء عن المنطقة.
من جهة ثانية، تحدثت الصفحات عن خروج قافلة تضم «92» عائلة من نازحي مدينة الرقة وريفها إلى قراهم وبلداتهم بعد أن كانوا محتجزين في «مخيم الهول» شرق الحسكة الذي تديره ميليشيات «قسد».
أما في محافظة الرقة، فقد أصيب مدنيان جراء اعتداء بالقصف نفذته قوات الاحتلال التركي على قرية هوشان غرب بلدة عين عيسى بريف الرقة الشمالي وعلى الطريق الدولية «M4» المحاذي للبلدة، وفق وكالة «هاوار» الكردية.
من جهتها، ذكرت مصادر أن رجلاً مدنياً أصيب بجراح أثناء وجوده في قرية هوشان، جراء تعرضه لطلق ناري من سلاح قناص مصدره قوات الاحتلال التركي، مشيرة إلى أنه جرى نقل الرجل إلى المشفى على الفور.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن