سورية

الاحتلال التركي يجدِّد اعتداءاته على عين عيسى و«قسد» تداهم «الزر» واستشهاد مواطن برصاصها

| وكالات

جددت قوات احتلال التركي، أمس، اعتداءاتها على ريف بلدة عين عيسى شمال الرقة والطريق الدولية المعروفة بـ«M4»، على حين انشغلت ميليشيات «قوات سورية الديمقراطية- قسد» الانفصالية بمداهمة قرية الزر بريف دير الزور الشمالي الشرقي، ما أدى إلى استشهاد مواطن واختطاف عشرة آخرين!
وفي التفاصيل، فقد قصفت قوات الاحتلال التركي بالأسلحة الثقيلة، قرية أم البراميل، والطريق الدولي «M4»، في ريف بلدة عين عيسى، ما أدى إلى وقوع أضرار مادية، حسبما ذكرت مصادر إعلامية معارضة.
وأكد مصدر محلي من القرية، أن دوريات مستمرة للقوات الروسية وقوات الجيش العربي السوري تجول في بلدة عين عيسى وريفها، حسبما ذكرت مواقع الكترونية معارضة.
وقتل أول من أمس مسلحان من ميليشيات «قسد» المدعومة من الاحتلال الأميركي، جراء قصف صاروخي نفذته قوات الاحتلال التركي على محيط عين عيسى.
في غضون ذلك، ذكرت مصادر إعلامية معارضة، أن عموم مناطق سيطرة ما تسمى «الإدارة الذاتية» الكردية الانفصالية شمال وشمال شرق سورية والتي تسيطر عليها «قسد»، تشهد حالة من التوتر والترقب لدى المواطنين، مع تصاعد تهديدات الاحتلال التركي بشن عدوان مرتقب على هذه المناطق.
ورجحت المصادر، أن تهديدات الاحتلال التركي إذا ما جرى تطبيقها فستكون غالباً استهدافات جوية ستقوم بها طائرات مسيرة للاحتلال لأي مكان يُشك بوجود مسلحين من «قسد» فيه.
وأصدرت «قسد» أول من أمس تعليمات داخلية لمسلحيها، تمنعهم من مغادرة مقراتهم في كل من دير الزور والرقة والشدادي والمناطق الخاضعة لسيطرتها، لمدة ثلاثة أيام، وأشارت إلى أن كل من يخالف التعليمات يعرض نفسه للمساءلة العسكرية القانونية.
من جهة ثانية، داهمت مجموعات من ميليشيات «قسد» مدعومة بطائرات قوات الاحتلال الأميركي قرية الزر بريف دير الزور الشمالي الشرقي، حسبما ذكرت وكالة «سانا» التي نقلت عن مصادر محلية: أن «حوامات عسكرية أميركية ساندت مجموعات مسلحة من ميليشيات «قسد» لتطويق قرية الزر واقتحامها وسط إطلاق كثيف للرصاص الحي ما أدى إلى استشهاد واختطاف الميليشيات لـ10 من أهالي القرية واقتيادهم إلى مقرات «قسد» القريبة واعتقال مختار القرية بذريعة التعامل والانتماء لتنظيم داعش الإرهابي.
وزعمت مصادر إعلامية معارضة مقتل مسلح من خلايا تنظيم داعش الإرهابي برصاص مسلحين من ميليشيات «قسد» أثناء محاولة مسلحي الميليشيات اعتقاله خلال الحملة التي نفذتها بمشاركة قوات الاحتلال الأميركي في قرية الرز.
وفي سياق ذلك، دوى انفجاران في قرية الحجنة بريف دير الزور الشمالي، تزامن مع حملة المداهمات التي تنفذها ميليشيات «قسد»، في حين شهد الشريط الحدودي السوري مع العراق بين مدينتي الشدادي والحسكة في شمال شرق سورية، استنفاراً أمنياً تزامناً مع عملية أمنية مشتركة بين الاحتلال الأميركي وميليشيات «قسد» والقوات العراقية.
وتواصل ميليشيات «قسد» مدعومة من قوات الاحتلال الأميركي عمليات اقتحام قرى وبلدات في مناطق انتشارها في أرياف دير الزور والرقة والحسكة، واستشهد على إثرها عشرات المدنيين، في حين تم اختطاف المئات أغلبهم من الشباب واقتيادهم إلى معسكرات تابعة لـ«قسد» لزجهم في القتال في صفوفها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن