الخبر الرئيسي

نشاط دبلوماسي مكثّف لوفد الجمهورية العربية السورية في نيويورك … المقداد يبحث مع وزراء خارجية إيران وعُمان والعراق وقبرص تعزيز التعاون في مختلف المجالات

| الوطن - وكالات

تابع وزير الخارجية والمغتربين، فيصل المقداد، سلسلة لقاءاته التي يجريها في نيويورك على هامش مشاركة وفد الجمهورية العربية السورية في أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها السادسة والسبعين، حيث التقى أمس مع نظرائه الإيراني والعماني والعراقي والقبرصي.
وتم خلال لقاء المقداد مع وزير خارجية الجمهورية الإسلامية الإيرانية، حسين أمير عبد اللهيان، والوفد المرافق، حسب وكالة «سانا» تبادل الآراء إزاء تعزيز سبل التعاون بين البلدين، وعبّرا عن ارتياحهما لمستوى التنسيق العالي على مختلف الصعد، وعن قناعتهما بضرورة الاستمرار في الارتقاء بالعلاقات الثنائية بما يحقق تطلعات الشعبين في سورية وإيران، حيث كانت وجهات نظر الجانبين متطابقة بشأن تقييم العديد من التطورات على الساحتين الإقليمية والدولية.
وخلال لقاء عبر تقنية الفيديو، بحث المقداد مع وزير الخارجية العماني بدر البوسعيدي، سبل تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين وضرورة تعزيزها في المجالات الاقتصادية والتجارية والثقافية التي تخدم مصلحة الشعبين الشقيقين، وكذلك التنسيق والدعم المتبادل في المحافل الدولية.
بدوره أورد موقع وزارة الخارجية العمانية، أنه تم خلال الاجتماع بحث مختلف أوجه العلاقات الثنائية وسبل تعزيز التعاون في مختلف المجالات بما فيها الاقتصادية منها والثقافية.
كما تبادل الجانبان وجهات النظر حول عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك، والتأكيد على أهمية دعم جهود تحقيق السلام والأمن والاستقرار في سورية.
المقداد التقى أمس أيضاً وزير الخارجية العراقي، فؤاد حسين، وبحثا التنسيق في مجالات مكافحة الإرهاب وضمان الأمن والاستقرار في كلا البلدين بما يحفظ سيادة سورية والعراق ووحدة أراضيهما.
كما تم التطرق إلى ضرورة الارتقاء بالعلاقات بين البلدين في العديد من المجالات التي تصب في مصلحة الشعبين الشقيقين.
مصادر «الوطن» في نيويورك أشارت إلى أن لقاءات المقداد أمس شملت لقاءً مع نظيره القبرصي نيكوس خريستودوليديس، حيث جرى بحث أوجه التعاون بين البلدين وسبل تعزيزها.
حضر اللقاءات من الجانب السوري نائب وزير الخارجية والمغتربين بشار الجعفري، ومندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة، بسام صباغ، ومدير إدارة المكتب الخاص عبد الله حلاق، وإهاب حامد من مكتب وزير الخارجية والمغتربين.
بموازاة ذلك عقدت الجمعية العامة للأمم المتحدة أمس اجتماعاً رفيع المستوى للاحتفال بالذكرى السنوية العشرين لاعتماد إعلان وبرنامج عمل ديربان المعنيين بالعنصرية والتمييز العنصري وكره الأجانب وغيرها من أشكال التعصب ذات الصلة. وأدلى كل من رئيس الجمعية العامة في دورتها الـ 76 والأمين العام للأمم المتحدة والمفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان ورئيس جنوب إفريقيا ببيانات شددوا فيها على أهمية الإعلان وبرنامج عمله.
وألقى نائب وزير الخارجية والمغتربين بشار الجعفري بيان الجمهورية العربية السورية الذي أكد فيه على أهمية إزالة العقبات التي تعترض حق الشعوب في تقرير المصير ولا سيما الشعوب التي تخضع للهيمنة الاستعمارية أو غير ذلك من أشكال الهيمنة الخارجية أو الاحتلال الأجنبي التي تخلف آثاراً سلبية في تنميتها الاجتماعية والاقتصادية, مشدداً على أن سورية ملتزمة ببذل كل الجهود الواجب إيلاؤها للقضاء على آفة العنصرية والتمييز العنصري وكراهية الأجانب وتدعو لتوفير ما يلزم من إرادة سياسية وتعاون دولي على جميع الأصعدة من أجل معالجة جميع أشكال ومظاهر العنصرية وذلك في سبيل تنفيذ إعلان وبرنامج عمل ديربان.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن