رياضة

ليون على محك الباريسي والبرشا يبحث عن التعويض المحلي … فالنسيا يترصد الريال والميلان للإجهاز على اليوفي

| خالد عرنوس

يوم حافل تشهده الدوريات الخمسة الكبرى وفيه عدد من القمم التي تتعلق بالصدارة ومعظمها يكتسي برداء الكلاسيكيات أو الديربيات، ففي إيطاليا سيكون الموعد مع كلاسيكو الزعامتين في الكالشيو بين اليوفي المهيمن على المسابقات المحلية تاريخياً ومضيفه ميلان الممثل الأفضل لإيطاليا أوروبياً والعائد إلى المنافسة والنقاط الثلاث في غاية الأهمية لكليهما وينتظر روما ونابولي سقوط ميلان للابتعاد في الصدارة وكلاهما يحاول الانفراد بها إلا أنهما يخوضان مباراتين صعبتين على أرض فيرونا وأودينيزي على الترتيب، وفي فرنسا يجمع البارك دوبرنس بين زعيمي بلاد العطور في الألفية الثالثة، سان جيرمان الباحث عن الانتصار السادس على التوالي وليون الطامح بالمنافسة والطامع بإيقافه، ويسعى نيس ومرسيليا للقفز إلى وصافة الترتيب وهما يستضيفان موناكو ورين على التوالي، وفي إسبانيا تشهد الجولة الخامسة من الليغا لقاءً كلاسيكياً يجمع فالنسيا مع ريال مدريد ويزيد في إثارته أنهما في موقع الصدارة وبالفارق ذاته من الأهداف والكلام بالطبع قبل مباراة الأتلتي أمس، وفي السياق ذاته يخوض إشبيلية مواجهة قوية على أرض الباسك أمام سوسيداد رابع الترتيب حالياً والفارق بينهما نقطتان.

عملاقان بوجهين

تعتبر المواجهة الكروية بين يوفنتوس وميلان كلاسيكو إيطاليا الكبير ذلك أن الفريقين من أكبر أندية الكالشيو تاريخياً إلى جانب الإنتر، فالأول هو سيد الكرة في بلاده دون منازع على صعيد كل المسابقات، في حين الثاني هو الوجه المشرق لبلاد المعكرونة خارجياً، والمثير حالياً أن الروزنييري يعيش أياماً زاهية محلياً بعد غياب قسري عن المنافسة قارياً، وقد بدأ الموسم الحالي بثلاثة انتصارات كبداية مثالية للعودة إلى منصات التتويج، على حين البيانكونييري هيمن على الكرة لعقد كامل تقريباً قبل أن يتراجع في الموسم الماضي وهاهو يكمل مسيرة التقهقر فجمع نقطة يتيمة في أول ثلاث مباريات بالسييراA، وبالمقابل فقد حقق اليوفي انتصاراً سهلاً وكبيراً في أول ظهور له بدوري الأبطال في حين ميلان تلقى خسارة في المسابقة ذاتها على أرض ليفربول، وتعد نقاط القمة التي تجمعهما الليلة في أليانز استاديوم حيوية لعودة السيدة العجوز وكذلك لتأكيد صدارة الروزنييري.

تاريخياً تميل الكفة كلياً ناحية عجوز تورينو الذي تفوق بواقع 92 انتصاراً في كل المسابقات من أصل 235 مباراة مقابل 68 فوزاً لأحمر لومبارديا و75 تعادلاً وفي الدوري تواجها 172 مرة ففاز اليوفي بـ67 مقابل 52 للميلان وتعادلا في 53 مباراة والأهداف على هذا الصعيد 242/223 لمصلحة الأول، وتبادل الفريقان الفوز في الموسمين الأخيرين ففاز كل فريق في ملعبه قبل أن يفوز في ملعب الآخر، ففاز اليوفي في سان سيرو 3/1 وميلان في أليانز استاديوم 3/صفر، يذكر أن ميلان حقق 16 فوزاً خارج سان سيرو بالموسم الماضي مقابل تعادل وهزيمتين، في حين اليوفي سجل 14 فوزاً بأرضه مقابل تعادلين و3 هزائم وقد بدأ الفريقان الموسم الحالي بهذه الصيغة، ففاز ميلان خارج أرضه على سامبدوريا وخسر اليوفي على ملعبه من إيمبولي.

قطبا العاصمة

وكما يسعى ميلان للفوز الرابع فإن روما يطلب النقطة الثانية عشرة من فيرونا عندما يواجه ممثلها هيلاس أحد فريقين رصيدهما صفر خلال الجولات الثلاث الأولى، وحقق الجيلاروسي المتجدد ثلاثة انتصارات تحت قيادة مدربه الجديد جوزيه مورينيو في أفضل انطلاقة منذ 2014/2015 ويطمح بالتالي للعودة إلى المنافسة على السكوديتو بعد غيابه عن الوصافة منذ 2017 واللقب منذ 20 عاماً، وكان الفريقان تبادلا الفوز في الموسم الماضي كل في ملعبه، علماً أنها الخسارة الأولى لروما أمام مضيفه بعد أكثر من ربع قرن.

بدوره يبحث لازيو القطب الآخر للعاصمة عن استرداد نغمة الانتصارات سريعاً عقب السقوط في ميلانو الأسبوع الفائت للبقاء قريباً من الصدارة وذلك عندما يستقبل كالياري أحد ستة أندية لم تحقق الفوز في السييراA ولم يخسر فريق نسور روما أمام كالياري منذ 2013 وقد خاضا 14 مباراة فاز في 13 منها، وتعد مباراة أودينيزي مع نابولي في ختام الجولة قمة خاصة إذا ما عرفنا أن كليهما لم يخسر ويتأخر الأول عن الثاني بنقطتين، ويعود الفوز الأخير لأودينيزي على نابولي إلى 2016 وقد تواجها 10 مرات بعدها ففاز الأخير بتسع منها.

حبة فوق وأخرى تحت

في إسبانيا يخوض ريال مدريد مواجهة قمة مع فالنسيا وربما يكون الجار الأتلتي المستفيد الأكبر منها خاصة في حال فوزه أمس على بلباو، ففريق الخفافيش تساوى مع نهاية الجولة الرابعة مع قطبي العاصمة برصيد 10 نقاط مسجلاً بداية مثالية تنبئ بعودته إلى مكانه المعتاد بين فرق القمة بعد تراجعه في الموسم الماضي إلى المركز الثالث عشر، وقد تعوّد الفريق الأكبر في فالنسيا على احتلال المركز الرابع في الليغا لكنه تراجع إلى مراكز المؤخرة في بعض المواسم، فحل بالمركز الثاني عشر موسمي 2015/2016 و2016/2017 ثم المركز الرابع في الموسمين التاليين وتراجع إلى التاسع في موسم 2019/2020، أما ريال مدريد بطل موسم 2019/2020 فاكتفى بالوصافة بالموسم الماضي وهو عازم على استعادة اللقب تحت قيادة أنشيلوتي الذي لم يتوج بالليغا في فترته السابقة مع الملكي.

وسبق للفريقين أن تواجها 172 مرة بالليغا ففاز الميرينغي 89 مرة مقابل 46 للخفافيش وتعادلا 37 مرة والأهداف 319 مقابل 213 لمصلحة الريال الذي حقق الفوز في آخر مواجهة بنتيجة 2/صفر، في حين فاز فالنسيا في اللقاء الأخير بالميستايا بنتيجة 4/1 ويعود الفوز الأخير للملكي هناك إلى عام 2018.

وقريباً من المقدمة يلتقي سوسيداد مع إشبيلية في مباراة قوية حيث الفارق بينهما نقطتان لمصلحة الأزرق الباسكي الذي سجل 3 انتصارات متتالية بعد الخسارة افتتاحاً، في حين كبير الأندلس سجل فوزين وتعادلاً ولديه قمة مؤجلة أمام برشلونة، ولم يخسر إشبيلية في 7 مواجهات أخيرة أمام سوسيداد فاز بخمس منها والفوز الأخير للباسكي حدث قبل 4 سنوات.

ويسعى برشلونة لتخطي خيبة الهزيمة الأوروبية الثقيلة على أرضه أمام البايرن وذلك من خلال مواصلة النتائج الإيجابية محلياً عندما يستضيف غرناطة أحد ثمانية أندية لم تحقق الفوز بالليغا في رصيده نقطتان مقابل 7 نقاط للكاتالوني الفائز في آخر أربع مواجهات بينهما منها ثلاث مرات بالدوري والرابعة بالكأس وذلك عقب الفوز الأخير لغرناطة قبل عامين ولم يسبق للفريق الأندلسي الفوز في نيوكامب.

الزعيم وسلفه

في فرنسا سيطر ليون أول الألفية الثالثة على الليغ آن فتوج بسبعة ألقاب متتالية ثم جاء الدور على باريس سان جيرمان ليسود الأجواء وبهيمنة أكبر، فلم يكتف بالدوري بل تجاوزه إلى مسابقتي الكأس والرابطة والسوبر، ويتوقع له الاستمرار خاصة بعد التعاقدات الجديدة ومجيء ميسي وراموس وحكيمي ودوناروما وبقاء مبابي ووجود نيمار وبقية مجرة النجوم، في حين أصبح ليون من فرق الوسط وقد غاب عن دوري الأبطال هذا الموسم وبالطبع فهو يطمح للمنافسة على اللقب أو الوصول إلى مقعد الشامبيونز خاصة بعد البداية المخيبة خلال الجولات الثلاث الأولى التي حصد خلالها نقطتين فقط قبل أن يعود بفوزين وهاهو يحاول مواصلة صحوته لكنه يصطدم بالباريسي في معقله البارك دوبرنس.

ويدخل ليون لقاء القمة برصيد 8 نقاط و8 أهداف سجل نصفها موسى ديمبلي وبمرماه مثلها، في حين الباريسي بالعلامة الكاملة بخمسة انتصارات كاملة وبمعدل أكثر من ثلاثة أهداف في المباراة الواحدة، في الموسم الماضي نجح ليون بالفوز ذهاباً في البارك دوبرنس بهدف بعد 13 عاماً من انتصاره الأخير هناك قبل أن يرد الباريسي إياباً بنتيجة 4/3 وسبق للفريقين أن تواجها في نهائي النسخة الأخيرة للرابطة الفرنسية 2020 وانتهت بالتعادل السلبي قبل يتوج فريق العاصمة بركلات الترجيح.

طموحات الوصيف

وإذا كان ليون يسعى لإنهاء الموسم بالمركز الثالث على الأقل فإن مرسيليا خامس الموسم الماضي يُمنّي النفس بتقليد ليل عندما انتزع اللقب من أنياب الباريسي ولن يرضى بالنهاية بأقل من مقعد دوري الأبطال، وقد سجل بداية تؤدي إلى هذا الهدف بعدما حصد 10 نقاط من أربع مباريات دون هزيمة بغض النظر عن مباراته مع نيس التي قرر الاتحاد الفرنسي إعادتها في وقت لاحق، ويلعب مرسيليا اليوم في فيلدروم أمام رين صاحب خمس نقاط من تعادلين وفوز ثم هزيمتين، وكان الفريقان تبادلا الفوز بالموسم الماضي كل في ملعبه، أما الفوز الأخير لرين في مرسيليا فيعود إلى 2017.

من جهته نيس شريك مرسيليا بالمباراة الملغاة وشريكه بالنقاط ويتقدمه بفارق الأهداف يسعى لمفاجأة الجميع كما فعل في المباريات الأربع الأولى ويتميز نيس الذي يقوده المدرب غاليتييه بطل الموسم الماضي مع ليل بأنه الفريق الوحيد في الدوريات الخمس الكبرى الذي لم يتلق أي هدف خلال أول أربع مباريات، ويخوض نيس مباراة صعبة أمام موناكو ثالث الموسم الماضي والمتراجع كثيراً هذا الموسم خاصة على مستوى الليغ آن فلم يعرف أكثر من فوز وتعادل مقابل 3 هزائم منها اثنتان على أرضه، وكان موناكو فاز مرتين على نيس في الموسم الماضي بنتيجة واحدة (2/1) قبل أن يتجاوزه في دور الـ32 لمسابقة الكأس، في حين سجل نيس فوز الأخير في الموسم السابق في ملعبه بنتيجة 2/1 كذلك, مباريات اليوم وغداً

الدوري الإسباني – الأسبوع 5

– اليوم: مايوركا × فياريال (3.00)، سوسيداد × إشبيلية (5.15)، بيتيس × إسبانيول (7.30)، فالنسيا × ريال مدريد (10.00).

– غداً: برشلونة × غرناطة (10.00).

الدوري الإيطالي – الأسبوع 4

– اليوم: إيمبولي × سامبدوريا (1.30)، هيلاس فيرونا × روما، فينيسيا × سيبيزيا (4.00)، لازيو × كالياري (7.00)، يوفنتوس × ميلان (9.45).

– غداً: أودينيزي × نابولي (9.45).

الدوري الفرنسي – الأسبوع 6

– اليوم: نيس × موناكو (2.00)، أنجيه × نانت، كليرمون × بريست، تروا × مونبيلييه، ريمس × لوريان (4.00)، مرسيليا × رين (6.00)، سان جيرمان × ليون (10.00).

فوز أول

في مباريات الجمعة واصل تورينو صحوته فحقق الفوز الثاني بعد هزيمتين وجاء على حساب ساسولو بهدف يتيم والأخير تلقى هزيمته الثانية على التوالي، وفي الليغا سجل قادش أول فوز هذا الموسم على حساب سلتا فيغو الذي أصبح أول فريق يخوض 5 مباريات دون فوز مكتفياً بتعادل واحد فضمن البقاء ضمن مثلث المؤخرة، وفي فرنسا وصل ستراسبورغ إلى النقطة السابعة بتغلبه بثلاثية نظيفة على ميتز الذي وصل بدوره إلى المباراة السادسة دون فوز وفي رصيده 3 نقاط فقط.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن