شؤون محلية

التربية تدخل على عمليات التقصي عن اللاشمانيا في المدارس … مديرة الصحة المدرسية: 1418 إصابة كورونا في مدارسنا 1203 منها بين المدرسين جميعهم لم يتلقوا اللقاح

| محمود الصالح

كشفت مديرة الصحة المدرسية في وزارة التربية هتون الطواشي عن وصول عدد الإصابات بفيروس كورونا في القطاع التربوي إلى 1418 إصابة ايجابية منها 1203 إصابات بين المدرسين والمعلمين والكوادر التربوية و215 إصابة بين الطلاب في جميع المحافظات، موضحة أن عدد الوفيات بين 7 وفيات بين الكوادر التربوية التي يصل عددها إلى ما يقارب 450 ألف مدرس ومعلم وجميع المصابين لم يتلقوا اللقاح.
وعن الإقبال على تلقي اللقاح أشارت الطواشي إلى أن الإقبال لا يزال ضعيفاً حيث مازال العدد لا يتجاوز 12 ألف مدرس ومعلم وإداري من بين عدد الكوادر التربوية في البلاد.
وعن بدء العمل في برنامج للتوعية الصحية قالت مديرة الصحة المدرسية إن وزارة التربية بدأت في جميع المحافظات بالتعاون مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر الدولي العمل على نشر التوعية الصحية.
وأكدت أن الوزارة وضعت خطة لتأهيل مجموعة من الفرق التربوية الصحية للقيام بدور توعوي لمواجهة عدد من الأمراض التي يمكن أن تختلط بين الطلاب ومن خلالهم إلى المجتمع الاهلي أو بالعكس.
وأشارت الطواشي إلى أن الوزارة تستهدف من خلال هذا المشروع نشر وتعميق التوعية الصحية من جانب، وترصد بعض الأمراض المعدية ومعالجتها قبل تفشيها بشكل كبير من جانب آخر، مضيفة: أقيمت في الفترة الماضية ورشة عمل في محافظة حماة شاركت فيها الكوادر التربوية الصحية من حماةوإدلب، تم خلالها إعداد هذه الكوادر علمياً وإدارياً للقيام بالجانب التوعوي في المدارس في الريف والمدن وبالتعاون مع إدارات المدارس من خلال توعية الطلاب لتجنب الأمراض المعدية، وفي الوقت ذاته تقصي ما إذا كان هناك انتشار لهذه الأمراض، وفي حال وجود هذه الأمراض والتي حددت بــ11 نوعاً من الأمراض المعدية في مقدمتها كورونا ومن بينها اللاشمانيا والتهاب الكبد والقمل وغيرها. ولفتت إلى أن هذه الفرق ستقوم بالتعاون مع فرق مديريات الصحة في المحافظات بمعالجة كل الحالات التي يثبت إصابتها بأي من هذه الأمراض، ويمكن لهذه الفرق الطبية أن تدخل إلى المجتمع الأهلي إذا دعت الضرورة إلى ذلك.
وبينت مديرة الصحة المدرسية إلى أن عدد أعضاء الفريق الذي تدرب في حماة 20 مشاركاً منهم 15 من محافظة حماة و5 من إدلب، أما في الورشة التي أقيمت في حلب فقد شارك فيها كذلك 20 شخصاً منهم 15 من حلب و5 من دير الزور.
ويتألف الفريق الواحد من 5 مثقفين يقوم بجولة إلى كل منطقة من مناطق المحافظة وبشكل خاص المناطق التي تعاني من انتشار كبير في الأمراض الوبائية، ومنها ثرى مصياف ومحردة وسلحب في ريف حماة وسنجار وأبو ظهور في ريف إدلب ودير حافر والخفسة ومسكنة وسفيرة في ريف حلب.
جدير بالذكر أن البلاد تشهد في الأيام الأخيرة ارتفاعاً في عدد الإصابات التي تركزت في محافظات دمشق وريفها وطرطوس واللاذقية وحلب، وقد بلغت الإصابات في البلاد منذ انتشار الوباء حتى أمس الأول 41515 إصابة شفي منها 25716 حالة وتوفي 2504 حالات ومازالت هناك 13295 حالة نشطة في البلاد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن