عربي ودولي

رام اللـه والفصائل الفلسطينية أدانت بشدة وطالبت المجتمع الدولي بمحاسبة العدو على جرائمه … 4 شهداء وعدد من الإصابات في مجزرة جديدة للاحتلال في القدس وجنين

| وكالات

على وقع انتهاكات العدو الإسرائيلي المستمرة بحق الشعب الفلسطيني، التي كان آخرها المجزرة المرتكبة في مدينتي القدس وجنين، والتي راح ضحيتها أربعة شهداء وعدد من الجرحى، جددت رام اللـه مطالبتها المجتمع الدولي بالخروج عن صمته تجاه جرائم الاحتلال المتواصلة بحق الفلسطينيين واتخاذ إجراءات فورية لمحاسبة مرتكبيها، على حين أكدت الفصائل الفلسطينية أن العمل المقاوم يثبت أن حالة الاشتباك مع العدو هي الحل الوحيد لإبطال مؤامرات الصهاينة وأعوانهم.
وفي بيان نقلته وكالة «وفا»، أدانت الرئاسة الفلسطينية الجريمتين البشعتين اللتين ارتكبتهما قوات الاحتلال صباح أمس في مدينتي القدس وجنين بالضفة الغربية وأسفرتا عن استشهاد وإصابة عدد من الفلسطينيين، مشيرة إلى أن هذه الجريمة امتداد لمسلسل الانتهاكات والجرائم الإسرائيلية المتواصلة بحق الفلسطينيين.
وشنت قوات الاحتلال عدواناً فجر أمس على مدينتي جنين والقدس المحتلة، ما أدى إلى ارتقاء عددٍ من الشهداء الفلسطينيين.
بدورها، أكدت وزارة الخارجية الفلسطينية في بيان أن المجزرة جزء من حرب الاحتلال المفتوحة على الشعب الفلسطيني، موضحة أن هذه المجزرة ترتقي إلى مستوى جريمة حرب وجريمة بحق الإنسانية مطالبة المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته القانونية والأخلاقية تجاه الفلسطينيين الرازحين تحت الاحتلال وتوفير الحماية الدولية لهم.
وفي السياق ذاته، حمّلت منظمة التحرير الفلسطينية في بيان لها المجتمع الدولي وهيئاته ومؤسساته وفي مقدمتها الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي المسؤولية عن مجازر الاحتلال المتواصلة بحق الفلسطينيين التي كان أحدثها مجزرته في القدس وجنين، وشددت على أن عدم إنفاذ القوانين وقرارات الشرعية الدولية وخاصة ما يتعلق منها بحقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة بمنزلة ضوء أخضر للاحتلال لمواصلة جرائمه.
من جانبه، أكد المجلس الوطني الفلسطيني أن الجريمة التي ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي صباح أمس نتيجة مباشرة لصمت المجتمع الدولي وعدم محاسبة الاحتلال على انتهاكاته، وطالب في بيان أمس مجلس الأمن الدولي بالعمل على توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني والمحكمة الجنائية الدولية بالبدء في تحقيقاتها بجرائم الاحتلال ومحاسبة المسؤولين عنها.
وبدورها أكدت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين أن «دماء شهداء جنين والقدس الطاهرة الزكية لن تذهب هدراً، وسيتحمل الاحتلال ثمن كل جرائمه وإرهابه بحق أرضنا وشعبنا».
وحسب موقع «الميادين» أكد مسؤول المكتب الإعلامي لحركة الجهاد الإسلامي، داوود شهاب أن لـ«فصائل المقاومة حق الرد بالطريقة والكيفية المناسبة» رداً على عملية الجيش الإسرائيلي في الضفة، مضيفاً إن «هذه عملية مدبرة وهي تمثل عملية اجتياح في الضفة، نحن كفصائل مقاومة لنا الحق في الرد بالطريقة والكيفية المناسبة»، ومشيراً إلى أن «أياماً سوداء تنتظر الاحتلال في الضفة الغربية فهذه العربدة والجرائم ستزيد من فعل المقاومة وقوة الالتفاف حولها».
وفي السياق، قالت حركة حماس إن «دماء شهداء القدس وجنين ستظل وقوداً لاستمرار ثورة شعبنا ضد المحتل الصهيوني وإصراراً متجدداً على اقتلاعه وكنسه عن أرضنا ولن تنكسر ثورة شعبنا وإرادته أمام جبروت الاحتلال».
وقال المتحدث باسم حركة حماس عبد اللطيف القانوع: إن «ارتقاء الشهداء يؤكد ديمومة ثورة شعبنا بكل الأدوات»، ورأى أنه «من المؤسف أن يمارس الاحتلال عربدته ولا يزال هناك في السلطة من يعول عليه وينسق معه»، مشدداً على ضرورة تصعيد الانتفاضة في الضفة الغربية ضد ممارسات الاحتلال ووقف التنسيق الأمني معه.
ونعت كتائب الشهيد عز الدين القسام شهداءها «القائد القسامي الميداني أحمد إبراهيم زهران شقيق الشهيد القسامي زهران زهران، أحد أبطال عملية أسر نخشون فاكسمان، والمجاهد القسامي زكريا إبراهيم بدوان، والمجاهد القسامي محمود مصطفى حميدان، وجميعهم من قرية بدو شمال غرب القدس المحتلة، الذين ارتقوا في اشتباكٍ مسلحٍ مع قوةٍ صهيونيةٍ خاصة في جبال القدس، لتفيض أرواحهم إلى بارئها محلقةً في سماء فلسطين، بعد مسيرةٍ دؤوب من الجهاد والإعداد توجت بالمطاردة ثم الشهادة في سبيل الله».
وقالت وكالة الأنباء الفلسطينية «وفا» إن أهالي قرية برقين شيعوا أمس الشهيد أسامة صبح، والذي كان قد وصل مشفى ابن سينا بحالة حرجة، إثر المواجهات مع العدو الإسرائيلي.
من جهتها، أكدت كتائب شهداء الأقصى أنها ماضية «على درب الشهداء والحساب مع العدو سيبقى مفتوحاً حتى زواله عن أراضينا المحتلة».
أما الناطق باسم سرايا القدس أبو حمزة فأكد أن «مقاتلينا الأبطال تصدوا ببسالة للتوغل في جنين وخاضوا اشباكاً بطولياً مع قوات الاحتلال وأوقعوا إصابات محققة في صفوف العدو».
بدورها، قالت لجان المقاومة الشعبية: إن «جريمة الاحتلال في القدس وجنين تستدعي إشعال ثورة غضب عارمة لاقتلاع العدو الإسرائيلي وأذنابه من كل أرضنا».
وعلى خط مواز، اعترفت قوات الاحتلال بإصابة ضابطين إسرائيليين خلال اشتباكات جنين، بينما أفاد موقع «الميادين» أن هناك إصابتين إضافيتين لجنديين إسرائيليين لم تأت سلطات الاحتلال على ذكرهما.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن