عربي ودولي

صالح يشدد على ضرورة غلق الثغرات ودعم الأجهزة الأمنية لملاحقة فلول داعش

| وكالات

شدَّد الرئيس العراقي برهم صالح، أمس الأربعاء على ضرورة غلق الثغرات ودعم الأجهزة الأمنية لملاحقة فلول داعش وحماية السلم والأمن المجتمعي، على حين قالت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، إن نهاية الأسبوع الحالي هي موعد إنجاز عملية العد والفرز اليدوي لجميع المحطات المطعون فيها، فيما رجحت تقديم طعون جديدة.
وفي بيان تلقته وكالة الأنباء العراقية «واع»، ذكر المكتب الإعلامي لرئيس الجمهورية أن « برهم صالح استقبل أمس الأربعاء وزير الدفاع جمعة عناد سعدون في قصر السلام ببغداد».
وأضاف: «تمَّ خلال اللقاء بحث التطورات الأمنية في البلد، وضرورة تعزيز الأمن والاستقرار، وملاحقة الجماعات الإرهابية وقطع الطريق أمام فلولهم بتهديد أمن وسلامة المواطنين، ودعم الأجهزة الأمنية لمواصلة جهدها في ترسيخ الأمن والاستقرار».
وشدّد الرئيس صالح وفقاً للبيان على «أهمية توحيد الصف ودعم الأجهزة الأمنية وغلق الثغرات وعدم الاستخفاف بخطورة الإرهاب، ومواصلة الجهود لإنهاء فلوله، واستكمال النصر ضد الإرهاب»، مشيراً إلى «منع المتربصين الذين يسعون لتهديد السلم والأمن المجتمعي والتعرض للوحدة الوطنية للعراقيين».
إلى ذلك، أطلقت قيادة عمليات ديالى للحشد الشعبي، أمس الأربعاء، عملية تفتيش من خمسة محاور لملاحقة فلول داعش في سلسلة جبال حمرين.
وقال قائد عمليات ديالى للحشد الشعبي طالب الموسوي في بيان له: إن « ألوية الحشد الشعبي شرعت بعملية أمنية واسعة وبخمسة محاور لملاحقة فلول داعش في سلسلة جبال حمرين شمال شرق ناحية العظيم / قضاء الخالص في ديالى».
وأضاف: إن «العملية انطلقت بمشاركة الألوية: ( الأول – 4- 23 – 24 – 110) ولواء نداء ديالى، وبإسناد صنوف وخدمات قاطع عمليات ديالى للحشد الشعبي وكذلك بمشاركة معاونيات هيئة الاستخبارات والدعم اللوجستي والهندسة العسكرية وكتيبة الصواريخ ومكافحة المتفجرات للحشد الشعبي».
وتابع الموسوي: إن «العملية جاءت بناء على معلومات استخبارية ومتابعة دقيقة عن تحركات الإرهابيين بعد مجزرة ناحية الرشاد في قضاء المقدادية»، مشيراً إلى أن «القوات تواصل تقدمها باندفاع جيد وبقطعات راجلة نظراً إلى التضاريس الجغرافية المعقدة للمنطقة ووعورة الأرض الجبلية وبإسناد طيران الجيش والطيران المسيَّر للحشد الشعبي».
في السياق، أعلنت خلية الإعلام الأمني، أمس الأربعاء، عن القبض على إرهابيَّة تزوِّد عناصر داعش بمعلومات عن الأجهزة الأمنية في صلاح الدين.
وذكرت الخلية في بيان لها أنه «تاكيداً لمساعيها في مراقبة تحركات العناصر الإرهابية والوصول إلى مَلاذاتها وبمعلومات استخبارية دقيقة لقسم استخبارات قيادة عمليات سامراء التي أكدت دخول إحدى الإرهابيات إلى منطقة يثرب بقضاء بلد في صلاح الدين، تم التحرك إلى مكان وجود هذه الإرهابية والقبض عليها».
وأشار البيان إلى أن «الإرهابية هي من العناصر التي كانت تزوِّد عصابات داعش بالمعلومات عن منتسبي الأجهزة الأمنية والمتعاونين معهم»، لافتاً إلى أنها «من المطلوبات للقضاء بموجب أحكام المادة 4 إرهاب».
على خط مواز، قال مدير الإعلام والاتصال الجماهيري في مفوضية الانتخابات حسن سلمان: إن «هناك احتمالية بإنجاز عملية العد والفرز اليدوي لجميع المحطات المطعون فيها نهاية الأسبوع الحالي»، متوقعاً «تقديم طعون جديدة لعدد من المحطات، بشرط تقديم أدلة للمعترضين حسب ما أشار إليه قرار مجلس المفوضين».
وأضاف: إن «عملية العد والفرز اليدوي سواء امتدت للأسبوع المقبل فهي تعتبر نهاية فترة تقديم الطعون»، موضحاً أن «هناك فترة لاحقة تتضمن النظر بتوصيات مجلس المفوضين من قبل الهيئة القضائية للانتخابات والتي تمتد إلى 10 أيام».
وأكدت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، أول من أمس الثلاثاء، أن أغلب الطعون بنتائج الانتخابات كانت بلا أدلة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن