الأولى

وزير النفط التقى نظيريه الروسي والعراقي على هامش المنتدى الدولي لأسبوع الطاقة … موسكو: لن نألو جهداً في تقديم المزيد من الدعم والمساعدة لسورية

| موفق محمد

أجرى وزير النفط والثروة المعدنية بسام طعمة، أمس، لقاءات وصفت بـ«المهمة» مع نظراء له على هامش المنتدى الدولي لأسبوع الطاقة الروسي في موسكو.
وفي تصريح لـ«الوطن»، قال سفير سورية لدى موسكو رياض حداد: إنه وخلال اللقاء الذي جمع الوزير طعمة مع وزير الطاقة الروسي نيكولاي شولجينوف جرى استعراض علاقات التعاون القائمة بين الجانبين وخاصة المشاريع التي تقوم بها الشركات الروسية في سورية المعنية بقطاعي الغاز والنفط.
وذكر، أنه جرى خلال اللقاء أيضاً التباحث في السبل والآليات اللازمة لتقديم المزيد من الدعم الروسي لسورية في مجال توريد المشتقات النفطية.
وأوضح حداد الذي حضر اللقاء أيضاً، أن وزير الطاقة الروسي أكد على أهمية المشاريع القائمة بين البلدين وتطلعه لمزيد من التعاون الذي يصب في مصلحة الجانبين.
وشدد شولجينوف، وفق ما ذكر حداد، على أن روسيا لن تألو جهداً في تقديم المزيد من الدعم والمساعدة لسورية، من أجل التغلب على العقوبات الجائرة التي تفرضها الدول الغربية على الشعب السوري، ولفت إلى أنه وفي نهاية اللقاء اتفق الجانبان على التباحث في إجراء المزيد من مشاريع التعاون خلال اجتماعات اللجنة المشتركة السورية – الروسية المرتقبة في دمشق.
وكالة «سانا» من جهتها نقلت عن طعمة خلال اللقاء قوله: «نجحنا معاً في هزيمة الإرهاب عسكرياً وسياسياً وعلى الساحة الدولية ونود أن نعزز العلاقات الاقتصادية لترقى إلى مستوى العلاقات السياسية بين بلدينا».
وزير النفط التقى أيضاً أمس نظيره العراقي إحسان عبد الجبار، حيث ركز الوزيران، حسب «سانا»، على ضرورة توفير شروط مناسبة لعمل مؤسسات النفط والغاز في ظروف مواجهة تهديدات فلول المجموعات الإرهابية المتبقية في مناطق حقول النفط والغاز في البلدين.
وأكد الجانبان أهمية المضي قدماً في تطوير العلاقات السورية – العراقية بما يحقق الاستقرار الاقتصادي ويخدم مصالح مواطني البلدين الشقيقين في كل المجالات.
مصادر دبلوماسية عربية في العاصمة الروسية أشارت في تصريح لـ«الوطن» إلى لقاءات أخرى سيجريها طعمة اليوم ومن بينهم وزير الطاقة والبنية التحتية الإماراتي سهيل المزروعي.
وبدأ المنتدى الدولي لأسبوع الطاقة الروسي أعماله صباح أمس بمشاركة سورية في قاعة المعارض المركزية «مانيج» في موسكو ويستمر حتى يوم الجمعة.
ويتمثل الهدف الرئيس للمنتدى في استشراف إمكانيات التعاون الدولي في مجال قطاع الطاقة حيث يتوخى منظموه بأن يصبح منصة لمناقشة التحديات الرئيسة والصعوبات التي تعترض تنمية هذا القطاع في مختلف فروعه من غاز ونفط وفحم وبيتروكيماويات، إضافة إلى الطاقة الكهربائية والنووية وموارد الطاقة المتجددة وتقنين الطاقات وتحسين فاعليتها بشكل عام.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن