سورية

واشنطن هددت باستخدام العقوبات لعرقلة برنامج «المسيّرات» الإيراني … خبير روسي: دفاعاتنا أسقطت «كروز» أميركية في سورية وليس بمقدور أميركا تدميرها

| وكالات

أعلن وزير الخارجية الأميركي اينتوني بلينكين، أمس، أن الولايات المتحدة ستستخدم جميع الوسائل المتاحة، من أجل عرقلة برنامج الطائرات المسيّرة الإيراني، في حين أكد الخبير العسكري الروسي أليكسي ليونكوف، أن القاذفات الأميركية لن تتمكن من تدمير نظام الدفاع الجوي الروسي، مشيراً إلى أن أنظمة الدفاع الروسية أسقطت بنجاح صواريخ كروز الأميركية في سورية في العام 2018.
وقال بلينكين في بيان نشره المكتب الصحفي لوزارة الخارجية الأميركية: إن «الولايات المتحدة ستستخدم العقوبات لمنع وتفكيك شبكات البيع التي تسمح بتوريد المواد والتقنيات المتعلقة بالطائرات المسيرة»، حسبما ذكر موقع قناة «المنار».
وادعى بلينكن، أن إيران استخدمت الطائرات المسيرة في شن ما أسماه «هجمات ضد قوات بلاده وضد حركة الملاحة الدولية»، مضيفاً إن بلاده تعمل لمنع وردع وتفكيك الشبكات التي تزود إيران بتكنولوجيا الطائرات من دون طيار، حسبما ذكرت مواقع إلكترونية معارضة.
وتعرضت قوات الاحتلال الأميركي الموجودة في قاعدة «التنف» غير الشرعية شرق سورية لهجوم بطائرات مسيرة في العشرين من الشهر الحالي، وأفادت القيادة الأميركية الوسطى بأنها تحتفظ بالحق في الرد على الهجوم «في الزمان والمكان المناسبين».
وأعلنت وزارة الخزانة الأميركية، أول من أمس، فرض حزمة جديدة من العقوبات على عدد من الأفراد والمؤسسات في إيران، بدعوى تقديم الدعم إلى برنامج الطائرات المسيرة الخاص بالحرس الثوري الإيراني.
وأوضحت الوزارة في بيان، أنه تم فرض قيود على أربعة مواطنين إيرانيين، اثنان منهم على صلة بالحرس الثوري الإيراني، كما تضمنت قائمة الحظر شركتين مقرهما إيران.
من جانب اخر لفت ليونكوف الانتباه إلى حقيقة أن قاذفة B-1B Lancer الأميركية نموذج قديم، حتى وفق معايير خبراء الجيش الأميركي، حسبما ذكر الموقع الإلكتروني لقناة «روسيا اليوم».
وقال ليونكوف في رده على مقال في مجلة «فوربس» الأميركية الأسبوعية: «من أجل تحويل أساطيل البحر الأسود والبلطيق الروسية إلى أهداف للرماية، يحتاج الأميركيون إلى استخدام عدد كبير من حاملات الطائرات، أكبر بعدة مرات من قدرات دفاعنا الجوي، هذا ما يمارسونه في سياق تمارينهم، لكن حتى الآن توصلوا إلى استنتاج مفاده أنهم لن يتمكنوا من تدمير نظام الدفاع الجوي الروسي، كل ما يطير نحونا سيُسقط، حتى قبل أن تصل القاذفات إلى مواقعها، لقد أسقطت أنظمة دفاعنا الجوي بنجاح صواريخ كروز الأميركية في سورية في العام 2018، على الرغم من أن ما لدى السوريين ليس سوى نسخة للتصدير، في حين أن أنظمة الدفاع الجوي المنشورة لدينا أكثر حداثة وجودة».
وجاءت مقالة ليونكوف رداً على مقال سبق أن نشره ديفيد إكس في «فوربس» وزعم فيه، أن القاذفات الإستراتيجية للقوات الجوية الأميركية B-1B Lancer، على الرغم من عمرها البالغ أربعين عاما، يمكنها التعامل بسرعة وفاعلية مع مجموعة السفن الروسية، وتنبأ هذا المؤلف لأسطولنا في البلطيق بمصير لا يحسد عليه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن