رياضة

الكرامة يفوز على الوحدة في كأس السوبر وأحداث شغب تعكر صفو البطولة وبطولة القدس قادمة

| مهند الحسني

البدايات الصحيحة لابد أن توصلنا للنهايات التي نريدها ونتمناها، وها هو اتحاد السلة يبدأ خطواته التطويرية بخطوات صحيحة وإن كانت صعبة لكنها بالنهاية ستوصله إلى نتائج جيدة، وما كنا نتمنى أن يتحقق في المرحلة الماضية وكان مجرد أحلام بات أمراً واقعاً وملموساً، بعد أن كسر الاتحاد حالة الجمود ونجح في توفير المناخات الملائمة والمناسبة لدخول الشركات الوطنية على خط رعاية اللعبة الشعبية الثانية كرة السلة، واليوم باتت سلتنا على موعد مع شيء جديد يمكن أن نقول عنه نقلة نوعية من مرحلة الاستهلاك والبحث عن الهبات إلى مرحلة الاعتماد على الذات.

ثمرة جديدة

أثمرت جهود الاتحاد عن شراكة حقيقية مع إحدى شركاتنا الوطنية( بصمة) التي كانت السباقة في دخول أجواء الرعاية ودعم الرياضة، وكان ثمرة تعاونها الناجح مع اتحاد السلة إقامة بطولة السوبر لسلة الرجال في نسختها الأولى والتي انطلقت مساء الجمعة الفائت في صالة الفيحاء بدمشق بمشاركة ستة أندية.

مؤتمر صحفي

وكان اتحاد السلة قد عقد ظهر يوم الجمعة الفائت مؤتمراً صحفياً في مدينة الجلاء الرياضية بدمشق بحضور الشركة الراعية والأندية المشاركة باستثناء فريقي الجيش والوحدة، وعدد قليل من الوسائل الإعلامية، وتحدث رئيس اتحاد السلة طريف قوطرش في أن المرحلة المقبلة تتطلب منا جميعاً التعاون وتضافر الجهود من أجل إعادة السلة السورية إلى ألقها السابق، وتابع يقول: هذه البطولة لن تكون الأخيرة، بل سنؤسس عليها لبطولات أوسع في السنوات المقبلة في جميع المحافظات، وأجاب القوطرش رداً على أحد الأسئلة حيال نقل مكان إقامة البطولة من اللاذقية إلى دمشق بقوله: إن عدم جاهزية الصالة الرياضية في مدينة اللاذقية هو سبب نقلها في نسختها الأولى للعاصمة.

«الوطن» حيال هذه الرعاية استطلعت بعض الآراء:

رئيس الاتحاد طريف قوطرش: بداية أشكر الشركة الراعية بصمة على جرأتها في المضي في عقد الشراكة مع الرياضة وهي شركة وطنية رائدة، وعقدنا معها يمتد لمدة ثلاث سنوات وستكون على أجندة اتحاد كرة السلة، وسنعمل معها في المرحلة المقبلة على إقامة بطولة القدس الدولية وسيكون هناك تنسيق مع الدكتورة بثينة شعبان والدكتور خلف المفتاح من أجل إقامة هذه الدورة دعماً لكرة السلة ولقضية فلسطين، وستكون الشركة معنا في النوافذ القادمة للمنتخب الوطني، وختم حديثه بقوله: ما قمنا به هو خطوة جيدة وجريئة ويجب أن نعمل ونسعى حتى تكون ثمارنا جيدة، ولأول مرة نرى هذا التجمع الجيد والتنظيم الرائع وستكون هذه البطولة الخطوة الأولى في طريق إقامة بطولات جديدة.

السيد علي درويش مدير شركة الراعية بصمة: الفكرة بدأت قبل تولي الكابتن طريف قوطرش رئاسة الاتحاد وعندما تولى المهمة عاد لطرح الفكرة عليه وقد وافق عليها هو والاتحاد وتقبل كل الأفكار الجديدة، ومضى يقول: أعطانا الاتحاد كامل الحرية في التصرف وهذا شيء جميل.

وتابع يقول: عملنا هذا ليس ربحياً وإنما هو دعم للرياضة والبداية لا تكون ربحية وممكن أن يكون ربحياً في المستقبل وليس بالفترة الحالية، وهذه البطولة هي بطاقة تعريفية فقط لعملنا، وممكن أن يكون هناك بعض الأخطاء في النسخة الأولى في البداية لكن في كل نسخة سنكون أفضل حتى على صعيد الجوائز التي سنعمل على رفعها بما يتناسب مع قوة البطولة والأندية المشاركة فيها.

وختم حديثه بقوله: ممكن أن نعمل مع اتحاد الكرة الجديد في حال وجدنا المناخات ملائمة وجيدة كما هي في اتحاد السلة.

مباريات

تستكمل اليوم الأحد مباريات بطولة كأس السوبر في يومها الثالث بثلاثة لقاءات قوية، حيث سيلعب الجيش مع الاتحاد في الساعة الرابعة في موقعة يتوقع أن تتجلى فيها كل عناصر القوة والإثارة، وخاصة من الاتحاد الذي يلعب تحت إشراف مدربه الصربي ديان مومتيش ويضم بين صفوفه الكثير من نجوم السلة السورية يأتي في مقدمتهم العملاق عبد الوهاب الحموي، بينما الجيش الذي خسر أغلبية نجومه سيعتمد على قدرات نجمه المرجانة ولاعبيه الشباب، النتيجة أقرب للاتحاد الأكثر تحضيراً ووفرة للنجوم.

في الساعة السادسة يقام لقاء يجمع الكرامة بطل الدوري والجلاء في لقاء يتوقع أن يكون ندياً.

وتختتم مباريات اليوم الساعة الثامنة بلقاء سهل للوحدة عندما يستضيف حطين.

مباراة الافتتاح

شهدت البطولة حفل افتتاح بسيطاً وجميلاً تلاه مباشرة مباراة واحدة جمعت الكرامة مع الوحدة وقدم الفريقان أداء جيداً، وأقيم مساء أمس السبت في وقت متأخر لقاءان الأول جمع الجيش مع الجلاء، والثاني الاتحاد مع حطين.

جوائز جيدة

قررت الشركة الراعية بالتنسيق مع اتحاد السلة تخصيص مكافآت مالية مجزية للفرق الثلاثة الأولى حيث سيتم منح الفريق البطل مبلغ أربعة ملايين ليرة، وأفضل لاعب في كل مباراة ٢٠٠ ألف، وأفضل لاعب بالبطولة مبلغ مليون ليرة سورية، كما سيكون هناك ألعاب للجمهور بعد كل مباراة وتقديم هدايا.

أحداث شغب

ما إن انتهت مجريات اللقاء حتى بدأ جمهور الوحدة برمي زجاجات المياه على أرض الصالة وعلى لاعبي الكرامة في طريقة معيبة لا تمت لأخلاق الرياضة بصلة، وتفاقمت الأمور أكثر بعدما نزل جمهورا الناديين وتحولت أرض الصالة إلى حلبة مصارعة ولولا تدخل رجال حفظ النظام لحصل ما لا يحمد عقباه.

لذلك لابد من تشكيل لجنة تحقيق وفرض عقوبات صارمة بحق من أساء لجوهر الرياضة وعكر صفو البطولة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن