سورية

أكدت استعداد روسيا وأميركا لصد هجوم تركي على تل رفعت … «سفوبودنايا بريسا»: أردوغان فقد رشده وبوتين وبايدن لن يقبلا أي تهديد منه

| وكالات

أكدت صحيفة «سفوبودنايا بريسا» الروسية، أمس، أن إعلان النظام التركي عن نية شن عدوان على منطقة تل رفعت بريف حلب سيقابل بمقاومة شديدة، بما في ذلك من روسيا والولايات المتحدة، مشددة على أنه ليس هناك شك في أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الأميركي جو بايدن لن يقبلا في حال من الأحوال تهديدات رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان الذي على ما يبدو فقد رشده.
ولفتت الصحيفة في مقال حول استعداد روسيا وأميركا معا لصد هجوم تركي عنيف مرتقب على تل رفعت إلى المنشورات التي ألقتها طائرات مسيرة للاحتلال التركي فوق تل رفعت، وحذرت فيها السكان مما سمته التطهير الوشيك للبلدة من المسلحين الأكراد، وذلك حسبما ذكر الموقع الالكتروني لقناة «روسيا اليوم».
وأوضحت الصحيفة، أنه فيما سبق كان هناك توازن مختلف تماماً للقوى، وربما اعتبرت موسكو حينها أن إدخال أنقرة لقواتها إلى شمال سورية إجراء يحقق الاستقرار.
وقالت: إنه الآن في ظل الواقع الجديد الذي تسيطر فيه الدولة السورية على 90 بالمئة من أراضي البلاد، فإن وجود الاحتلال التركي يتناقض مع خطط دمشق وموسكو لوقف إراقة الدماء».
وبينت الصحيفة أن التقارير تفيد بأن النظام التركي سيشن عملية إذا فشلت جهود أنقرة الدبلوماسية، كما يقولون، في إجبار ميليشيات «قوات سورية الديمقراطية- قسد» الانفصالية على الانسحاب 30 كيلومتراً أخرى من خط المواجهة الحالي، مضيفة: إن وكالة «رويترز» ترى أن رئيس النظام أردوغان، قبل الهجوم على تل رفعت، سيخابر بوتين وبايدن مع إشارات واضحة على إنذار، من نمط «أخرجوا شبابكم وإلا فسيقضى عليهم».
ونوهت الصحيفة بأنه يجري الآن، في منطقة المعركة المرتقبة، حشد مزيد من قوات الجيش العربي السوري استعداد للمعركة المرتقبة، مشيرة إلى أن ما تسمى «وحدات حماية الشعب» الكردية التي تعد العمود الفقري لميليشيات «قسد» تستعد أيضاً لصد هجوم قوات الاحتلال التركي.
وختمت الصحيفة مقالها بالقول: «يبدو أن إعلان أنقرة الحالي عن نية السيطرة على حلب سيقابل بمقاومة شديدة، بما في ذلك من روسيا والولايات المتحدة. ليس هناك شك في أن بوتين وبايدن لن يقبلا في حال من الأحوال إنذار أردوغان الذي على ما يبدو فقد رشده».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن