سورية

«قسد» و«با يا دا» يعتقلان مدنيين في دير الزور والطبقة … مقتل وإصابة 11 من مرتزقة الاحتلال التركي بريف الحسكة

| وكالات

قتل 6 إرهابيين من مرتزقة الاحتلال التركي وأصيب 5 آخرون جراء تواصل اقتتال عنيف اندلع بينهم في مدينة رأس العين المحتلة بريف الحسكة الشمالي الغربي، في حين اعتقل مسلحون من «حزب الاتحاد الديمقراطي- با يا دا» قرابة 15 مدنياً من مدينة الطبقة، بالتزامن مع شن ميليشيات «قوات سورية الديمقراطية- قسد» الانفصالية حملة اعتقالات في مخيمات بريف دير الزور، في حين غادرت 115 عائلة عراقية «مخيم الهول» إلى «مخيم الجدعة» في العراق.
وفي التفاصيل، فقد أفادت مصادر محلية من رأس العين باستمرار الاقتتال الذي اندلع ظهر أول من أمس بين مجموعتين إرهابيتين تتبعان لما تسمى «فرقة المعتصم» المنضوية تحت ما يسمى «الجيش الحر» الموالي لقوات الاحتلال التركي في المدينة، ما أدى إلى مقتل 6 إرهابيين وإصابة 5 آخرين من الطرفين، وذلك وفق ما ذكرت وكالة «سانا».
واندلع الاقتتال بين مرتزقة الاحتلال التركي جراء خلاف بين المجموعتين للسيطرة على الحواجز والاستيلاء على منازل المدنيين الذين هجّروا تحت التهديد بالقتل والخطف إلى المناطق الآمنة حيث ينتشر الجيش العربي السوري.
ولفتت المصادر إلى أن الإرهابيين المتقاتلين استخدموا خلال الاشتباكات أسلحة رشاشة وقواذف «آر بي جي» ومدافع الهاون، وأسفر الاقتتال أيضاً عن وقوع أضرار مادية في الممتلكات العامة وممتلكات الأهالي وتدمير عتاد عسكري للطرفين.
من جهة ثانية، نصبت ميليشيات «قسد» مدافع من عيار «130» و«122» في منطقة مباني الإسكان العسكري شمال شرق مدينة الرقة، الأمر الذي أثار موجة من القلق لدى أهالي القرى المحيطة خوفاً من عمليات تبادل للقصف مع ميليشيات ما يسمى «الجيش الوطني» الموالي لقوات الاحتلال التركي، حسبما ذكرت مواقع إلكترونية معارضة.
إلى ذلك اعتقل مسلحون من «حزب الاتحاد الديمقراطي – با يا دا» قرابة 15 مدنياً خلال حملة مداهمات طالت عدداً من أحياء مدينة الطبقة غرب الرقة، في حين أفاد أهالي بلدة الجزرات بريف دير الزور الغربي الخاضعة لسيطرة ميليشيات «قسد» بقيام الأخيرة بحملة دهم واعتقال تعسفية في المخيمات الواقعة على أطراف البلدة، حيث اعتقلت مجموعة من الشبان قاموا باعتراض إحدى دورياتها خلال مداهمتها خيم النازحين من دون سابق إنذار بحجة البحث عن خلايا تنظيم داعش الإرهابي.
في غضون ذلك، توقف فرن بلدة الباغوز الآلي الوحيد في البلدة في ريف دير الزور الشرقي عن العمل بسبب اعتقال ميليشيات «قسد» كامل طاقم العمل على خلفية مشاجرة.
وتواصل ميليشيات «قسد» الاعتقالات التي تطول سكان المناطق التي تسيطر عليها شمال وشرق سورية بذريعة التعامل مع المعارضة تارة، والانتماء لتنظيم داعش تارة أخرى.
من جانب آخر، ذكر مسؤول إداري في «مخيم الهول» الذي تسيطر عليه ميليشيات «قسد»، حسب ما ذكر الموقع الإلكتروني لقناة «روسيا اليوم»، أن 115 عائلة عراقية من قاطني المخيم غادرت إلى «مخيم الجدعة» في محافظة نينوى بحافلات كجزء من آلية العمل القائمة بين بغداد وما تسمى «الإدارة الذاتية» الكردية الانفصالية لاستعادة الرعايا العراقيين الذين يتجاوز عددهم ثلاثين ألف شخص ما بين نسوة وأطفال، مشيراً إلى أن هذه الدفعة هي الثانية التي تغادر «الهول».
وبيّن المصدر أن عدد الأشخاص في العائلات التي غادرت «مخيم الهول» إلى نينوى بلغ 487 شخصاً.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن