شؤون محلية

مدير تربية إدلب لـ«الوطن»: للسنة الثالثة الإرهابيون يمنعون الطلاب من التقدم إلى اختبار الترشح

| محمد منار حميجو

أكد مدير تربية إدلب عبد الحميد المعمار أن الإرهابيين منعوا للسنة الثالثة على التوالي الطلاب من التقدم إلى اختبار الترشح إلى شهادة الثانوية العامة والذي تم إجراؤه يوم أمس، مؤكداً أنه من الساعة السابعة صباح أمس انطلق وفدً إلى معبر الترنبة لاستقبال الطلاب القادمين من مناطق خارج السيطرة ورغم انتظار الوفد حتى الساعة الواحدة ظهراً لم يستطيع أي طالب الخروج بسبب منعهم من الإرهابيين.

وفي تصريح لـ«الوطن» كشف المعمار أن عدداً من الطلاب استطاعوا الخروج من مناطق خارج السيطرة بعدما سلكوا الطرق الطويلة حتى يقدموا لاختبار الترشح إلى شهادة الثانوية العامة، مؤكداً أنهم سيقيمون في حماة حتى امتحان الشهادة الثانوية.

وبين أنه في حال استطاع بعض الطلاب القدوم إلى حماة بعد انتهاء اختبار الترشح فإنه سيتم إعداد إحصائية بعدد الطلاب الذين استطاعوا الخروج وإرسالها إلى وزارة التربية لإيجاد حلول سريعة لهم، لافتاً إلى أن عدد المتقدمين إلى اختبار الترشح بلغ 204 طلاب وتغيب عن الاختبار 11 طالباً.

وفيما يتعلق بوضع المدارس أوضح المعمار أن عدد المدارس زاد هذا العام 21 مدرسة ليصبح العدد 93 مدرسة بعدما كانت في العام الماضي 72 مدرسة كما بلغ عدد الطلاب 7500 طالب من المراحل الدراسية كافة بزيادة 1800 طالب عن العام الماضي.

المعمار أشار إلى أنه بمجرد عودة الأهالي يتم تجهيز المدرسة في المنطقة التي عادوا إليها، لافتاً إلى أنه تم تجهيز مدرسة بلدة حيش وبانتظار استقرار الأهالي كما أنه يتم الاتفاق مع أحد الوجهاء في قرية التحتايا لتجهيز المدرسة بكل الأمور التي تحتاجها المدرسة والتي من الممكن أن تبلغ قيمة تجهيزها أكثر من 30 مليون ليرة.

وبيّن المعمار أنه يوجد نقص في الكادر التدريسي بنسبة 3 بالمئة فقط وأنه خلال هذا لأسبوع ستتم معالجة هذا النقص بعد إجراء تسويات بين المدارس بإلغاء المناوبات في بعضها لسد النقض في مدارس أخرى، مؤكداً أنه تم تأمين وسائل نقل للكادر التدريسي الذي يدرس في المناطق البعيدة وهو مجاني بالنسبة للكادر التدريسي والتكلفة على المحافظة مديرية التربية وبعض الوجهاء في تلك المناطق.

ولفت المعمار إلى أنه لا يوجد نقص في المنهاج باعتبار أن محافظة إدلب تدرس حالياً المنهج القديم أي منهاج العام الماضي بعدما تم اختيارها من ضمن المحافظات التي تدرس المنهاج القديم وهي الرقة ودير الزور والحسكة وبالتالي فإنه لا يوجد أي نقص في الكتب.

وأشار إلى أنه ما زال بعض الوجهاء في بعض المناطق يوزعون على طلاب الصف الأول حقائب وصداري مجاناً وذلك لتخفيف الأعباء المالية على الأهالي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن