اقتصاد

تجار يمتنعون عن التقدم لمناقصات زيوت حماة

| الوطن

عزف الكثير من المواطنين عن شراء زيت بذور القطن المكرر بعد ارتفاع سعره ليقارب أسعار زيوت عباد الشمس والذرة في الأسواق السورية، حيث حددت «شركة زيوت حماة» بتاريخ 15 تموز من العام الحالي أسعاراً جديدة لزيت بذور القطن (ماركة العاصي) المكرر والمعبأ لديها.
وذكرت الشركة أن العبوة (سعة 4 ليترات) ستُباع بسعر 20500 ليرة، والعبوة (سعة ليترين) بسعر 11000 ليرة (أي نحو 5500 ل.س لليتر وسطياً).
مدير عام الشركة المهندس عبد المجيد قلفة بيّن لـ«الوطن» أن سبب رفع أسعار الزيت يعود إلى ارتفاع تكاليف مستلزمات الإنتاج والرواتب والأجور ومادة المازوت، منوهاً أنه وبناء على اجتماع اللجنة الإدارية وبحضور ممثل عن وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك يتم التسعير حسب التكلفة مع هامش ربح بسيط.
وأشار قلفة إلى أن الشركة استطاعت أن تنتج منذ بداية العام وحتى الشهر الثامن 219 طناً من زيت القطن المكرر باعت منها 176 طناً بقيمة تجاوزت 800 مليون ليرة سورية، وذلك رغم كل الصعوبات التي تعترض سير العملية الإنتاجية والمتمثلة بقلة اليد العاملة وعزوف كثير من العارضين عن الاشتراك بالمناقصات وعدم الالتزام لفترة طويلة بسبب تقلبات وعدم استقرار الأسعار، وعدم توفر القطع التبديلية التي كان يتم تأمينها في السابق عن طريق الاستيراد من الشركات المصنعة لها (أميركا- إنكلترا)، إضافة إلى قلة المادة الأولية (بذر القطن)، حيث لم تتجاوز كمية بذور القطن المستلمة منذ بداية العام وحتى شهر آب 3 آلاف طن علماً أن الكمية المخطط لاستلامها تتجاوز 10 أطنان.
ولفت قلفة إلى أنه تم إنتاج ما يقرب من 2200 طن من مادة الكسبة وقد تم تسويق كامل المنتج لمؤسسة أعلاف حماة ليتم توزيعه ضمن المقنن العلفي.
وبيّن أن الشركة تخطط في العام القادم لعصر 20 ألف طن من بذور القطن وتسعى جاهدة لإعادة طاقتها الإنتاجية إلى 42 ألف طن بذور قطن عن طريق تنفيذ العديد من المشاريع الاستثمارية.
وكانت الشركة قد عمدت إلى إدخال تحسينات على خطوط الإنتاج ولاسيما التعديلات الهندسية على خط إزالة الرائحة وتم تركيب خط حلاقات جديدة بطاقة 100 طن يومياً وهو ما رفع من مستوى جودة المادة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن