عربي ودولي

مفوضية الانتخابات العراقية: ورقة الاقتراع مشفّرة بالكامل ولا يمكن استنساخها

| وكالات

مع اقتراب استحقاق موعد الانتخابات البرلمانية العراقية في العاشر من الشهر المقبل، أكدت المفوضية المستقلة العليا للانتخابات أن ورقة الاقتراع مشفّرة بالكامل، وتتمتع بمواصفات أمنية عالية جداً لا يمكن استنساخها.
وحسب وكالة «واع» أشارت المفوضية إلى أن الشركة التي طبعت ورقة الاقتراع هي الشركة ذاتها التي طبعت العملة العراقية النقدية، مؤكدة أن «الورقة تضم شيفرات ومواصفات أمنية عالية جداً».
من جهة ثانية، قالت المفوضية إن عدد موظفي الاقتراع يبلغ نحو 553 ألف موظف من جميع الفئات الخريجين والمعلمين، وأوضحت أنها تحتاج فعلياً إلى نحو 309 آلاف موظف أساسي، أما الباقون، فيكونون مستعدين لأي طارئ.
وأكّد الرئيس العراقي برهم صالح، أول من أمس الجمعة خلال كلمةٍ ألقاها أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، أن الانتخابات العراقية المقبلة «مصيرية، وسيكون لها تبعات على العراق والمنطقة».
وشدد صالح على أن «العراق تمكّن من تحرير مدنه من داعش وحماية العالم من جرائمه، بفضل قواته المسلّحة من الجيش والشرطة والحشد الشعبي والبشمركة، وبدعم التحالف الدولي وجيرانه وأصدقائه».
بدوره، لفت رئيس الحكومة العراقية مصطفى الكاظمي إلى ضرورة «وقوف الأجهزة الأمنية على الحياد في الانتخابات، وأن يقتصر واجبها على حماية العملية الانتخابية ووأد أي محاولة لإفشالها»، كما شدد على ضرورة «تفعيل الجهد الاستخباري والاستباقي لرصد العدو قبل تنفيذ عملياته، مع أهمية استمرار الضربات ضد داعش»، وأعرب عن تفاؤله بنتائج الدورة الانتخابية المقبلة، مشيراً إلى أنها «سوف تكون سابقة في تاريخ العراق من جهة النزاهة ومصلحة الشعب».
ويستعد العراق لخوض دورة انتخابية مبكرة في 10 تشرين الثاني القادم، بمشاركة ما يقارب 25 مليون ناخب عراقي.
وقالت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق، يوم الخميس المنصرم، إن الموعد النهائي لانتهاء الحملة الدعائية للمرشحين هو يوم السبت الموافق فيه 9 تشرين الأول 2021.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن