شؤون محلية

الكراسي الجديدة لكلية طب الأسنان في طرطوس غير مطابقة للمواصفات … رئيس الجامعة: وزارة الصحة هي التي اشترت الكراسي واللجنة الفنية رفضت استلامها

| طرطوس- هيثم يحيى محمد

تلقت «الوطن» شكوى من طلاب كلية طب الأسنان في جامعة طرطوس قالوا فيها: رغم مضي أكثر من أسبوع على بداية الدوام في الكلية لم يتم استقبال المرضى في الكلية من أجل العملي بسبب انقطاعات الكهرباء وعدم وجود المازوت لتشغيل المولدة، والمرضى يقفون على الدور في انتظار الطلبة لتقديم المعالجات المجانية لهم كما هي العادة كل عام، وتساءل الطلبة: هل من المعقول أن كلية بحاجة لها الطالب والمواطن لا يوجد فيها مازوت؟!

وأضافوا: تم توريد وتركيب نحو 15 كرسياً جديداً للأسنان وإشغال قاعة جديدة وفتح عدة عيادات لكنها لم تدخل في الخدمة.. ولا أحد يعرف السبب وكل هذا أدى إلى برنامج صعب للطلاب حتى السابعة مساءً ومشكلة السير في المنطقة التي توجد فيها الكلية خارج المدينة حيث لا يستطيع الطالب الوصول إلى الكراجات.

وأكدوا أنه لو تم إدخال قاعة العيادات الجديدة في الخدمة لحلت مشكلة كبيرة للطلاب والمرضى.. لكن لا أحد يعرف السبب وطالبوا بالعمل على معالجة هذه المشكلة من كل جوانبها.

رئيس فرع اتحاد الطلبة في جامعة طرطوس همام كناج أشار إلى أن نقص مادة المازوت المخصص للجامعة جعل الجامعة تخصص الكمية المتوفرة للكليات التي يوجد فيها تقديم للمفاضلات الجامعية وبالتالي حرمت كلية طب الأسنان رغم أن عملها متوقف على الكهرباء من الشبكة أو المولدة، أما بشأن الكراسي الجديدة فالعمل جار لمعالجة وضعها في ضوء ملاحظات اللجان الفنية المشكلة لاستلامها بعد أن رفضت استلامها.

وبخصوص النقل أوضح كناج أن الواقع صعب على الطلبة وهناك محاولات للمعالجة مع مجلس المدينة من أجل فرز باصات نقل داخلي كافية لتخديم طلاب الكليات الثلاث الموجودة في المكان نفسه (طب الأسنان – العمارة – الصيدلة).

بدوره رئيس الجامعة الدكتور محمد ديوب أوضح لـ«الوطن» أن وزارة الصحة هي من قام بالتعاقد على الكراسي وتوريدها للكلية وتركيبها وأن اللجنة الفنية التي شكلتها رئاسة الجامعة لاستلامها وفق دفتر الشروط الفنية وجدت أنها غير مطابقة لهذه الشروط ورفضت استلامها وبناء على ذلك تمت مخاطبة وزارة التعليم العالي وهي تتابع الأمر مع وزارة الصحة لإيجاد الحل المناسب.

وبخصوص الكهرباء بيّن ديوب أن الجامعة تدرس مع الجهات المعنية إمكانية ربط الكلية بخط كهرباء دائم للكلية من أقرب محطة تحويل كون عملها مرتبطاً بتوفر الكهرباء وأكد أن الجامعة بمجلسها وكوادرها لن تدخر جهداً لمعالجة كل العقبات والصعوبات التي تواجه الطلبة والعملية التعليمية في الكليات وصولاً للمعالجة ضمن الإمكانات المتاحة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن