عربي ودولي

إيران أكدت أنها لن تتساهل مع أي تحركات معادية على حدودها … خطيب زاده: الانضمام إلى «شنغهاي» نهاية لضغوط فرض العزلة على إيران

| وكالات

أعلن المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زاده، أمس الأحد، أن «الانضمام إلى منظمة شنغهاي للتعاون كان بمنزلة نهاية للضغوط الرامية إلى فرض عزلة على إيران». بينما أكد رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية اللواء محمد حسين باقري أن إيران ستقوم «بتدمير قواعد الجماعات الإرهابية على حدود البلاد».
وقال زاده خلال مؤتمرٍ صحفي، أمس الأحد، أن «وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبداللهيان، سيلتقي على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة وزراء خارجية نحو 45 دولة من بينهم وزراء خارجية مجموعة 4 + 1 في نيويورك».
وحسبما نقلت عنه وكالة «فارس» أضاف زادة إنه «لم يتم اتخاذ أي قرار بشأن اجتماع 4+1 في نيويورك، وعلينا أن نرى ما موضوع الاجتماع، ثم سنتخذ القرار».
وبيّن المتحدث باسم وزارة الخارجية أن وزير الخارجية الإيراني، سيتوجه إلى نيويورك (اليوم) الإثنين، مضيفاً إنه «تم ترتيب 45 لقاءً ثنائياً مع وزراء خارجية مختلف الدول ورؤساء المنظمات الدولية التي تقدمت بذلك».
ورداً على سؤال عما إذا كان لدى الفريق الإيراني في نيويورك خطّة للقاء الجانب الأميركي أم لا، قال زاده: «لا، لا توجد مثل هذه الخطّة».
كما تطرّق إلى قمّة رؤساء دول منظمة «شنغهاي» التي عقدت مؤخراً في العاصمة الطاجيكية دوشنبه، وقال إن هذه القمّة شهدت انضمام إيران رسمياً كعضو في منظمة «شنغهاي» للتعاون بمباركة رؤساء الدول الأعضاء في المنظمة وأبرزها روسيا والصين.
وأوضح أن «وزراء خارجية إيران وروسيا والصين وباكستان أصدروا على هامش القمّة بياناً مشتركاً بشأن تطورات الأوضاع في أفغانستان»، مشيراً إلى أن «البيان تضمّن دعوة الدول الأربع إلى تشكيل حكومة موسّعة في هذا البلد تشارك فيها جميع الأطراف الأفغانية».
وشدد خطيب زاده على «رفض أي تدخل أجنبي في شؤون أفغانستان»، داعياً «الجميع إلى دعم ومساندة الشعب الأفغاني ليقول كلمته ويرسم مستقبل بلاده».
ووافق أعضاء منظمة شانغهاي للتعاون، قبل أيام، على انضمام إيران إلى المنظمة كعضو دائم، وقال الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي إن «انضمام إيران إلى الأعضاء الدائمين لمنظمة شنغهاي للتعاون شكّل إنجازاً دبلوماسياً للبلاد».
أمّا بشأن إرسال الوقود من إيران إلى لبنان وتصريحات رئيس الحكومة اللبنانية، نجيب ميقاتي، قال خطيب زاده إن «إيران ملتزمة بالتعاون ومساعدة أصدقائها والدول والحكومات الصديقة لها».
وأضاف إن «ما تم القيام به كان بناءً على طلب رجال الأعمال اللبنانيين وسار مساره الطبيعي. وإذا طلبت منا الحكومة اللبنانية شراء الوقود، فسنكون على استعداد لمساعدتهم».
يُشار إلى أنه قبل أيام، وصلت القافلة الثانية لصهاريج المازوت الذي جلبه حزب اللـه من إيران، للشعب اللبناني، عبر سورية.
ومن جانب آخر أكد رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية اللواء محمد حسين باقري أن إيران «لن تتساهل مع أي تحركات معادية على حدوها».
وقال باقري: «على العراق وإقليم كردستان عدم السماح لمرتزقة أميركا وإسرائيل بإقامة معسكرات تدريبية على حدودنا»، مضيفاً «قواتنا ستقوم وبمسؤولية مباشرة من حرس الثورة بتدمير قواعد الجماعات الإرهابية على الحدود»، ولافتاً إلى أن «العمليات التي بدأتها إيران في الأسبوعين الماضيين ستستمر».
وفي سياق متصل، قال أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، علي شمخاني، خلال لقائه رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي الأحد الفائت، إن «نشاط الإرهابيين في كردستان مثيرٌ للقلق».
وأضاف شمخاني إن «نشاط الجماعات الإرهابية في إقليم كردستان العراق يستهدف أمن الحدود بين البلدين»، مشيراً إلى أنه «لا بدّ من طرد الإرهابيين من شمال العراق».
واستقبل الرئيس الإيراني رئيس الوزراء العراقي الأحد الماضي، في قصر المؤتمرات في طهران، بهدف تعزيز العلاقات الثنائية، وتمّ الاتفاق على رفع التأشيرات بين البلدين.
وفي الشأن النووي أكد المتحدث باسم لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإسلامي الإيراني محمود عباس زاده مشكيني أن عمليات التفتيش التي تقوم بها الوكالة الدولية للطاقة الذرية في منشآت البلاد النووية يجب أن تكون محاطة بالأطر القانونية فقط.
وقال مشكيني في تصريح أمس إنه ليس من حق الوكالة الدولية المطالبة بعمليات التفتيش أكثر مما يتيح لها قانون الضمان والسلامة الخاص بالمنشآت النووية في البلاد.
وأوضح مشكيني أن قانون المبادرة الإستراتيجية لرفع الحظر البرلماني وصون مصالح الشعب الإيراني وضع القيود على عمليات التفتيش في منشآت البلاد النووية بسبب عدم تنفيذ الأطراف الأخرى لتعهداتها الواردة بموجب الاتفاق النووي.
وشدد على وجوب قيام المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رفائيل غروسي بتوجيه طلباته للبلدان الأوروبية بخصوص الاتفاق النووي وليس لإيران.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن