رياضة

في بطولة الاتحاد الآسيوي لكرة القدم…الوحدة أمام مفترق طرق بمواجهة النهضة العماني

نورس النجار

يلعب فريق الوحدة مباراته الخامسة في كأس الاتحاد الآسيوي بمواجهة النهضة العماني لحساب المجموعة الأولى كمفترق طرق فإما يعلن تأهله إلى الدور الثاني أو ينتظر حتى المرحلة الأخيرة ليرافق الجيش الذي أصبح من أوائل الفرق المتأهلة، الوحدة أضاع على نفسه فرصة أن يكون ضمن ركب المتأهلين مبكراً ودون أي خسارة عندما أضاع ثلاث نقاط أمام النهضة العماني في باكورة المباريات بخسارته 1/2 والآن يسعى لرد الدين والصاع صاعين، حيث إن فوزه سيجعله بين فرق الدور الثاني قبل نهاية الدور الأول بجولة واحدة وسيخرج عملياً النهضة العماني من إطار المنافسة، والوحدة عوّض فيما بعد بنتائجه الايجابية وخصوصاً حصوله على أربع نقاط من الوحدات الأردني في عقر داره واقترب كثيراً من ولوج الدور الثاني لذلك فلقاؤه اليوم سيحدد مصيره، ولاسيما أن الفريق الأردني سيلعب مع السلام زغرتا متذيل المجموعة ومنطقياً فإن الفوز سيكون لمصلحة الوحدات إن استبعدنا المفاجآت وسيكون قد نال بطاقة التأهل وسيلعب مرتاحاً أمام النهضة العماني في الجولة الأخيرة حيث ستلعب الاحتمالات لعبتها حينها.
لعبة الاحتمالات
تحقيق الوحدة الفوز على النهضة العماني والوحدات على زغرتا اللبناني يعني تأهل الوحدة والوحدات معاً إلى الدور الثاني بغض النظر عن نتائج المرحلة الأخيرة، تعادل الوحدة يعني تأجيل إعلان تأهله حتى الجولة الأخيرة وسيكون عندها بحاجة إلى الفوز على السلام زغرتا اللبناني، في حين خسارته لا سمح اللـه مع النهضة العماني ستوقعه بفخ ومتاهة كبيرين حيث سيكون بحاجة للفوز على السلام زغرتا مع خسارة النهضة العماني في مباراته الأخيرة أمام الوحدات الأردني.
الوحدة فور نهاية لقائه أمام الوحدات الأردني الذي انتهى 1/1 كثف تدريباته ليكون على أتم الاستعداد والجاهزية، ولم يعط مدرب الفريق رأفت محمد أي استراحة للاعبين بعد عودتهم من العاصمة الأردنية لأن الظفر بنقاط المباراة اليوم هو الهم والاهتمام ولاسيما أن النهضة العماني قاب قوسين أو أدنى من التأهل وأمله قائم وسيصارع على نقاط الفوز بلقاء فريقنا الوحدة، فمباراته القادمة أمام الوحدات لن تكون نقاطها سهلة ونظريا يرى أنها فرصته الأخيرة، لذلك ستكون مباراة مفصلية وحاسمة له، وقد أعد العدة الكاملة لذلك تبقى ظروف المباراة وتكتيك المدربين وفاعلية اللاعبين على أرض الملعب هي الحكم.

الطريق إلى الفوز
الفوز هو الطريق الأقصر لفريق الوحدة ليتأهل، فريقنا قدم مباريات كبيرة حتى الآن إلا أن اللمسة الأخيرة مازلت غائبة عنه وهذا ما يعمل مدربنا رأفت محمد على علاجه، التركيز مطلوب بالمباراة واللعب بواقعية وعدم التسرع والاستعجال، الفريقان مكشوفان لبعضهما بعضاً واللعبة الآن هي لعبة مدربين، فريق النهضة سيدفع الغالي والنفيس فطريقه للدور الثاني سيكون عبر بوابة الوحدة وبالمقابل الوحدة يطمح للتعويض والتأهل المبكر، وإدارة النادي وعدت الفريق بمكافآت حال فوزهم كما فعلت ذلك بالمباريات السابقة.

نقاط مهمة
الفريق العماني يمتاز بمهاجم موريتاني قناص ونشيط وسريع (علي الشيخ فولاني) وهو هداف الفريق وله ثلاثة أهداف في التصفيات، وهذه نقطة قوة في الفريق على دفاع الوحدة أن يتداركها، والفريق يلعب بشكل عام بطريقة جماعية من دون وجود لاعب مؤثر آخر، أما نقاط الضعف بالفريق فتكمن ببطء دفاعه وبطء الهجمات المرتدة وضعف حارسه البديل (علي) وعلى الأغلب فإن مشاركته في المباراة واردة بعد إصابة الحارس الرئيسي، وانطلاقاً من هذه النقاط فإن فريقنا يجب أن يستثمر حالة البطء بالعمانيين فيطبق على مواقعهم الدفاعية، وأن يتعامل مع الفورة المتوقعة بهدوء وحذر.

أجواء إيجابية
ترأس البعثة فايز الحموي رئيس اللجنة التنفيذية بدمشق الذي تحدث لـ«الوطن» هاتفياً عن أجواء البعثة واصفاً إياها بالإيجابية مؤكداً عزم اللاعبين تعويض مباراة الذهاب بفوز جيد يضع الفريق في دور الثمانية، وأشار إلى أن الفريق أدى تمارين يومية منذ يوم السبت وأمس لعب الفريق مرانه الأخير على ملعب المباراة وسيضع المدرب تشكيلته النهائية على ضوء التمارين الأخيرة، وأبدى الحموي تفاؤله متمنياً لفريقي الوحدة والجيش التوفيق والفوز بالمباراتين والتأهل لدور الثمانية.
وستقام المباراة على مجمع البريمي الرياضي في الخامسة بتوقيت دمشق، وستنقل إدارة نادي الوحدة المباراة على الهواء في مقر النادي بالمزرعة عبر شاشات عملاقة.
ويتصدر الوحدة المجموعة الأولى برصيد سبع نقاط يليه الوحدات بالرصيد ذاته ثم النهضة العماني ثالثاً بست نقاط فسلام زغرتا أخيراً بثلاث نقاط.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock