عربي ودولي

كوريا الجنوبية تعلن التبرع بمليون جرعة من «أسترازينيكا» لإيران … إغلاق عام في ست مناطق روسية.. وبوتين يعزز إجراءات مكافحة كورونا

| وكالات

يواصل فيروس كورونا رحلة انتشاره حول العالم، مخلفاً المزيد من الإصابات والمخاوف، لاسيما المترافقة مع تفشي متحوره دلتا تحديداً، وسط محاولات دولية لكبح جماحه عن طريق زيادة نسبة التطعيم المجتمعية.
وكلف الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، الحكومة شراء الأدوية باهظة الثمن اللازمة لعلاج المصابين بفيروس كورونا في المستشفيات ونقلها إلى المناطق الروسية.
وحسبما ذكرت «سبوتنيك»، جاء في بيان نشر على موقع الكرملين: «مع الأخذ بعين الاعتبار التعليمات الموجودة… وعلى حساب الميزانية الفيدرالية إجراء عملية الشراء المركزي للأدوية باهظة الثمن الضرورية لعلاج المصابين بفيروس كورونا في المستشفيات ونقلها إلى المناطق الروسية».
كما كلف الرئيس بوتين الحكومة إجراء متابعة يومية لوصول المؤسسات الطبية إلى الأدوية بما فيها الأوكسجين الطبي لتقديم المساعدات الطبية الضرورية للمصابين بكورونا.
وإضافة إلى ذلك أعلن بوتين أنه يجب على المناطق الروسية فرض حظر على إجراء فعاليات ترفيهية وعمل المطاعم من الساعة 23:00 إلى 06:00، وزيادة نطاق إجراء اختبارات كورونا وفرض عزل على المصابين الجدد بأسرع وقت ممكن، وكذلك تعزيز الرقابة على مراعاة المواطنين لنظام الكمامة والمسافة الاجتماعية.
وأوصى بنقل الموظفين المسنين الذين تتجاوز أعمارهم 60 عاماً والمصابين بأمراض مزمنة إلى العمل عن بُعد لمدة 4 أسابيع.
في السياق، ستخصص الحكومة الروسية 38.5 مليار روبل (حوالي 546 مليون دولار) لدعم الشركات الصغيرة والمنظمات الاجتماعية غير الحكومية في ظل قيود كورونا الجديدة.
ووفقاً لتصريحات رئيس الوزراء الروسي ميخائيل ميشوستين فإن الدعم سيطول نحو 3 ملايين شخص.
وقال ميشوستين: إن «المبلغ الإجمالي لهذا الدعم سيكون نحو 38.5 مليار روبل ونأمل أن يغطي هذا الإجراء بشكل جزئي الجزء المفقود من الإيرادات للمؤسسات المتضررة وأن يدعم نحو 3 ملايين شخص».
والدعم سيكون على شكل صرف منح مالية عن كل موظف في الشركات الصغيرة المتأثرة من فرض قيود في روسيا، وتعادل قيمة المنحة الحد الأدنى للأجر المعتمد من الحكومة الروسية.
وأعلنت الحكومة الروسية الأسبوع الماضي عن فرض عطلة رسمية في البلاد مدفوعة الأجر لمدة أسبوع ابتداء من 30 الشهر الجاري حتى 7 الشهر المقبل، كذلك تم إعطاء الأقاليم الروسية التي تشهد تزايداً في الإصابات، فرض عطلة بناء على الوضع الوبائي لديها.
إلى ذلك، بدأ أمس سريان الإغلاق العام في ست مناطق روسية بعد ارتفاع عدد الإصابات والوفيات بفيروس كورونا إلى مستويات قياسية.
وذكر موقع «روسيا اليوم» أنه وبقرارات من السلطات المحلية تم فرض قيود على عمل المنظمات في مناطق فورونيج ونيجني نوفغورود ونوفغورود وكورسك وسامارا وإقليم بيرم، بينما من المتوقع أن يستمر الإغلاق العام في روسيا إلى الـ 7 من تشرين الثاني المقبل.
وأصدر محافظ سان بطرسبرغ ألكسندر بيغلوف أمس مرسوماً يفرض الإغلاق في المدينة لنحو أسبوع لمواجهة الموجة الجديدة من كورونا، بينما وقع عمدة موسكو سيرغى سوبيانين الخميس الماضي على مرسوم مماثل يفرض الإغلاق في العاصمة لمدة عشرة أيام لمواجهة الموجة الجديدة من فيروس كورونا.
وارتفع عدد الإصابات اليومية بفيروس كورونا في روسيا إلى 37930 حالة خلال ساعات يوم أول من أمس.
وأعلنت غرفة العمليات الخاصة بمكافحة تفشي الفيروس التاجي في روسيا، أمس الإثنين، عن تسجيلها 1069 وفاة جراء كورونا خلال يوم أول من أمس.
ويعود أكبر عدد من الإصابات الجديدة إلى العاصمة موسكو (7778 حالة) وثاني أكبر مدن البلاد سان بطرسبورغ (3127 حالة) ومقاطعة موسكو (2693 حالة).
وسجلت في روسيا إجمالاً منذ بداية الجائحة ثمانية ملايين و279573 إصابة مؤكدة بكورونا، منها 231669 حالة وفاة، وسبعة ملايين و186611 حالة شفاء.
على خط مواز، أعلنت كوريا الجنوبية، أمس الإثنين، التبرع بمليون جرعة من لقاح «أسترازينيكا»، المضاد لفيروس كورونا لإيران.
وقالت وكالة مكافحة الأمراض والوقاية منها في كوريا: إن «كوريا الجنوبية ستتبرع بمليون جرعة من لقاح كوفيد -19 الذي تنتجه شركة أسترازينيكا لإيران».
وأعلنت وزارة الخارجية الكورية الجنوبية سابقاً أنها ستتبرع بجرعات من لقاح «أسترازينيكا» لفيتنام وتايلاند، وذلك لأن لديها ما يكفي من الجرعات لتلقيح مواطنيها ورغبتها في مساعدة دول أخرى.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن