عربي ودولي

«ألفاريز ومارسال» تباشر اليوم التدقيق المالي الجنائي في حسابات مصرف لبنان … كبير مستشاري وزارة الخارجية الأميركية في بيروت لإحياء مفاوضات ترسيم الحدود

| وكالات

على حين بدأ كبير مستشاري وزارة الخارجية الأميركية لأمن الطاقة والوسيط الأميركي الجديد في المفاوضات غير المباشرة بين لبنان وإسرائيل من أجل ترسيم الحدود البحرية، آموس هولشتاين، لقاءاته الرسمية في لبنان، ستشرع شركة «ألفاريز ومارسال» اليوم عملية التدقيق المالي الجنائي في حسابات مصرف لبنان بعد إنجاز كل الترتيبات.
وبحسب بيان رئاسة الجمهورية اللبنانية، فإن الرئيس اللبناني ميشال عون، خلال لقائه هولشتاين، أمس الإربعاء، عرض مسار عملية التفاوض في شأن ترسيم الحدود البحرية والتوجهات المقبلة في هذا الملف.
وفي السياق، قال رئيس ​مجلس النواب اللبناني​ ​نبيه بري​ خلال لقائه هولشتاين في عين التينة: «نحن أمام فرصة جديدة لاستئناف المفاوضات في ​الناقورة، وهناك أهمية لاستثناء لبنان من ضوابط ​قانون قيصر​ في موضوعي استجرار ​الغاز​ المصري والكهرباء​ من ​الأردن​».
كما التقى هولشتاين، في وقت لاحق أمس، قائد الجيش اللبناني العماد جوزيف عون وبحثا الموضوع ذاته.
وتوقفت المفاوضات التي انطلقت بين الطرفين قبل عام بوساطة أميركية في أيار الماضي بسبب خلافات حول مساحة المنطقة المتنازع عليها، على حين يشكل ترسيم الحدود البحرية أهمية بالغة للبنان، من شأنه أن يسهّل استكشاف الموارد النفطية ضمن مياهه الإقليمية.
على خط مواز، قال بيان للرئاسة اللبنانية عبر حسابه على موقع «تويتر»، أمس الأربعاء، إن «الرئيس عون استقبل في حضور وزير المال (اللبناني) يوسف الخليل، المدير العام لشركة (ألفاريز ومارسال) جايمس دانيال، الذي أطلعه على مباشرة الشركة (اليوم) الخميس التدقيق المالي الجنائي في حسابات مصرف لبنان بعد إنجاز كل الترتيبات المتعلقة بذلك».
من جانب آخر، أعلنت وزارة الطاقة اللبنانية، أمس الأربعاء، رفع أسعار المحروقات بشكل كبير في البلاد، بالتزامن مع خطوات لخفض الدعم عن المحروقات، إلى جانب ارتفاع أسعار الخام عالمياً.
وقالت الوزارة في بيان إن السعر الجديد لصفيحة 20 لتراً من البنزين الخالي من الرصاص «98 أوكتان»، سجل 312700 ليرة لبنانية، أي ما يعادل 206.4 دولارات وفق سعر الصرف الرسمي، ونحو 15.25 دولار وفق سعر السوق السوداء، بزيادة 24.7 بالمئة عن أسعار الأسبوع الماضي.
كما ارتفع سعر البنزين الخالي من الرصاص «95 أوكتان»، إلى 302700 ليرة (199.8 دولاراً، ونحو 14.67 دولاراً لسعر السوق السوداء)، بزيادة 24.6 بالمئة على أسعار الأسبوع الماضي.
أما سعر صفيحة المازوت (الديزل)، فوصلت إلى 270700 ليرة (178.7 دولاراً، ونحو 13.2 دولاراً لسعر السوق السوداء)، بزيادة 15 بالمئة على أسعار الأسبوع الماضي.
وعلّق ممثل موزعي المحروقات فادي أبو شقرا، في حديث لوسائل إعلام لبنانية على الارتفاع الكبير، قائلاً إن «الارتفاع الجنوني لأسعار البنزين ، ضربة موجعة للمواطن ولأصحاب المحطات».
وأوضح أبو شقرا في حديثه أن «راتب المواطن أصبح بقيمة أربع صفيحات من البنزين».
وتأتي الخطوة، في إطار مسار رفع الدعم تدريجياً عن الوقود مع نضوب احتياطي الدولار لدى مصرف لبنان، بينما تغرق البلاد في دوامة انهيار اقتصادي صنّفه البنك الدولي بين الأسوأ في العالم.
وقطعت العديد من الطرقات في لبنان، أمس، احتجاجاَ على تردي الأوضاع المعيشية، ورفع سعر الوقود.
وتعد أزمة الوقود أحد أبرز انعكاسات أزمة اقتصادية حادة يعانيها لبنان منذ أواخر 2019، وتسببت بانهيار مالي، وعدم وفرة النقد الأجنبي الكافي لاستيراد السلع الأساسية، كالأدوية وغيرها.
وبينما يبلغ السعر الرسمي للدولار لدى البنك المركزي 1515 ليرة، فإن سعره في السوق الموازية يتجاوز 20 ألف ليرة لكل دولار واحد.
أمنياً، أعلن الجيش اللبناني أنه ضبط أسلحة متنوعة وذخائر خلال عملية دهم في بلدة ببنين بقضاء عكار شمال لبنان.
وأوضح الجيش في بيان عبر حسابه على موقع «تويتر» أن وحداته نفذت عملية دهم لمجمع سكني في ببنين بعد أن رصد فرع مخابرات الشمال وجود عدد من المسلحين الذين شاركوا في الاشتباكات التي شهدتها منطقة وادي الجاموس، مشيراً إلى أنه تمت مصادرة كمية من الأسلحة والذخائر وما زالت عمليات الدهم مستمرة.
وقتل أربعة أشخاص وأصيب سبعة آخرون جراء إطلاق نار وقع بين أفراد عائلتين في بلدة وادي الجاموس.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن