شؤون محلية

الفلاحون غير راضين عن تسعير التفاح … صقر لـ«الوطن»: «السورية للتجارة» تدخلت وسوقت 36 طناً حتى الآن وهي مستمرة

| طرطوس - هيثم يحيى محمد

يقدر إنتاج هذا العام من محصول التفاح في محافظة طرطوس بحـدود ١٦٠٠٠ طن من جميع الأصناف، وذات النوعية الجيدة والممتازة والخالي من الإصابات الفطرية والحشرية وهذا الرقم يتراجع نحو خمسة آلاف طن عن العام الماضي لأسباب باتت معروفة، وتتركز زراعته؛ في مناطق الجبال العالية (مشتى الحلو وريف صافيتا الشرقي وقرى بيت يوسف وفجليت والمعمورة وبجنة الجرد في الدريكيش، وقرى الرقمة، الكنيسة، حمام قنية في الشيخ بدر.. الخ).
ومع نضج الإنتاج وبدء موعد قطافه وتسويقه وتأخر هذا التسويق من قبل مؤسسة التدخل الإيجابي «السورية للتجارة» للتأخير في وضع الأسعار التأشيرية لها بدأت أصوات المنتجين ترتفع مطالبة بإعادة النظر بالأسعار المقررة ورفعها بما يتناسب مع تكاليف الإنتاج أولاً وبتسريع وتائر التسويق بعيداً عن إلحاق الضرر بهم جراء رفض كميات من إنتاجهم ثانياً حيث أكد العديد من الفلاحين أن تأخر السورية للتجارة في التسويق حتى الحادي والعشرين من أيلول الجاري ونضج الثمار والخوف من خسارتهم وتساقط ثمارهم لدخولهم في فصل الخريف اضطروا إلى تسويق جزء من محصولهم إلى الأسواق المحلية بأسعار غير مناسبة أو وضعه في مراكز التبريد الخاصة، وفي كلتا الحالتين الموضوع مكلف مادياً وغير مضمون النتائج.
وتلقت «الوطن» شكوى من الفلاح غدير ناصر من قرية البطار بريف مشتى الحلو باسمه وباسم فلاحي القرية قال فيها: فوجئ منتجو التفاح في محافظه طرطوس بالسعر المتدني لإنتاجهم والذي وضعته محافظه طرطوس (750 للصنف الأول الأحمر والصنف الثاني الأحمر 700 والصنف الثالث بـ650) والتفاح الأبيض أقل بـ100 ليرة عن كل صنف حيث إنها أسعار قليلة جداً ولا تغطي التكلفة المرتفعة لمستلزمات الإنتاج من (أدوية وأسمدة ومازوت حر وأجور يد عاملة.. إلخ والتي تصل إلى 1070) بل تؤدي إلى خسارة كبيرة للفلاح ما ينعكس سلباً عليه وعلى هذه الزراعة حيث إن الكثير من المزارعين سيقومون بقطع الأشجار لعدم قدرتهم على الاستمرار أو سيهملونها حتى تموت، مطالبين بإعادة النظر بالأسعار وإصدار تسعيرة جديدة تماثل أسعار تفاح السويداء وبحيث لا يقل سعر الصنف الأول عن الألف ليرة.
وأضاف ناصر في شكوى لاحقة بعد بدء التسويق: رفعت الجمعية الفلاحية سعر التكلفة للكيلو إلى 1070 وبعدها حدد سعر أعلى كيلو بـ750 وهذا لا يتناسب مع التكلفة يعني تكلفة الكيلو 1070 وسعر المحدد أقل بكثير من سعر التكلفة ولا يستطيع المزارعون بيع منتجاتهم للأسواق بسبب غلاء أسعار الفوارغ البلاستيكية وغلاء أجور السيارات كما أنهم لا يستطيعون تبريده بسبب غلاء أجور البرادات حيث إن إيجار الصندوق الواحد لشهرين (من 2000 حتى 3000) ليرة وبالنسبة لموضوع أن «السورية للتجارة» تستلم المادة من دون أن تكلف المزارع هذا غير دقيق لأن «السورية للتجارة» لا تستلم أي صندوق من دون فرز وموضوع الفرز يكلف المزارع أعباء جديدة بالنسبة لأجور اليد العاملة وخسارة نواتج الفرز، كما أنه لا يوجد أي إقبال على تسليم المادة بسبب الشروط القاسية للتسليم وهنا يستفيد التجار من هذا الموضوع ويقومون بشراء المادة من المزارعين بالصندوق وبلغ سعر الصندوق (من 3000 وحتى 7000) وهنا الخسارة الكبيرة.

المحافظة
وضعنا هذه الشكوى أمام عضو المكتب التنفيذي للقطاع الزراعي في المحافظة راتب إبراهيم فرد عليها بالقول: التسعيرة صدرت عن لجنة التسعير برئاسة عضو المكتب التنفيذي المختص بيان عثمان وحضور كل المعنيين وهي خاصة بالتسويق لمصلحة «السورية للتجارة» التي تقوم بدور التدخل الإيجابي حيث سيتم تخزين كمية من التفاح لإعادة طرحه بعد فترة بالسوق منعاً لارتفاع الأسعار وحفاظاً على سعر معتدل للمستهلك ويستطيع المزارعون أن يبيعوا منتجهم لأسواق أخرى في حال وجود سعر أفضل لهم علماً أن «السورية للتجارة» تستلم المادة من موقع الإنتاج ولا يتكلف المزارع أية أعباء للنقل أو الصناديق أو غير ذلك، وبحسب علمنا أنه يوجد إقبال على تسليم المادة ولا توجد أية شكاوى.
تابعنا الموضوع مع عضو المكتب التنفيذي لقطاع التموين والتسعير بيان عثمان فأوضح أن اللجنة فيها كل الجهات وقد وضعت هذه الأسعار« للسورية للتجارة» التي ستقدم العبوات وتأخذ من الحقل وقد تمت مراعاة التكلفة على الفلاح وعدم خسارة المؤسسة.

اتحاد الفلاحين
ولمعرفة وجهة نظر اتحاد الفلاحين توجهنا بالسؤال لرئيسه بطرطوس الذي كان عضواً في لجنة التسعير حول رده على شكوى الفلاحين لكنه لم يجب لأسباب نجهلها بعده سألنا رئيسة الرابطة الفلاحية في صافيتا فأجابت بالقول: «الفلاحون معهم كل الحق فالأسعار قليلة فعلاً مقارنة بالتكاليف كما أن التسويق بدأ متأخراً» من قبل «السورية للتجارة» على الرغم من المطالبة بالتسويق في وقت مبكر والكثيرون قاموا ببيع إنتاجهم لسيارات متنقلة بين القرى تعود لسماسرة وتجار وعند سؤالنا «للسورية للتجارة» قالوا إن الأسعار تحددها إدارتهم العامة وفق مواصفات معينة.

السورية للتجارة
بعد ذلك توجهنا لفرع «السورية للتجارة» وسألنا مديره محمود صقر حول كمية التفاح التي استلمها فرع طرطوس من إنتاج المحافظة حتى الآن؟ وما الكميات التي يتوقع استلامها رغم التأخير الذي حصل في بدء الاستلام؟وهل تواجه المؤسسة صعوبات في التسويق..؟ وما رده على شكوى الفلاحين في البطار الذين أكدوا فيها رفض كميات غير قليلة من التفاح بحجة عدم مطابقتها للمواصفات؟
صقر أجاب بأن الكمية المسوقة من تفاح محافظة طرطوس من قبل فرع «السورية للتجارة» بلغت حتى أمس 36 طناً من مختلف الأنواع والأصناف وأن عملية التسويق مستمرة وأنه سيتم تسويق الكمية التي يعرضها كل فلاح ومؤكداً أنه لم يتم رفض أي كمية من التفاح في البطار وغيرها مشيراً في الوقت نفسه إلى أن من أبرز صعوبات التسويق عدم التزام الفلاحين بالمواصفات التسويقية لمادة التفاح المعد للتخزين وتقوم اللجان بالطلب من الفلاحين أن يكون الفرز أفضل وتقوم بمساعدتهم والفرز معهم ويتم التأخّر حتى ساعات متأخرة من الليل لإنهاء التحميل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن