عربي ودولي

مساعٍ إسرائيلية لدى واشنطن لوضع جدول زمني لمباحثات فيينا … طهران تدعو وكالة الطاقة الذرية لإدانة هجمات العدو على منشآتها النووية

| وكالات

دعت السلطات الإيرانية الوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى إدانة «الهجمات الإرهابية الإسرائيلية على المنشات النووية الإيرانية»، بينما أكدت وسائل إعلام إيرانية أنه «لا صحة لخبر لقاء أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، علي شمخاني، مع مسؤولين سعوديين».
يأتي ذلك على حين ستشهد واشنطن الثلاثاء المقبل اجتماعاً أميركياً إسرائيلياً لبحث المفاوضات المتعلقة بالاتفاق النووي، وسط مساع إسرائيلية لتأطير المحادثات بإطار زمني.
وقال المندوب الإيراني لدى المنظمات الدولية في فيينا كاظم غريب آبادي، في مقابلة تلفزيونية: إذا كانت الوكالة «بصدد تنفيذ أعمال المراقبة فإنه يجب عليها العمل بمسؤوليتها وأن تقوم بإدانة الهجمات الإرهابية بشكل صريح على المنشات الإيرانية».
وشدد على ضرورة «منع أميركا وحلفائها الغربيين، للأعمال الإرهابية التي يقوم بها الكيان الصهيوني، في حال أرادوا استمرار إشراف الوكالة وأعمالها الرقابية في إيران»، قائلاً: «ردنا على الإجراءات التخريبية لا يسقط المسؤولية عن الآخرين ولاسيما الوكالة».
ولفت غريب آبادي إلى أن تعاون طهران خارج إطار اتفاق الضمانات مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، يأتي بصورة تطوعية وأن استمرار حسن النية يعتمد على الأفعال، متسائلاً: «لماذا يتوقعون منا أن ندفع الثمن مجدداً، حين يقوم كيان مزيف لا يلتزم بأي معاهدة نووية، بأعمال تخريبية إرهابية».
في سياق آخر، كشفت وسائل إعلام إيرانية، أمس الأربعاء، حقيقة لقاء أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، علي شمخاني، مع مسؤولين سعوديين في العاصمة العراقية بغداد.
ونقل «موقع نور نيوز» الإيراني، عن مصدرٍ مطلع في الأمانة العامة للمجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، قوله إنه «لا صحة لخبر لقاء أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، علي شمخاني، مع مسؤولين سعوديين».
وأكد المصدر أنه «لا برنامج لعقد لقاء بين شمخاني ومسؤولين سعوديين»، نافياً «ما رددته وسائل إعلام عن لقاء شمخاني وزير الدولة للشؤون الخارجية السعودية عادل الجبير في بغداد».
وأعلن السفير الإيراني في العراق إيرج مسجدي، الجمعة الماضي، أن بغداد ستحتضن الجولة الرابعة من المحادثات بين إيران والسعودية، مضيفاً: إن المباحثات مع السعودية تسير على قدم وساق إلى الأمام، ونتمنى أن نتوصل لنتائج مؤكدة وبعدها سيتم الإعلان عن ذلك.
وأعلنت وزارة الخارجية الإيرانية أنها تجري اتصالات أكثر تنظيماً مع السعودية في الأشهر القليلة الماضية، واصفة إياها بالمحادثات الجيدة، ونفت الوزارة توقف المحادثات، مشيرة إلى تبادل الرسائل على المستوى المناسب بعد تولي حكومة إبراهيم رئيسي مهامها.
كما كشف العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، خلال كلمة ألقاها عبر تقنية الفيديو أمام الدورة الـ 76 للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، أن مباحثات أولية تجري بين بلاده وطهران، معرباً عن أمله في أن تقود إلى نتائج ملموسة لبناء الثقة.
وقال الملك السعودي: إن «إيران دولة جارة»، معرباً عن أمله في أن تمهد المحادثات مع طهران إلى إقامة علاقات تعاون مبنية على الالتزام بمبادئ وقرارات الشرعية الدولية، واحترام السيادة، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية.
وقطعت السعودية وإيران علاقاتهما الدبلوماسية عام 2016، عقب إعدام الرياض رجل الدين الشيعي نمر النمر بتهمة الإرهاب، وهي الواقعة التي أتبعها هجوم محتجين على سفارة وقنصلية السعودية في إيران.
على خط مواز، يجتمع رئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي أيال حولاتا مع نظيره الأميركي جيك سوليفان في العاصمة الأميركية واشنطن، يوم الثلاثاء المقبل، وغيره من المسؤولين في الإدارة الأميركية لبحث مفاوضات الاتفاق النووي الإيراني.
وذكرت قناة «كان» الإسرائيلية الرسمية أن الاجتماع سيهتم بسبل التعاون والتنسيق بين إسرائيل والولايات المتحدة في مواجهة المشروع النووي والعسكري الإيراني، حيث سيرأسان اجتماعاً موسعاً لمساعديهما.
وأشارت القناة إلى أن الاجتماع يأتي استكمالاً لاتصالات أجراها رئيس الحكومة الإسرائيلي نفتالي بينيت مع الرئيس الأميركي جو بايدن قبل أسبوعين ومع كبار المسؤولين الأميركيين على هامش مشاركته في افتتاح الدورة السنوية الجديدة للأمم المتحدة.
ونقلت القناة عن مسؤول إسرائيلي بارز، قوله: إن «إسرائيل تسعى إلى تأطير مباحثات فيينا في إطار زمني، وإقناع الدول المشاركة بضرورة وضع سقف زمني للمفاوضات، في ظل القلق من استمرار اتصالات القوى العظمى مع طهران والمحادثات الرامية لإعادة إحياء الاتفاق النووي الإيراني».
وأضاف المسؤول الإسرائيلي: إن «رئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي أيال حولاتا يسعى للتنسيق مع واشنطن ومعرفة طبيعة التوجهات الأميركية فيما يتعلق بالاتفاق النووي مع إيران والاستراتيجية التي ستعتمدها واشنطن خلال الفترة المقبلة».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن