عربي ودولي

حميدتي: الانقلاب خطّط له بسرية تامة منذ عدة … أشهر والقوات المسلحة أفشلته وحقنت الدماء

| وكالات

كشف النائب الأول لرئيس مجلس السيادة وقائد قوات الدعم السريع بالسودان محمد حمدان دقلو الملقب «حميدتي» أن الانقلاب خطط له بسرية تامة منذ 11 شهراً والقوات المسلحة أفشلته، في حين أكدت إثيوبيا وقوفها إلى جانب السودان بعد الأحداث الأخيرة التي شهدها.
وحسب موقع «روسيا اليوم» أكد «حميدتي» في خطاب ألقاه في معسكر «كرري» بأم درمان أن القوات المسلحة السودانية وقوات الدعم السريع متحدة، وأنه لا خلاف مع المكون المدني، لكنه طالب بمشاركة كل الأطراف، متعهداً بأن يوصل البلاد للحكم الديمقراطي، مؤكداً التزام القوات المسلحة وقوات الدعم السريع بـ«حماية السودان وشعبه وحدوده».
ولفت حميدتي إلى أن هناك «خطاب كراهية وعداء موجه ضد المؤسسة العسكرية»، قائلاً إن «الجيش مكلف بحماية الدستور والشعب في السودان»، ومطمئناً المواطنين «بأن المكون العسكري يواصل التحول الديمقراطي».
واعتبر «حميدتي» السبت الفائت أن الترويج بأن العسكريين يقفون وراء محاولة الانقلاب الفاشل التي وقعت يوم الثلاثاء الماضي، «مجرد نفاق» و«محاولة لاستعطاف الشعب السوداني والمجتمع الدولي».
وفي سياق آخر أكد رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، أمس «وقوف بلاده إلى جانب السودان قلباً وقالباً»، بعد الأحداث الأخيرة التي شهدتها الخرطوم.
وفي بيان نشره على صفحته في «تويتر»، قال آبي أحمد: «يمر القرن الإفريقي بمرحلة تتكاثف فيها التحديات، التي تواجه خاصة تجربتينا في إثيوبيا والسودان ببناء أسس ديمقراطية لمجتمعات يسودها الأمن والاستقرار اللازمان من أجل تحقيق طموحات شعبينا في التنمية والرخاء، والعدالة الاجتماعية».
وأضاف أحمد: «كلما حدثت بلبلة هنا أو هناك، وكلما لاحظت قوى الشر الخارجية أننا انزلقنا في صراعات داخلية، أو أزمة اقتصادية، رأينا الرغبة العارمة لتلك القوى، التي تخطط للانقضاض علينا من أجل فرض هيمنتها، واستعدادها للتدخل في شؤوننا الداخلية وانتهاك سيادتنا الوطنية».
وأضاف: «نحن في إثيوبيا- حكومة وشعباً- نتابع عن كثب، وبنية خالصة، وتعاطف أخوي ما يحدث في السودان الشقيق، وواضحة هي وضوح الشمس أجندتنا في هذا الصدد، إذ تنطلق بالأساس من أواصر الأخوة، والمصير المشترك، والتواصل الحضاري الممتد عبر التاريخ».
وأعرب رئيس الوزراء الإثيوبي عن تمنياته بأن «يتجاوز السودان محنته الحالية بالحكمة والحرفية المعهودة لدى إخواننا وأهلنا في السودان»، «نرى ألا يسمح السودان بأي حال من الأحوال بالتدخلات الخارجية، والإملاءات الظاهرة والخفية، مؤكداً «كلنا أمل وثقة بأن السودان لديه القدرة والحكمة في إيجاد حلول لمشاكله بنفسه، من دون الحاجة إلى تدخلات خارجية، ونثق أيضاً بقدرة مؤسساته، التي انبثقت من متطلبات الشعب السوداني من أجل تحقيق آماله ومتطلعاته، التي تجلت بمبادئ ثورته المجيدة».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن