الصفحة الأخيرة

العاقبة الأسوأ التي قد تنجم عن جائحة كورونا

| وكالات

رأت الدكتورة في العلوم البيولوجية، عالمة الفيروسات، آنتشا بارانوفا، أن أسوأ عواقب لوباء «كورونا» قد تمس عملية الانتقاء الطبيعي البشري.
وقالت: «من وجهة نظر التطور، فإن أسوأ ما يمكن أن يحدث هو الانتقاء الطبيعي البشري، الأنماط الجينية الأكثر حساسية تتكاثر بشكل أقل، ولا أقول إنها ستموت».
وأوضحت أن المرأة غير المطعمة التي تصاب بكورونا مرتين في العام ستنجب أطفالاً أقل من المرأة التي لديها مقاومة طبيعية لفيروس كورونا، والتي تم تطعيمها أيضاً. وهذا النمط سيؤدي إلى حقيقة أن الأجيال البشرية الجديدة ستصبح في المتوسط أكثر مقاومة لكورونا.
وشددت على أن أسوأ ما يمكن أن يحدث هذه المرة ليس فظيعاً على الإطلاق، لأن مثل هذه الحالات قد حدثت في السابق، مضيفة إنه حتى من دون اللقاحات والأدوية، فإن التركيب الجيني للبشرية سيتغير من جيلين إلى ثلاثة أجيال، وبعد ذلك لن يكون الفيروس التاجي قادراً على التأثير بقوة في حياة البشر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن