الأولى

وصف لقاءه بوزير الخارجية اللبناني بالجيد والإيجابي … السفير علي لـ«الوطن»: الأمور بدت مبشرة وسورية تمد يدها في كل الأوقات للبنانيين

| سيلفا رزوق

وصف سفير سورية في لبنان علي عبد الكريم علي لقاءه بوزير الخارجية اللبناني عبد اللـه بوحبيب الذي جرى أمس، بالجيد والإيجابي، لافتاً إلى أن الأمور تبقى مرهونة بالنهج العملاني للحكومة اللبنانية على الأرض، مشدداً على أن سورية حريصة على علاقة أخوية مع لبنان وهذه سياسة وخطاب سوري ثابت.
وفي تصريح لـ«الوطن»، اعتبر السفير علي أن الأمور بدت مبشرة عند وزير الخارجية اللبناني ومتفائلة، حيث تحدث الوزير بوحبيب بلغة فيها حرص ورغبة بالتعاون مع سورية، وقال: «نرجو أن يفعل هذا الأمر».
السفير علي عبّر عن تقديره لجدية الوزير بوحبيب، متوقعاً أن تكون نتائج هذا اللقاء تفعيلاً للعلاقات ليس على مستوى الخارجية وإنما على باقي المستويات والوزارات أيضاً، وأضاف: «هناك ضرورة للارتقاء بمستوى التعاون الاقتصادي والتعاون في مجال مكافحة الإرهاب والتفاهم على النقاط التي تسمح للسوريين بالعودة إلى بلدهم وإعادة إعمار ما دمره الإرهاب فيها».
وشدّد السفير علي على أن التعاون بين البلدين لاسيما بعد زيارة الوفد الوزاري اللبناني الأخير إلى دمشق يجب أن يستكمل وقال: «الطريق بين دمشق وبيروت أعتقد أنه قد فتح»، لافتاً إلى أن مصلحة لبنان وخاصة في هذا الوضع الاقتصادي الضاغط نتيجة مفاعيل قانون قيصر الأميركي تحتم عليه التعاون مع سورية، لاسيما أن تداعيات الإجراءات الاقتصادية الجائرة لم تشمل سورية وحدها إنما شملت لبنان والأردن وحتى العراق إلى حد ما.
ولفت السفير علي إلى أن «سياسة دمشق هي التكامل وهذا التكامل الذي رحبت به سورية خلال اللقاءات الثنائية الأخيرة، وهي تعبر عنه دائماً، وهي سياسة سورية وبرنامج وخطاب سوري ثابت».
وبيّن السفير علي أن سورية ترى من يحاول تعطيل العلاقات مع لبنان، والذي يقف في وجه مصلحة لبنان أولاً لأن سورية تشكل رئة له، لافتاً إلى أن الحكومات اللبنانية المتعاقبة كانت مرتبكة بالتعاطي مع سورية ولكن هذا لا يمنع سورية من الحرص على العلاقات الأخوية بين الجانبين، وقال: «هناك حس بالمسؤولية من قبل قوى لبنانية غيورة على مصلحة البلدين ويأتي في مقدمتها المقاومة وحزب اللـه والقوى الوطنية الأخرى الشريكة في الفعل السياسي في لبنان، وفي مقدمتها التيار الوطني الحر ورئيس الجمهورية العماد ميشال عون، الذي تحدث عن الرغبة بتفعيل العلاقة مع سورية».
السفير علي أشار إلى أن سورية مرحبة ومدت يدها في كل الأوقات للبنانيين وهذا الأمر موضوع عند الحكومة اللبنانية وليس لدى سورية، لافتاً إلى أن ما يتهدد لبنان من الصعب أن يواجهه من دون التنسيق مع دمشق».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن