سورية

الاحتلال الأميركي ينقل دواعش من سجون «قسد» إلى قاعدة في «الشدادي»

| الحسكة - دحام السلطان - دمشق - الوطن- وكالات

نقل الاحتلال الأميركي العديد من مسلحي تنظيم داعش الإرهابي المحتجزين في سجون ميليشيات «قوات سورية الديمقراطية– قسد» الانفصالية في مدينة الحسكة إلى قاعدته في مدينة الشدادي، بالتزامن مع مواصلة عمال وفنيي المؤسسة العامة لمياه الشرب في الحسكة جهودهم لصيانة محطة مياه «علوك».
وحسب معلومات «الوطن»، فقد نقلت قوات الاحتلال الأميركي على مدار اليومين الماضيين أعداداً من مسلحي تنظيم داعش المحتجزين في سجون ميليشيات «قسد» بمدينة الحسكة إلى مقر قاعدة الاحتلال غير الشرعية في مدينة الشدادي بريف الحسكة الجنوبي.
وشهدت أجواء مدينة الحسكة خلال اليومين الماضين، تحليقاً متواصلاً للطيران الحربي والحوامات الأميركية، لخلق غطاء جوي لنقل مسلحي التنظيم الذين يحمل معظمهم -وفق المعلومات- الجنسية العراقية وجنسيات عربية مختلفة، من «الشدادي إلى عدة قواعد للاحتلال الأميركي في الجزيرة السورية، تمهيداً لتدريبهم وتقديم الدعم اللوجستي لهم، بهدف تنفيذ عمليات إرهابية ضد الأهالي في المنطقة ومواقع للجيش العربي السوري، على حين سيتم نقل أعداد منهم إلى قاعدة الاحتلال غير الشرعية في منطقة التنف الواقعة في المثلث الحدودي السوري العراقي الأردني، لتنفيذ عمليات إرهابية أخرى ضد المدنيين ومواقع للجيش المنتشر على أطراف المنطقة.
على خط موازٍ، شهدت مناطق متفرقة في ريف الحسكة تحركات مكثفة لأرتال عسكرية لقوات الاحتلال الأميركي على مدار اليوميين الماضيين أيضاً، حيث شهد طريق عام الحسكة- الشدادي، «الخرافي» مرور رتل عسكري أميركي يضم العشرات من عربات «الهمر» وحاملات آليات عسكرية وناقلات جند، قادمة من القاعدة العسكرية غير الشرعية للاحتلال في مدينة الشدادي واتجهت شمالاً، إضافة إلى مرور رتل عسكري آخر من مدخل بلدة تل براك الجنوبي بريف الحسكة الشمالي الشرقي قادماً من محور طريق بلدة الهول بريف الحسكة الشرقي.
من جهة ثانية، واصلت المؤسسة العامة للمياه صيانة محطة علوك للمياه من أجل زيادة عدد الآبار العاملة فيها وتحسين واقع ضخ المياه إلى المشتركين إثر إعادة تشغيلها خلال الأسبوع الماضي بعد توقف دام لأكثر من ثلاثة أشهر نتيجة ممارسات الاحتلال التركي، وذلك وفق ما ذكرت وكالة «سانا».
وبين مدير عام الشركة محمود العكلة أن ورشات الصيانة مستمرة في جهود إعادة صيانة الآبار حيث استطاعت منذ بدء تشغيل المحطة ولتاريخه صيانة عشر آبار ليصبح العدد الإجمالي للآبار العاملة لتاريخه 18 بئراً، إضافة إلى 4 مضخات أفقية، مشيراً إلى أن الصيانات تشمل التجهيزات الكهربائية للآبار والغواطس وبعض المستلزمات الأخرى.
ولفت إلى أن المؤسسة تسعى لصيانة أكبر عدد من الآبار للوصول إلى إنتاج من المياه يقارب 80 ألف متر مكعب يومياً وهي الكميات التي تغطي حاجة مدينة الحسكة والأحياء المحيطة بها والريف الغربي وفق جدول التقنين الذي كان معمولاً به سابقاً والذي يؤمن الكميات الكافية من المياه إلى المشتركين.
يذكر أن عدد الآبار في مشروع محطة علوك يبلغ 34 بئراً، إضافة إلى 12 مضخة أفقية، وهو يؤمن المياه لما يقارب مليون مواطن في مدينة الحسكة والريف الغربي.
أما في محافظة الرقة، فقد ذكرت صفحات معارضة على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» أن ميليشيات «قسد» اعتقلت عند ما يسمى «حاجز الفروسية» بمدينة الرقة 5 شبان واقتادتهم لمعسكرات «التجنيد الإجباري».
في غضون ذلك، هاجم مسلحون عشائريون مبنى «مجلس بلدة» الحميرات في ريف الرقة الشرقي التابع لميليشيات «قسد»، ما أدى إلى مقتل أحد العاملين ضمن «المجلس» وإصابة آخرين حسب مصادر إعلامية معارضة ذكرت أن الهجوم سببه وجود خلاف بين عشيرتين في المنطقة.
وأشارت المصادر إلى أنه عقب الهجوم، استنفرت ميليشيات «قسد» دورياتها في المنطقة على وقع الخلاف الحاصل، الذي مازالت أسبابه غير معروفة حتى الآن.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن