سورية

عصيان لإرهابيي أردوغان في «تل أبيض».. ومقتل وإصابة مسلحين من «قسد» في المالكية … الاحتلال التركي ومرتزقته يواصلون اعتداءاتهم على شمال الرقة والحسكة

| وكالات

واصلت قوات الاحتلال التركي ومرتزقتها من الإرهابيين، أمس، اعتداءاتهم على محيط بلدتي عين عيسى وتل تمر بريفي الرقة والحسكة الشماليين، وسط أنباء عن عصيان المرتزقة في مدينة تل أبيض المحتلة لأوامر متزعميهم احتجاجاً على انقطاع رواتبهم منذ عدة شهور، ومقتل وإصابة عدد من مسلحي ميليشيات «قوات سورية الديمقراطية- قسد» الانفصالية في هجوم نفذته الفصائل الشعبية.
وفي التفاصيل، فقد واصلت قوات الاحتلال التركي ومرتزقتها من التنظيمات الإرهابية قصفها المستمر منذ عدة أيام بقذائف المدفعية على محيط بلدة تل تمر بريف الحسكة الشمالي، حسبما ذكرت مواقع إلكترونية معارضة.
وتزامن ذلك مع استمرار قوات الاحتلال التركي ومرتزقتها من الإرهابيين منذ يوم الثلاثاء وحتى يوم أمس استهداف أطراف بلدة عين عيسى بريف الرقة الشمالي بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة والثقيلة، وذلك وفق ما ذكرت وكالة «نورث برس» الكردية.
وطال قصف قوات الاحتلال التركي ومرتزقتها أمس أطراف شرق عين عيسى على الطريق الدولي وصوامع مشيرفة وقرى صيدا، والجهبل، وأسفر عن خسائر مادية في منازل السكان.
وذكر مصدر من ميليشيات « قسد»، أن قوات الاحتلال التركي ومرتزقتها قصفوا بالأسلحة المتوسطة أطراف عين عيسى، في حين شهد يوم الثلاثاء قصفاً عنيفاً على محاور البلدة والقرى الشرقية استمر حتى الثالثة فجراً.
بموازاة ذلك، تحدث مصدر محلي حسب وكالة «هاوار» الكردية، عن عصيان مرتزقة الاحتلال التركي للأوامر التي يعطيها إليهم متزعموهم في مدينة تل أبيض المحتلة شمال الرقة، وتهديد بعضهم بترك أماكنهم على خطوط التماس.
وحسب المصدر، فإن عصيان المرتزقة جاء بعد المهلة التي أعطوها لمتزعميهم بدفع رواتبهم الشهرية المقطوعة منذ عدة أشهر، موضحاً أن المرتزقة هددوا بالخروج بمظاهرات وترك مهامهم العسكرية وأسلحتهم على الجبهات.
ولفت إلى أن عدداً من مسلحي المرتزقة يرفضون الالتحاق بمواقع على طول خطوط التماس، ويتهمون متزعميهم بسرقة مخصصاتهم من الرواتب.
وبيّن المصدر أن هناك عدداً من مسلحي ميليشيا «الفرقة 20» التي تتخذ من بلدة سلوك المحتلة مكاناً لمقارها، خرجوا قبل ثلاثة أيام بمظاهرة أمام إحدى قواعد الاحتلال التركي في سلوك احتجاجاً على قطع رواتبهم.
جاءت تلك التطورات، في حين نفذت فصائل شعبية في منطقة المالكية شمال شرق الحسكة هجوماً استهدف مقراً لمسلحي ميليشيات «قسد»، حسبما نقلت وكالة «سانا» عن مصادر محلية.
وذكرت المصادر أن الهجوم حدث في ساعة متأخرة من ليل الثلاثاء- الأربعاء واستهدف المقر الذي يبعد 5 كم عن مدينة المالكية باتجاه قرية معبدة.
ولفتت المصادر إلى أن الهجوم أسفر عن مقتل وإصابة عدد من المسلحين وتدمير ذخائر وإعطاب آليات كانت مركونة في المكان.
من جهة ثانية، تحدثت صفحات محلية معارضة على مواقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» عن حملة اعتقالات نفذتها ميليشيات «قسد» في محافظة الرقة خلال الأشهر الماضية طالت متزعمين بارزين من المكون العربي في جهازها الأمني الذي يعد هو المسؤول عن السجون وحملات الدهم والاعتقال».
وأوضحت المصادر أنه تم اعتقال هؤلاء المتزعمين بتهمة التواصل مع ميليشيا «الجيش الوطني» الموالية للاحتلال التركي.
وتعكس الحملات التي تنفذها ميليشيات «قسد» بحق مسلحيها ومتزعميها وخاصةً من المكون العربي، حجم الشرخ الكبير الحاصل في صفوفها على عكس ما تصرح به دوماً وتكشف حقيقة قيادة كوادر «قنديل» لـ«قسد» وعدم ثقتهم وتخوفهم من المتزعمين العرب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن