عربي ودولي

«رويترز»: كراكاس وطهران وقعتا اتفاقاً لتصدير النفط … إيران تدين بشدة الحظر الأميركي على كوبا

| وكالات

أدان وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان الحظر الأميركي على كوبا بشدة، على حين أكد وزير الخارجية الكوبي برونو رودريغز اهتمام بلاده بالعلاقات مع إيران، مشدداً على أهمية تجاوز التحديات الاقتصادية لمزيد من تطوير تلك العلاقات.
يأتي ذلك في حين قالت مصادر مطلعة لوكالة «رويترز» للأنباء: إن فنزويلا وافقت على عقد رئيسي لمقايضة نفطها الثقيل بمكثفات إيرانية يمكنها استخدامها لتحسين جودة نفطها الخام الشبيه بالقطران، على أن يتم تسليم أولى الشحنات هذا الأسبوع.
وأشاد عبد اللهيان خلال لقائه رودريغز على هامش اجتماعات الدورة الـ76 للجمعية العامة لمنظمة الأمم المتحدة في نيويورك، بالتعاون الوثيق بين البلدين خاصة في مجال الإنتاج المشترك للقاح كورونا، مضيفاً: إن ما بني في ماضي العلاقات بين البلدين يعد رصيداً لليوم والغد وإن كوبا اليوم تعد شريكاً إستراتيجياً لإيران بجميع ضروراته وأبعاده، وإن إيران لا تحدد أي سقف للعلاقات مع كوبا.
وأدان عبد اللهيان إجراءات الحظر الأميركية ضد كوبا، مؤكداً أن الحكومة الإيرانية بصفتها حكومة عملانية تسعى لتفعيل الاتفاقيات السابقة، وبناء على ذلك تدعو وزير خارجية كوبا لزيارة إيران من أجل مناقشة ما تم تنفيذه من الاتفاقيات السابقة وتنظيم خريطة طريق للعلاقات.
من جانبه أعلن وزير خارجية كوبا استعداد بلاده لتطوير التعاون مع إيران في المجالات الصحية والزراعية، معتبراً مجالات التكنولوجيا والمكائن الثقيلة من القطاعات الأخرى التي تتوفر فيها الطاقات اللازمة للمزيد من التعاون.
وأكد رودريغز ضرورة إزالة التحديات الاقتصادية في العلاقات لتحقيق المزيد من تنمية هذه العلاقات، وقال: إنه وفي ظل التعاون الوثيق بين البلدين فقط يمكن كسر إجراءات الحظر الأميركية الظالمة.
في سياق آخر، قالت خمسة مصادر مطلعة لوكالة «رويترز» للأنباء: إن فنزويلا وافقت على عقد رئيسي لمقايضة نفطها الثقيل بمكثفات إيرانية يمكنها استخدامها لتحسين جودة نفطها الخام الشبيه بالقطران، على أن يتم تسليم أولى الشحنات هذا الأسبوع.
وقالت المصادر القريبة من الاتفاق: إنه مع سعى فنزويلا لتعزيز صادراتها النفطية المتعثرة في مواجهة العقوبات الأميركية، فإن الصفقة المبرمة بين الشركتين الحكومتين «بتروليوس دي» فنزويلا وشركة «النفط الوطنية» الإيرانية تعمق التعاون بين خصمي واشنطن.
وقال أحد المصادر: من المزمع استمرار اتفاقية المقايضة ستة أشهر في مرحلتها الأولى لكن يمكن تمديدها.
ولم يتسن لـ«رويترز» التوصل إلى تفاصيل أخرى بشأن الاتفاق، ولم ترد وزارتا النفط في فنزويلا وإيران ولا شركتا النفط الحكوميتان في البلدين على طلبات تعليق.
وفي وقت سابق، أكد وزير الخارجية الفنزويلي «فيليكس بلاسينسيا»، في اتصال هاتفي مع نظيره الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، أنه من المهم لكراكاس إقامة «تحالف إستراتيجي» وتعزيز التعاون مع طهران في مجالات التجارة والتكنولوجيا والطاقة والغذاء.
من ناحية أخرى، اقترح وزير الخارجية الإيراني أمير عبد اللهيان إرسال وفد من طهران إلى كراكاس لمراجعة إدارة خريطة الطريق للتعاون الثنائي خلال السنوات الأربع المقبلة، والتي سيتم توقيع الاتفاقيات المحتملة الخاصة بها في وقت لاحق في إيران، وقد رحب الجانب الفنزويلي بالاقتراح.
وأكد الجانب الفنزويلي خلال الاتصال التزامه بإيجاد مسار تجاري ثنائي ناجح، تماشيا مع أوامر الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو. وقال وزير الخارجية الفنزويلي إن «كراكاس وطهران لديهما مستقبل مشرق فيما يتعلق بخلق فرص عمل».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن