الأخبار البارزةشؤون محلية

اجتماعات «مثمرة» لوفد الوزراء السوريين في الأردن.. والسماح بعودة دخول الركاب من معبر جابر- نصيب من الغد … الخليل لـ«الوطن»: تم الاتفاق على السماح للشاحنات السورية بالدخول إلى الأردن

| محمد راكان مصطفى - محمود الصالح

انطلقت في العاصمة الأردنية عمّان أمس اجتماعات وزارية أردنية سورية موسعة لبحث سبل تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين في مجالات التجارة والنقل والكهرباء والزراعة والموارد المائية، تهدف إلى تنشيط العلاقات الاقتصادية بين البلدين وإعادة حركة التبادل التجاري بما يحقق مصالح الطرفين.

وزير الاقتصاد السوري سامر الخليل بين لـ«الوطن» أنه تم خلال الاجتماع في مقر وزارة الصناعة والتجارة والتموين في عمان مناقشة مواضيع أساسية تتعلق بزيادة حجم التبادل التجارية بين البلدين، وقوائم المواد المتبادلة بينهما، إضافة لمواضيع تتعلق بالزراعة والمياه والكهرباء.

وأوضح الوزير الخليل أنه تم خلال اجتماعه بوزيرة الصناعة والتجارة والتموين الأردنية مها علي جرى الحديث عن مواضيع تتعلق بالتجارة الخارجية، وشركة المنطقة الحرة السورية الأردنية وإمكانية العمل على تفعيلها، والشركة السورية للصناعة التي تضم معمل الموكيت والسجاد ومعمل الإسمنت.

وبين الخليل أنه تم تبادل الأفكار حول مقايضة المنتجات بين البلدين والمواد المطروحة للتبادل وسبل تخفيف القيود على حركة المنتجات بينهما.

وزير الاقتصاد كشف لـ«الوطن» أنه تم خلال اجتماعه بوزير النقل الأردني وجيه عزايزة عن السماح للشاحنات السورية بالدخول إلى الأردن عبر الحدود وفق (Door to Door) وإيقاف العمل بنظام (Back to Back)، أي إنه أصبح بإمكان الشاحنات السورية بالمرور عبر الأراضي الأردنية محملة بالبضائع، ودون أن يتم تفريغها في سيارات أردنية.

وبين الخليل أنه تم الاتفاق على تشكيل لجان فنية من البلدين بشكل فوري لدراسة رسوم العبور الترانزيت وتحديد النسبة المناسبة، وتنظيم حركة السيارات ذات الطابع التجاري (البحارة) (سيارات نقل الركاب التي تنقل البضائع)، إضافة للاتفاق على التنسيق بين وزارتي النقل السورية والأردنية بخصوص دراسة واقع الشركة السورية للنقل البري وعقد الاجتماعات اللازمة بما يضمن اتخاذ القرارات اللازمة لتفعيل عمل الشركة والانتقال بها إلى وضع أفضل وتحقيق الربحية اللازمة.

وأشار إلى أنه تم عقد عدد من اللقاءات الثنائية بين الجانبين السوري والأردني لكل من وزراء الزراعة والكهرباء والمياه في البلدين، منوهاً بأنه من المخطط اليوم عقد عدد من الاجتماعات منها لقاؤه مع فعاليات الأعمال الأردنية وغرفة التجارة وغرفة الصناعة.

من جانبه بين وزير الكهرباء غسان الزامل أنه تم خلال الاجتماع الثنائي مع الجانب الأردني مناقشة برنامج وضع خط نقل الكهرباء من الأردن إلى لبنان في الخدمة، ومراحل العمل التي أنجزت في هذا المجال، منوهاً بأنه تم ذلك من خلال اجتماعين متتاليين وضع خلالهما جدول أعمال زمني ومادي لإنجاز الأعمال المطلوبة من الجانب السوري، والمتمثلة في إصلاح الخط الواصل من الحدود الأردنية إلى محطة الدير علي، لكون هذا الجزء هو فقط المتضرر، لأن المحور الممتد من الدير علي إلى الحدود اللبنانية جاهز.

وبين الزامل أنه تم تحديد اجتماع للفريق الفني من البلدين يوم الأحد القادم لدراسة الجوانب الفنية في عمليات تجهيز الخط وعمليات الربط الكهربائي، إضافة إلى مناقشة الرسوم التي تتقاضاها سورية لقاء مرور التيار الكهربائي في هذا الخط، التي تم الاتفاق على أن يتم أخذ هذه الرسوم كمادة غاز لتشغيل محطات التوليد في سورية.

الزامل أكد أن البرنامج الزمني لوضع الخط في الخدمة سينفذ وكذلك عمليات الربط في موعدها المحدد نظراً لأن جميع تكاليف صيانة وإصلاح الخط داخل الأراضي السورية سيكون على نفقة الحكومة السورية.

بدوره أكد وزير الموارد المائية تمام رعد استمرار التعاون الأخوي بين سورية والأردن في مجالات المياه، ودعم الخبرات الفنية بينهما، منوهاً بأنه جرى خلال الاجتماع الثنائي بين الجانبين السوري والأردني برئاسة وزيري الموارد من الجانبين مناقشة الوضع المائي في سورية والأردن والإمكانيات المتوافرة في هذا المجال، إضافة لأثر المتغيرات المناخية في البلدين وسبل تعزيز التعاون السوري الأردني لمواجهة التحديات الناجمة عن المتغيرات المناخية.

وأشار رعد إلى أنه تمت مناقشة متابعة العمل في الاتفاقية الموقعة بين سورية والأردن بخصوص استثمار مياه نهر اليرموك وسد الوحدة، كما تم الاتفاق على تفعيل اللجنة الفنية المشتركة المشكلة من وزارتي الموارد السورية والأردنية، وعقد اجتماع لهذه اللجنة خلال الأيام القادمة.

وزير الزراعة حسان قطنا بيّن لـ«الوطن» أن أهم القضايا التي تم بحثها مع الجانب الأردني في قطاع الزراعة كانت حول إعادة العمل على تجديد البرامج العلمية الموقعة سابقاً بين البلدين، وكذلك الحال بالنسبة للاتفاقيات السابقة والمتعلقة بالبرامج الزراعية والصحة الحيوانية والنباتية، والاتفاقيات المتعلقة بالأدوية البيطرية، إضافة لكل الاتفاقيات قديمة والتي تحتاج إلى تجديد، وأضاف: قمنا من جانبنا بعرض مسودة اتفاقية جديدة للاتفاقات السابقة.

وقال: وكذلك تم بحث موضوع التبادل التجاري الزراعي، حيث سيتم وضع قائمة من كل بلد بالمنتجات الزراعية التي يمكن إجراء التبادل الزراعي فيها، وخاصة خلال فترة ذروة الإنتاج لكل محصول ومنتج زراعي، وسيتم لاحقاً تبادل جميع الوثائق المتعلقة بكل هذه القضايا.

وأشار قطنا إلى أنه تمت مناقشة موضوع تسهيل مرور شحنات تصدير الثروة الحيوانية التي تعتزم سورية القيام بها إلى دول الخليج العربي من خلال الأراضي الأردنية، وستتابع اللجان الفنية خلال الأيام القادمة عقد الاجتماعات المطلوبة للاتفاق على كل التفاصيل الفنية والقانونية المتعلقة بتجديد الاتفاقيات السابقة.

ووصل الوفد السوري صباح الإثنين، عبر مركز جابر- نصيب الحدودي إلى الأردن، ومن المفترض أن تنتهي زيارة الوفد السوري إلى المملكة الأردنية اليوم، بعد عقد مجموعة مع الاجتماعات التي شارك فيها عن الجانب الأردني وزراء الصناعة والتجارة والتموين مها علي والمياه والري محمد النجار والنقل وجيه عزايزة والزراعة خالد الحنيفات والطاقة والثروة المعدنية هالة زواتي، ومن الجانب السوري الوفد السوري برئاسة وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية محمد سامر الخليل وبحضور كل من وزراء الموارد المائية تمام رعد والزراعة والإصلاح الزراعي محمد حسان قطنا والكهرباء غسان الزامل، وبحضور القائم بأعمال السفارة السورية بالأردن عصام نيال.

وبالتوازي أعلنت وزارة الداخلية الأردنية إعادة فتح الحدود مع سورية عبر مركز «حدود جابر» اعتباراً من يوم غدٍ الأربعاء، بهدف تنشيط الحركة ‏التجارية والسياحية بين البلدين.

وقالت الوزارة في بيان لها إن «إعادة فتح الحدود يهدف لتنشيط الحركة ‏التجارية والسياحية بين البلدين الشقيقين، ‏مع مراعاة الإجراءات الأمنية والصحية المطلوبة».

وقال رئيس هيئة تنظيم النقل البري في الأردن طارق الحباشنة: إن «هناك لقاءات هذا الأسبوع مع الجانب السوري وستجرى مناقشة المعضلات والمشكلات التي تحول دون عودة حركة نقل البضائع بين البلدين»، وأضاف: «نتفاءل في مدة قريبة جداً أن نتجاوز العوائق مع الجانب السوري لفتح الحدود ونطمئن المواطنين إلى أن هناك بشائر بعودة حركة الشاحنات والبضائع مع سورية».

وكان وزير الخارجية السوري فيصل المقداد قد بحث مع نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية وشؤون المغتربين في الحكومة الأردنية أيمن الصفدي، خطوات البلدين لزيادة التعاون في مجالات مختلفة وضمان أمن الحدود المشتركة، خلال اجتماع في مبنى الأمم المتحدة في نيويورك على هامش اجتماعات الأمم المتحدة بدورتها السادسة والسبعين، يوم الأربعاء الماضي، بما ينعكس بالخير على البلدين والشعبين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن