الأولى

وقفة لأبناء الجولان والأراضي الفلسطينية المحتلة تضامناً مع الأسرى في معتقلات الاحتلال

| وكالات

شارك المئات من أبناء الجولان السوري المحتل والأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948 بوقفة أمام معتقل «جلبوع» تضامناً مع الأسرى الفلسطينيين والسوريين والعرب في معتقلات الاحتلال الإسرائيلي، وتنديداً بالحملة القمعية بحقهم بعد عملية نفق الحرية.
وأكد عميد الأسرى السوريين صدقي المقت حسب «سانا»، أن الوقفة بجانب النفق الذي حفره أبطال فجر الحرية هي بحد ذاتها وقفة عز وكرامة وتحدٍّ للسجان، الذي لم يهابه الأسرى يوماً، وتنديد بممارسات سلطات الاحتلال بحق الأبطال في المعتقلات من قمع وتنكيل ومحاولات لثني إرادتهم.
بدوره أوضح رئيس الرابطة العربية للأسرى منير منصور، أن معركة الأسرى لم تنته وستبقى مستمرة إلى أن ينال كل الأسرى حريتهم من معتقلات الاحتلال الإسرائيلي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن