الأولى

نائب أميركي يقترح تعديلاً على «قانون الدفاع» ينهي الوجود العسكري لبلاده في سورية

| وكالات

تقدم النائب الديمقراطي في الكونغرس الأميركي جمال بومان، بتعديل على قانون الدفاع الأميركي الجديد، من شأنه إن تم إقراره أن يؤدي إلى خروج القوات الأميركية من سورية.
وأفادت مواقع إعلامية معارضة بأن عدة نواب من الحزب الديمقراطي في الكونغرس الأميركي، تشاركوا التعديل المطروح من النائب جمال بومان، والذي جاء قبل أسبوع من تصويت الكونغرس على مناقشة قانون ميزانية الدفاع الوطني للسنة المالية 2022 وميزانية وزارة الدفاع الأميركية.
وأشار بومان في تصريحات نشرها على مدونته الشخصية، إلى أن الرئيس الأميركي جو بايدن كان محقاً في التحدث علناً ضد الحرب في أفغانستان، الأمر الذي تطلّب شجاعة هائلة، لمتابعة إنهاء التدخل العسكري الأميركي هناك، وأضاف: «لفترة طويلة جداً، كانت أولويات الإنفاق في بلادنا خارج نطاق السيطرة، وأعتقد أن البيت الأبيض يدرك أن الوقت قد حان لإنفاق أموال الأميركيين في بناء الطرق والمدارس والشركات هنا في الوطن بدلاً من تبذيرها في الخارج».
واعتبر النائب الديمقراطي، أن الكثير من السوريين فقدوا أرواحهم نتيجة للسياسة الأميركية الكارثية، لكن الرئيس بايدن لديه فرصة رائعة لإظهار روح القيادة مرة أخرى على المسرح العالمي، على حد قوله، داعياً زملاءه النواب إلى الانضمام إليه في دعم التعديل وإنهاء التدخل العسكري الأميركي في سورية في أسرع وقت ممكن.
وتزامناً مع هذا التحرك، أعلنت وزارة الخارجية الأميركية، تعيين إيثان غولدريتش كمعاون نائب وزير الخارجية ومسؤول عن الشرق الأوسط و«التواصل» مع سورية، خلفاً لإيمي كوترونا التي عُينت ممثلة لشؤون سورية بالإنابة في شباط الفائت، ملغية بذلك منصب «المبعوث» الأميركي الخاص للملف السوري والذي كان معمولاً به خلال السنوات الماضية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن