الأولى

دعا ممثلي جاليتنا في صربيا للاستثمار في وطنهم وفضح تداعيات الحصار … المقداد يبحث مع وزراء صرب تعزيز العلاقات بمجالاتها كافة

| وكالات

أجرى الوفد السوري المشارك في الاجتماع رفيع المستوى لحركة عدم الانحياز والذي اختتم أعماله أول من أمس، سلسلة من اللقاءات مع عدد من الوزراء والمسؤولين الصرب هدفت لتعزيز التعاون الثنائي في مختلف المجالات.

وزير الخارجية والمغتربين فيصل المقداد بحث أمس مع وزير الشؤون الخارجية في جمهورية صربيا نيكولا سيلاكوفيتش العلاقات الثنائية بين البلدين واتفقا على تعزيزها في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والتجارية.

وشرح المقداد، حسب «سانا»، المعاناة والتحديات التي يواجهها السوريون نتيجة الاحتلالين التركي والأميركي لأجزاء من الأراضي السورية والدعم الذي تقدمه تركيا للمجموعات الإرهابية في شمال غرب سورية، وكذلك دعم الولايات المتحدة لمجموعات مسلحة انفصالية في شمال شرقها.

بدوره عبر الوزير الصربي عن تقديره لمشاركة سورية في الاجتماع، لكونها إحدى الدول الـ25 التي شاركت في مؤتمر الحركة التأسيسي قبل ستين عاماً، وأكد استعداد بلاده لتعزيز وتطوير العلاقات بين البلدين، مشيراً في الوقت ذاته إلى التشابه بينهما في العقوبات التي فرضت على يوغسلافيا السابقة وما تتعرض له سورية اليوم.

المقداد ناقش ووزير الزراعة الصربي برانيسلاف نيديموفيتش، سبل التعاون بين سورية وصربيا في المجالات الزراعية وتبادل الخبرات بين البلدين الصديقين، وأكد الوزيران أهمية تفعيل القواسم المشتركة التي من شأنها دفع التعاون بين البلدين بالشكل الأمثل في القطاعات الزراعية ذات الاهتمام المشترك.

كما التقى المقداد وزير الدولة الصربي للتعدين زوران لاكيسيفيتش، واستعرضا آفاق التعاون الثنائي بين البلدين في مجال تبادل الخبرات وسبر إمكانية الاستفادة من التجربة الصربية في حقل التعدين.

في السياق ذاته استعرض المقداد مع وزيرة التجارة والسياحة والاتصالات الصربية تاتيانا ماتيتش تجربة كل من البلدين في مجالات التجارة والسياحة والاتصالات، وبحثا الأشكال الكفيلة بتعزيز التعاون بين البلدين في هذه المجالات، واتفقا على استمرار التشاور بين خبراء الوزارات المعنية في البلدين الصديقين بما يحقق التفاهم على تنفيذ مشاريع ذات اهتمام مشترك للبلدين.

جدول أعمال المقداد شمل أيضاً لقاء مع ممثلي الجالية السورية من الأطباء والصناعيين ورجال الأعمال والطلبة الدارسين في جمهورية صربيا، حيث دعاهم إلى تكثيف عملهم لفضح الإجراءات القسرية الأحادية الجانب التي أفقرت السوريين ودمرت بناهم التحتية، وكذلك دعاهم إلى الاستثمار في وطنهم وخاصة بعد صدور قانون الاستثمار الجديد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن