عربي ودولي

البرلمان الأوروبي طالب الاتحاد الأوروبي بإعادة النظر في علاقاته مع روسيا! … موسكو: القرار تدخّل سافر وعليهم تعلّم ضمان شفافيتها منا

| وكالات

أكد المندوب الروسي الدائم لدى الاتحاد الأوروبي فلاديمير تشيجوف أن القرار الذي أصدره البرلمان الأوروبي مؤخراً بشأن الانتخابات الروسية يشكل تدخلاً في الشؤون الداخلية لروسيا.
واعتمد البرلمان الأوروبي في وقت سابق قراراً قدمه رئيس الوزراء الليتواني أندروس كوبيلوس يدعو فيه الاتحاد الأوروبي إلى إعادة النظر في علاقاته مع روسيا.
ونقلت وكالة «تاس» عن تشيجوف قوله للصحفيين: إن «هذه الوثيقة هي مثال ساطع على التدخل في الشؤون الداخلية لدولة ذات سيادة وفي العملية الانتخابية والحياة السياسية لروسيا حيث تعمل على تشويه سمعة السلطات الروسية وتقدم توجيهات محددة حول كيفية تعديل روسيا لتشريعها الانتخابي وما إلى ذلك في موقف يتصف بالغطرسة.
وأشار تشيجوف إلى أن محاولات هذا البرلمان إلقاء محاضرات على الشعب الروسي حول كيفية اختيار قياداته ننظر إليها كإهانة لذكاء شعبنا وقدرته على التفكير بشكل مستقل، لافتاً إلى أن دول الاتحاد الأوروبي يمكن أن تتعلم كيفية تنظيم الانتخابات وضمان شفافيتها من روسيا.
وكان رئيس مجلس الدوما الروسي فياتشيسلاف فولودين أكد الجمعة أن تقرير البرلمان الأوروبي الذي يحرض على اتباع سياسة أشد صرامة ويحث على عدم الاعتراف بنتيجة الانتخابات الروسية خطوة عدائية، مشدداً على أن الشعب الروسي وحده من يقرر لمن يسلم السلطة وأن الضغط عليه أمر غير مقبول.
واختتمت روسيا، أمس، اليوم الثالث والأخير للانتخابات التشريعية التي يختار فيها الناخبون الروس نواباً لمجلس الدوما (النواب) و9 رؤساء للمناطق وممثلي 39 برلماناً إقليمياً ومحلياً، على حين يتنافس على المقاعد في مجلس الدوما الجديد في العام الجاري 14 حزباً.
وتجاوزت نسبة إقبال المقترعين في انتخابات مجلس الدوما في روسيا، التي اختتمت عملية الاقتراع فيها أمس الأحد، نسبة الـ40 بالمئة حتى الساعة الثالثة بعد الظهر، وفقا للبيانات الرسمية.
وأكدت لجنة الانتخابات المركزية في روسيا في الساعة 15.00 تقريباً أن نسبة الإقبال على انتخابات الدوما (الغرفة الأدنى لبرلمان البلاد) بلغت 40.49 بالمئة.
يأتي ذلك في وقت تتواصل فيه انتخابات مجلس الدوما بالتزامن مع انتخابات الهيئات التشريعية في 39 من أقاليم البلاد وانتخابات تسعة من الأقاليم.
وحتى إعداد هذا الخبر، كانت مراكز الاقتراع قد أغلقت أبوابها في جميع أقاليم أقصى شرق روسيا.
وسبق أن أكد رئيس الهيئة الاجتماعية لمراقبة الانتخابات، أليكسي فينيديكتوف، أن نسبة الإقبال في الانتخابات في العاصمة موسكو بلغت حتى الساعة العاشرة من صباح أمس 36.37 بالمئة، مشيراً إلى أن هذا يتجاوز رقم عام 2016 عندما كانت نسبة الإقبال عند مستوى 35.22 بالمئة حسب النتائج النهائية.
وأما بخصوص انتخابات رؤساء تسعة من أقاليم روسيا، فتتراوح نسبة الإقبال بين 25 و76 بالمئة، وفقاً لآخر للمعطيات التي نشرتها صباح أمس لجنة الانتخابات المركزية.
وتتصدر هذه القائمة جمهورية الشيشان حيث بلغت نسبة الإقبال 76.88 بالمئة، وتليها جمهورية توفا (69.49 بالمئة) وجمهورية موردوفيا (47.74 بالمئة) ومقاطعة بيلغورود (42.88 بالمئة) ومقاطعة بينزا (41.78 بالمئة) وإقليم خاباروفسك (38.66 بالمئة) ومقاطعة تولا (38.45 بالمئة) ومقاطعة أوليانوفسك (31.97 بالمئة) ومقاطعة تفير (25.33 بالمئة).
واستمرت عملية الاقتراع هذا العام على مدى ثلاثة أيام متتالية، مع منح الناخبين فرصة للإدلاء بأصواتهم عبر الإنترنت.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن