عربي ودولي

دعت الولايات المتحدة إلى التخلص من ترسانتها الكيميائية … موسكو تهدد بإغلاق السفارة الأميركية إثر توتر دبلوماسي مع واشنطن

| وكالات

قالت وزارة الخارجية الروسية، أمس الأربعاء: إن اقتراحاً في الكونغرس الأميركي بطرد 300 دبلوماسي روسي من الولايات المتحدة قد يؤدي، حال تنفيذه، إلى إغلاق المنشآت الدبلوماسية الأميركية في روسيا، بينما دعت موسكو من جانب آخر واشنطن إلى التخلص من أسلحتها الكيميائية مؤكدة في المقابل التزامها باتفاقية حظر هذه الأسلحة.

ونقلت وكالة «إنترفاكس» الروسية للأنباء عن وزارة الخارجية الروسية قولها «الذين يقترحون مثل هذه الخطوات يدفعون فيما يبدو نحو إغلاق المؤسسات الأجنبية الأميركية في روسيا»، مضيفة بأنه «يجب أن يفهموا أن اللوم في ذلك سيقع على عاتقهم»، ومشيرةً إلى أن «موسكو ليس لديها هذا العدد من الدبلوماسيين في واشنطن، وأنّ الاقتراح يشمل فيما يبدو طاقم البعثة الروسية لدى الأمم المتحدة».

ويمثّل الاقتراح الذي تقدّم به رئيسا لجنتي العلاقات الخارجية والمخابرات بمجلس الشيوخ تصعيداً في التوتر المستمر منذ فترة طويلة بين موسكو وواشنطن بشأن عدد الدبلوماسيين المتبادل بينهما.

وحثّ أعضاء جمهوريون وديمقراطيون في مجلس الشيوخ الرئيس الأميركي جو بايدن، أول من أمس الثلاثاء، على طرد دبلوماسيين روس إذا لم تصدر موسكو المزيد من تأشيرات الدخول لأميركيين لتمثيل واشنطن في روسيا.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية: إن «روسيا منعت السفارة الأميركية في موسكو في آب الماضي من تعيين موظفين روس أو من دولة ثالثة أو الاحتفاظ بالعاملين لديها منهم، فقط للحراسة، ما أجبر البعثة على تسريح 182 من موظفيها وعشرات من المتعاقدين على العمل معه».

وفي وقت سابق حذرت وزارة الخارجية الروسية، الولايات المتحدة من اتخاذ خطوة «غير محسوبة» فيما يتعلق بمشروع قانون لفرض عقوبات ضد مسؤولين روس، واعتبرت أنه «في كل مرة يصبح من الصعب التنبؤ بنوع الترتيبات السياسية الداخلية المناهضة لروسيا في الولايات المتحدة».

وفي نيسان الماضي، فرضت أميركا عقوبات على 32 جهة وشخصية روسية، على خلفية قضيتي القرم و«التدخل في الانتخابات الرئاسية الأميركية عام 2020»، بعدما سبق أن فرضت في آذار، عقوبات على 14 كياناً روسياً «على صلة بإنتاج أسلحة بيولوجية وكيميائية»، وفق تعبير مسؤول أميركي.

ومن جانب آخر دعت روسيا الولايات المتحدة إلى التخلص من أسلحتها الكيميائية مؤكدة في المقابل التزامها باتفاقية حظر هذه الأسلحة.

ونقل موقع «روسيا اليوم» عن السفارة الروسية في واشنطن قولها في بيان أمس: إن «روسيا التزمت بالاتفاقيات حول الأسلحة الكيميائية التي تم توقيعها سنة 2017 ودمرت جميع مخزوناتها من هذه الأسلحة» مشيرة إلى أن ذلك موثق لدى منظمة حظر الأسلحة بينما لا تزال الولايات المتحدة الدولة الوحيدة في العالم التي لم تقم بذلك ولم تتخلص من ترسانتها الكبيرة من الأسلحة الكيميائية.

ودعت السفارة الروسية أميركا لاستكمال برنامج نزع السلاح الكيميائي في أسرع وقت ممكن والوفاء بالالتزامات الدولية لجعل العالم في مأمن من الاستخدام المحتمل لهذا النوع من الأسلحة.

ويأتي هذا البيان فيما نشرت وزارة الخارجية الأميركية بعد أربع سنوات من المنع في عهد الرئيس السابق دونالد ترامب حجم مخزون الولايات المتحدة من الرؤوس النووية الحربية موضحة أن الجيش الأميركي يمتلك 3750 رأساً نووياً مفعلاً أو غير مفعل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن