الخبر الرئيسي

مباحثات عسكرية سورية- أردنية لتنسيق الجهود المشتركة في ضبط الحدود ومكافحة الإرهاب والتهريب … العماد أيوب في عمان برفقة عدد من كبار ضباط القيادة العامة

| الوطن- وكالات

للمرة الأولى منذ سنوات حضر التنسيق العسكري والأمني السوري- الأردني المشترك على طاولة البحث المباشرة، بين نائب القائد العام للجيش والقوات المسلحة- نائب رئيس مجلس الوزراء- وزير الدفاع العماد علي عبد اللـه أيوب الذي حَطَّ أمس في العاصمة الأردنية عمان، ورئيس هيئة الأركان المشتركة للقوات المسلحة الأردنية اللواء يوسف الحنيطي.
الزيارة التي حملت العديد من العناوين العسكرية والسياسية المهمة، حسبما تسرب عنها من وسائل الإعلام، جاء توقيتها رسالة بحد ذاته لاسيما أنها تتزامن مع استعدادات الجيش العربي السوري لبسط السيطرة على كامل الجنوب، وتخليصه من الإرهاب الذي اجتاحه قبل أكثر من عشر سنوات، كما تأتي عقب سلسلة تطورات وزيارات ثنائية مشتركة بين البلدين، كان آخرها الاتفاق على إعادة العمل بخط الغاز العربي بحضور وزير النفط السوري بسام طعمة.
وزارة الدفاع وفي بيان نشرته على موقعها الرسمي ونقلته وكالة «سانا»، كشفت أنه تلبية لدعوة من رئيس هيئة الأركان المشتركة للقوات المسلحة الأردنية اللواء يوسف الحنيطي قام العماد أيوب بزيارة رسمية إلى المملكة الأردنية الهاشمية، وعقد الجانبان اجتماعاً موسعاً تم خلاله بحث علاقات التعاون بين جيشي البلدين الشقيقين وآفاق تطويره، والتأكيد على أهمية التنسيق حول القضايا المشتركة التي تهم البلدين ولاسيما في مجال مكافحة الإرهاب وضبط الحدود، مبينة أن العماد أيوب يرافقه في هذه الزيارة، التي لم تكشف عن مدتها، عدد من كبار ضباط القيادة العامة.
من جهتها قناة المملكة المقربة من القصر الملكي الأردني، بينت أنه جرى خلال اللقاء بحث العديد من القضايا ذات الاهتمام المشترك، وفي مقدمتها تنسيق الجهود لضمان أمن الحدود المشتركة بين البلدين، والأوضاع في الجنوب السوري، ومكافحة الإرهاب، والجهود المشتركة لمواجهة عمليات التهريب عبر الحدود وخاصة تهريب المخدرات.
وأشارت إلى أن اللقاء جاء في إطار الحرص المشترك على زيادة التنسيق في مجال أمن الحدود بما يخدم مصالح البلدين الشقيقين، حيث أكد الجانبان خلال لقائهما استمرار التنسيق والتشاور المستقبلي إزاء مجمل القضايا المشتركة.
وجاءت هذه المعطيات في وقت تواصلت فيه عملية التسوية التي طرحتها الدولة، في مدينة طفس بريف محافظة درعا الغربي، حيث أوضحت مصادر مسؤولة في درعا لـ«الوطن»، أن تنفيذ بنود التسوية يسير في المدينة بشكل جيد لليوم الثاني، وذلك بعد أن دخلت وحدات من الجيش العربي السوري والجهات المختصة السبت الماضي إلى المدينة تنفيذاً لبنود التسوية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن