الأولى

تذمر في الشارع نتيجة ارتفاع غير مقبول في أسعار العديد من المواد … السوق يترقب تبدلات أسعار المازوت الصناعي وتوافره

| محمد منار حميجو

في جو من التخوف والحذر، تترقب أسواق المدن السورية نتائج ارتفاع أسعار مادة المازوت الصناعي وهل سيكون له انعكاسات إيجابية من جهة خفض الأسعار وخصوصاً أن رفع سعر لتر المازوت الصناعي إلى 1700 ليرة مشروطاً بتوافر المادة، أم أن السعر الجديد سيكون حجة أخرى لبعض الصناعيين والتجار برفع أسعار منتجاتهم وبالتالي سيكون له منعكسات سلبية على الأسواق؟
«الوطن» جالت في بعض أسواق دمشق للوقوف على آراء العديد من البائعين حول الموضوع، فأعرب البعض عن تخوفهم من ارتفاع أسعار المواد وأن ذلك سيكون مبرراً لبعض المنتجين لرفع أسعارهم، وتحدثوا عن ارتفاع أسعار عدد من المواد مثل الأجبان والألبان واللحوم البيضاء والبيض، على حين رفض آخرون التصريح.
مواطنون بدورهم عبروا لـ«الوطن» خلال جولتها، عن تذمرهم نتيجة ارتفاع أسعار العديد من المواد خلال الأيام الماضية، وإن هذه الارتفاعات غير مقبولة، مثل ارتفاع الأجبان والألبان والخضراوات مثل البطاطا التي بلغت رقماً قياسياً ليصل سعر الكيلو الواحد إلى 2800 ليرة.
ورفعت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك منذ أيام سعر مادة المازوت الصناعي إلى 1700 ليرة للتر الواحد بعدما كان 650 ليرة، شرط توفيره لكسر سعر السوق السوداء الذي يصل إلى 4000 ليرة للتر، ليخرج بعد هذا القرار وزير التموين عمرو سالم ناشراً على صفحته الشخصية على «فيسبوك» أنه تم إعلام جميع الأنشطة الصناعية والتجارية والزراعية ومربي الفروج والبياضات بضرورة تخفيض أسعار منتجاتهم نظراً لانخفاض التكلفة.
وأكد سالم أن مديريات حماية المستهلك سوف تتشدد في مراقبة انخفاض الأسعار على كل منتج محلي يدخل المازوت في تكاليفه خلال الأيام المقبلة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن