الأولى

الحرب الإرهابية والاقتصادية علينا لم تنته … عرنوس: المتوافر من المشتقات النفطية لا يغطّي إلا 70 بالمئة من الحاجة

| الوطن

أكد رئيس مجلس الوزراء حسين عرنوس أن الحكومة تحاول بكل جهد ضبط عملية توزيع الكميات المتوافرة من المشتقات النفطية، التي لا تغطي بأفضل حالاتها إلا 70 بالمئة من احتياجات السوق.
وفي كلمة له أمام أعضاء مجلس الشعب أمس أشار عرنوس إلى أن قطاع الطاقة يعد الهاجس الأهم في العمل الحكومي ليس لتلبية متطلبات المواطنين من كهرباء ومازوت وبنزين للسيارات الخاصة والعامة فحسب، بل أيضاً لكونه الحامل الرئيس للبنية الإنتاجية، في سياق تحقيق مبادئ الاعتماد على الذات، والأمن الغذائي وكسر الحصار، وتحصين النصر السياسي والعسكري على وجه التحديد.
وأوضح أنه يتم توزيع ما يقرب من 4.1 ملايين ليتر يومياً من مادة البنزين الممتاز أوكتان 90 وما يقرب من 500 ألف ليتر بنزين أوكتان 95 يومياً.
ولفت عرنوس إلى أنه يتم توزيع ما يقرب من 5.5 ملايين ليتر مازوت يومياً وما يقرب من 70 ألف أسطوانة غاز منزلي يومياً، وحوالي 4 آلاف أسطوانة غاز صناعي، في حين بلغت كمية مادة الفيول الموزعة على قطاعات الكهرباء والصناعة «عام وخاص» يومياً 7500 طن.
وأكد عرنوس أن الحرب الإرهابية والاقتصادية والخدمية المفروضة علينا لم تنتهِ بعد، ولا يزال أعداؤنا يضعون الخطط والمشاريع التخريبية لضرب مقومات الاقتصاد الوطني، لافتاً إلى الاعتداء الإرهابي على خط الغاز العربي يوم الجمعة الماضي ما أدى إلى تعتيم عام في البلد.
وبيّن عرنوس أن تدوير العجلة الإنتاجية هو من أهم أولويات الحكومة انطلاقاً من كونه الطريق الأسلم لتوفير موارد إضافية للدولة، ولتوفير فرص العمل وتقليل البطالة وزيادة العرض من السلع والخدمات، وتلبية الطلب المحلي، وتعزيز قدرات قطاع التصدير بما ينطوي عليه ذلك من زيادة العائدات من القطع الأجنبي. لذلك يشكل الإنتاج والاستثمار أداةً رئيسة من أدوات تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية المتوازنة والمستدامة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن