عربي ودولي

ماكرون: نثمّن دور العراق في المنطقة ونتطلع لتطوير العلاقات … مفاوضات إيرانية – عراقية لتمديد عقد تصدير الغاز

| وكالات

تلقى رئيس الجمهورية العراقية برهم صالح، أمس الأربعاء، رسالة خطّية من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، ثمّن فيها جهود العراق لإرساء الاستقرار في المنطقة، بينما أعربت إيران عن استعدادها لتمديد عقد تصدير الغاز إلى العراق.
وحسبما نقلت «واع»، ذكر المكتب الإعلامي للرئيس العراقي في بيان أن «صالح استقبل (أمس) الأربعاء في قصر السلام ببغداد، السفير الفرنسي لدى العراق إريك شوفالييه».
وأضاف أن «السفير شوفالييه نقل رسالة خطّية من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى الرئيس برهم صالح تضمّنتْ شكره وتقديره لحفاوة استقباله خلال زيارته الأخيرة إلى عدد من المدن العراقية، وتثمّينه للجهود التي يبذلها العراق من أجل دعم أمنه واستقراره الداخلي ومساعيه الحثيثة لإرساء السلام في المنطقة، وتخفيف توتراتها، حيث أكد فيها أن فرنسا ستبقى شريكاً أساسياً للعراق من خلال التعاون المشترك اقتصادياً وسياسياً».
وأشار البيان إلى أن «الرئيس صالح نقل من خلال السفير تحياته إلى الرئيس ماكرون»، مؤكداً «تطلع العراق لتعزيز وتطوير العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها نحو المزيد من التعاون الثنائي المشترك بما يخدم المصالح المشتركة للشعبين، والعمل على إرساء السلام في المنطقة».
وبيّن أن «السياسة المتوازنة للعراق مبنية على دعم أمنه واستقراره وإعادة العراق لدوره المحوري الفاعل في المنطقة»، لافتاً إلى أن «العراق يتطلع إلى التعاون في قضايا مكافحة الإرهاب والتعاون الاقتصادي والتجاري والعمل الوثيق في مجال حماية البيئة ومعالجة الآثار الكبيرة للتغير المناخي».
وزار الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بغداد في 27 آب الماضي للمشاركة في اجتماع دول الجوار، حيث التقى رئيس الجمهورية برهم صالح ورئيس الوزراء مصطفى الكاظمي.
في سياق آخر، أعلن مساعد وزير النفط الإيراني لشؤون الغاز، مجيد تشنكي، أمس الأربعاء، عن استعداد بلاده لتمديد عقد تصدير الغاز إلى العراق.
واجتمع تشنكي مع كبار مسؤولي وزارة الكهرباء العراقية في طهران، مطالباً «الجانب العراقي بالالتزام بالعقود الجارية والاتفاقيات السابقة».
وجدد المسؤول الإيراني تأكيده استعداد وزارة النفط الإيرانية لاستقبال مقترحات جديدة من وزارة الكهرباء العراقية بغية تمديد عقد تصدير الغاز إلى العراق.
ويعتمد العراق على الغاز والكهرباء الإيرانيين، لكن وارداته غير منتظمة في الآونة الأخيرة بسبب مدفوعات عالقة.
وقالت شركة الغاز الحكومية في إيران، أواخر العام الماضي، إنها خفضت الإمدادات للعراق بسبب متأخرات تجاوزت ستة مليارات دولار ما جعل بغداد ومدناً أخرى عرضة لانقطاع الكهرباء.
وذكرت وزارة الكهرباء العراقية، الشهر الماضي، أن إمدادات الغاز الإيراني للمنطقة الوسطى انخفضت من ثلاثة ملايين إلى مليوني متر مكعب يومياً، كما تراجعت الإمدادات للمنطقة الجنوبية من 17 مليوناً إلى خمسة ملايين متر مكعب يوميا.
أمنياً، أكد نائب رئيس لجنة الأمن والدفاع النيابية العراقية النائب عن محافظة نينوى، نايف الشمري، أمس الأربعاء، أن ارتفاع وتيرة الخروقات الأمنية والعمليات الإرهابية في بعض المحافظات، لن يؤثر في موعد إجراء الانتخابات أو حجم المشاركة فيها.
وقال الشمري: إن «العراق مر بظروف أصعب وأكثر قساوة في الانتخابات التي سبقت الانتخابات الحالية خصوصاً في أعوام 2005 و2010 و2014، ورغم هذا فإن الشعب العراقي ورغم حجم التحديات وغزارة الهجمات استطاع بالتعاون مع الأجهزة الأمنية إنجاح التجربة الديمقراطية والاستمرار فيها على أكمل وجه».
في السياق، نفّذت مجموعةٌ تابعة لفوج الطارمية في قيادة عمليات بغداد للحشد الشعبي، وبالتعاون مع جهاز الأمن الوطني، في بساتين البو حمد شهاب بقضاء الطارمية شمال بغداد، عمليةً نوعية ضد تنظيم «داعش».
وحسب ما ذكر موقع «الميادين»، أدت العملية إلى مقتل عنصرين من «داعش» بكمينٍ نوعي، وأحد المقتولين «انتحاري» كان ينوي تفجير نفسه.
وذكرت خلية الإعلام الأمني العراقية في بيانٍ لها، أنّه «بعملية أمنية استندت إلى معلوماتٍ دقيقة وتعاونٍ مثمر بين الأجهزة الأمنية، تمكنت قوة مشتركة من استخبارات اللواء 59 وفوج الحشد الشعبي في الطارمية وقوة من جهاز الأمن الوطني، وبناءً على المعلومات الواردة من جهاز الأمن الوطني، من العثور على وكر لعصابات داعش الإرهابية في بستان البو حمد شهاب ضمن قاطع الفرقة السادسة».
وأضافت: إنّ «القوة داهمت هذا الوكر وطوّقته واشتبكت مع العناصر الإرهابية التي كانت بداخله، إذ تم قتل أحدهم كان يرتدي حزاماً ناسفاً وإصابة آخر».
إلى ذلك، أفاد مصدر أمني عراقي، أمس الأربعاء، بانفجار منصة لإطلاق الصواريخ في أطراف قضاء بيجي شمال محافظة صلاح الدين.
وقال المصدر لـ«السومرية نيوز»: إن «منصة لإطلاق الصواريخ انفجرت في أطراف قضاء بيجي شمال المحافظة في ظروف غامضة»، مضيفاً: إن «قوة أمنية من الشرطة والحشد هرعت إلى تطويق مكان الحادث لكشف أسبابه».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن