سورية

بريطانيا تتسلم 3 من أطفال دواعشها وأوكرانيا تنفذ رابع عملية إجلاء

| وكالات

تسلمت بريطانيا أمس 3 أطفال من عائلات تنظيم داعش الإرهابي من الجنسية البريطانية المحتجزين في مخيمات ما تسمى «الإدارة الذاتية» الكردية الانفصالية، تزامناً مع إعلان أوكرانيا عن تنفيذها عملية لإجلاء مواطنين لها من تلك المخيمات وأنها تجري الإعداد لعملية أخيرة بهذا الشأن.
وتسلل وفد بريطاني برئاسة المبعوث البريطاني الخاص إلى سورية جوناثان هارغريفس إلى مناطق سيطرة «الإدارة الذاتية» في شمال شرق سورية وعقد اجتماعاً معها في مدينة القامشلي، حسب ما ذكرت مصادر إعلامية معارضة أمس.
وأشارت المصادر إلى أن الجانبين بحثا وضع المنطقة، قبل أن تسلم «الإدارة» 3 أطفال من عائلات تنظيم داعش من الجنسية البريطانية إلى الوفد، وذلك بموجب ما سميت «وثيقة عودة رسمية» وقع عليها ممثلون عن الجانب البريطاني.
وتتسلل بين الحين والآخر وفود غربية إلى مناطق سيطرة «الإدارة الذاتية» المدعومة من الاحتلال الأميركي، وتتباحث معها في وضع المنطقة وتتسلم دفعات محدودة من عائلات الدواعش الذين يحملون جنسيات بلدانهم والمحتجزين لدى ميليشيات هذه «الإدارة» في مخيمات أقامتها لهذه الغاية.
يأتي ذلك، في ظل رفض أغلب البلدان الغربية عودة مواطنيها من الدواعش الذين أرسلتهم ودعمتهم، وذلك خوفاً من أن يرتد إرهابهم إليها.
بموازاة ذلك، كتبت نائبة وزير الدفاع الأوكراني، آنا ماليار أمس، على صفحتها الخاصة في موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» حسب وكالة «سبوتنيك» الروسية: «في عام 2017، أصبح من المعلوم أن هناك مواطنين من أوكرانيا (نساء وأطفالاً) في مخيمين مغلقين في شمال شرق سورية، ومنذ نهاية عام 2020 بدأت مديرية المخابرات الرئيسية التابعة لوزارة الدفاع الأوكرانية، بالتعاون مع وزارة الخارجية، بتنفيذ عمليات خاصة لإجلاء المواطنين الأوكرانيين من سورية. اليوم (أمس الثلاثاء) تم تنفيذ رابع عملية من هذا القبيل».
وأشارت ماليار إلى أنه من المخطط إجراء عملية خامسة وأخيرة، سيتم بعدها إجلاء جميع الأوكرانيين من منطقة شمال شرق سورية، وذكرت أن 11 أسرة من المواطنين الأوكرانيين لا تزال هناك، حيث تم إخراجهم من «مخيم الهول» شرق الحسكة الذي تديره الميليشيات الكردية، استعداداً للإجلاء، لكنهم الآن في الحجر الصحي.
وحسب قناة «دوم» التلفزيونية الأوكرانية، فقد تم إجلاء خمسة مواطنين أوكرانيين من «مخيم الربيع» المغلق في ريف المالكية بمحافظة الحسكة، وهم امرأة مع أطفالها الأربعة، حيث قطنوا فيه لما يقرب من ثلاث سنوات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن