عربي ودولي

تدشين رادار قدس الإيراني المصنع محلياً ضمن مناورات «المدافعون عن سماء الولاية» … أنريكي مورا في طهران اليوم لبحث العلاقات الثنائية والقضايا الإقليمية

| وكالات

أعلن مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون السياسية علي باقري كني أنه سيستضيف (اليوم) الخميس مساعد منسق السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي أنريكي مورا، موضحاً أن زيارة مورا تتضمن البحث حول العلاقات الثنائية والقضايا الإقليمية ومنها أفغانستان ومفاوضات فيينا حول الاتفاق النووي.
في غضون ذلك، تستمر مناورات «المدافعون عن سماء الولاية»، محققة أهدافها المقصودة، ومعلنة عن رادار إيراني جديد محلي الصنع قادر على رصد الأهداف في مدى أكثر من 500 كم.
وحسبما ذكرت «فارس»، كتب باقري كني في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، أمس الأربعاء: إنه وفي إطار المشاورات الإقليمية والدولية سأستضيف (اليوم) الخميس مساعد أمين عام جهاز الخدمة الخارجية الأوروبي أنريكي مورا.
وأضاف: إن جدول أعمال الزيارة سيتضمن البحث في القضايا الثنائية والإقليمية من ضمنها أفغانستان وكذلك المفاوضات لإلغاء الحظر الظالم على الشعب الإيراني.
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية سعيد خطيب زاده، حول الزيارة سابقاً، إن المشاورات والاتصالات بين الجانبين لم تنقطع أبداً، وهي متواصلة حول مختلف القضايا، وإن هذه الزيارة أيضاً تندرج في هذا الإطار نفسه.
عسكرياً، دمرت صواريخ منظومتي الدفاع الجوي الصاروخي «مجيد» التابعة للجيش و«دزفول» التابعة للقوة الجوفضائية للحرس الثوري، بنجاح صواريخ كروز خلال المناورات التخصصية المشتركة للدفاع الجوي الجارية حالياً بعنوان «المدافعون عن سماء الولاية».
وقال قائد المقر المشترك للدفاع الجوي الإيراني العميد قادر رحيم زاده، أمس الأربعاء، إنه خلال المرحلة الرئيسية للمناورات التخصصية المشتركة للدفاع الجوي الجارية حالياً بعنوان «المدافعون عن سماء الولاية» دمرت صواريخ منظومتي الدفاع الجوي «مجيد» التابعة لقوة الدفاع الجوي للجيش و«دزفول» التابعة للقوة الجوفضائية للحرس الثوري، بنجاح صواريخ كروز الموجهة نحو منطقة المناورات.
وأضاف رحيم زاده: إن الدفاع القوي والمتعدد الطبقات أمام هجمات صواريخ كروز، يعد أحد أهداف المناورات التخصصية المشتركة للدفاع الجوي «المدافعون عن سماء الولاية» الذي تم تنفيذه الآن بنجاح من منظومات الدفاع الجوي المختلفة للجيش والحرس الثوري.
واعتبر الاستفادة من طاقات الكوادر الشبابية والمؤمنة والملتزمة من مميزات هذه المناورات، مضيفاً: إن نقل الخبرات من الكوادر المخضرمة والمتمرسة لشباب البلاد البواسل، يعد أحد الأهداف التي نتابعها من إقامة هذه المناورات.
وأوضح أن جميع مراحل هذه المناورات تجري بإشراف ومراقبة الأركان العامة للقوات المسلحة ومقر «خاتم الأنبياء» المركزي، مضيفاً: إن الدفاع الجوي بتشكيله طبقات آمنة للدفاع الجوي على استعداد كامل للحفاظ على المؤسسات الحساسة والحيوية في البلاد.
وفي السياق ذاته، أعلن رحيم زاده إن صواريخ منظومتي «جوشن» و«خاتم» التابعتين لقوة الدفاع الجوي للجيش دمرت أيضاً بنجاح الأهداف الموكلة إليها من الشبكة الشاملة للدفاع الجوي.
وأوضح العميد رحيم زاده بأنه تم للمرة الأولى اختبار المنظومتين «خاتم» و«جوشن» في هذه المناورات، وقال: إن المنظومة الصاروخية «جوشن» هي نسخة مطورة لمنظومة الدفاع الجوي الصاروخي «15 خرداد» التي تستخدم الرادار السلبي (Passive Radar) وتم في هذه المناورات اختبارها وتقييمها للمرة الأولى وقامت بتدمير الأهداف الموكلة بها من الشبكة الشاملة للدفاع الجوي.
واعتبر مواجهة الأهداف الارتفاع الواطئ ذاته بمنظومات صاروخية تكتيكية بصورة الدفاع الشامل و360 درجة في محيط الحرب الإلكترونية، من ضمن الإجراءات المتخذة في هذه المرحلة من المناورات.
وأكد قائد المقر المشترك للدفاع الجوي أن البلاد وعلى أساس إستراتيجية إيران القوية لن تغفل لحظة واحدة عن تعزيز القدرات الدفاعية في مجال الدفاع الجوي، مضيفاً: إن التقييم الدقيق للتهديدات المحتملة في المجال الجوي قد قادتنا نحو تطوير منظومات الدفاع الجوي بما يتناسب مع هذه التهديدات ولله الحمد لا يوجد أي تهديد لم نصل إلى طريقة للتصدي له.
في السياق، دشن أمس الأربعاء رادار «قدس» الإيراني المصنع محلياً والتابع للقوة الجوفضائية لحرس الثورة الإسلامية للمرة الأولى وذلك خلال مناورات «المدافعون عن سماء الولاية».
وأفادت وكالة «فارس» أنه تم تدشين رادار المصفوفة المرحلية النبضية البعيد المدى المصنع محلياً «قدس» التابع للقوة الجوفضائية لحرس الثورة الإسلامية، في المناورات التخصصية المشتركة للدفاع الجوي الجارية حالياً بعنوان «المدافعون عن سماء الولاية».
ولهذا الرادار القدرة على رصد الأهداف في مدى أكثر من 500 كم وفي ارتفاع أكثر من 90 ألف قدم.
ومن مميزات الرادار «قدس» المرفق بعربة واحدة؛ القدرة التكتيكية والبرمجة المحلية ومواجهة الحرب الإلكترونية في تقنيات مختلفة وامتلاك منظومة للتمييز بين معدات وأسلحة الصديق والعدو والارتباط مع المنظومات الدفاعية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن